عاجل

عاجل

التايمز: محمد بن سلمان يخير عباس بين قبول خطة كوشنر أو الاستقالة

تقرأ الآن:

التايمز: محمد بن سلمان يخير عباس بين قبول خطة كوشنر أو الاستقالة

حجم النص Aa Aa

نشرت صحيفة التايمز اللندنية مقالا بعنوان “الأمير السعودي يأمر الرئيس عباس بقبول خطة جاريد كوشنر للسلام”.

ويعلمه أن الخيار محصور في: إما أن يقبل الخطة المطروحة أو يستقيل.

وأوضحت الصحيفة أن ولي العهد السعودي فتح عدة جبهات في محاولته لتغيير الوضع في الشرق الأوسط، وذلك بتدخله في السياسة الفلسطينية وطلبه تأييد رؤية الرئيس ترامب للسلام مع إسرائيل.

محمد عباس كان قد استدعي إلى الرياض في الأسبوع الماضي للاجتماع بولي العهد محمد بن سلمان. لكن أحداث عملية “التطهير” التي يقوم بها الأمير، إضافة إلى استقالة رئيس الوزراء اللبناني، غطت على تفاصيل اللقاء.

وأن اللقاء تزامن مع تحضيرات جاريد كوشنر، صهر الرئيس ترامب وكبير مستشاري البيت الأبيض، لبذل جهد جديد للتوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وتابعت الصحيفة أنه في ظل رغبة ولي العهد السعودي في بناء علاقات طبيعية مع إسرائيل دون الوصول إلى حد اتهامه بخيانة القضية الفلسطينية، يسعى ابن سلمان لعقد اتفاق بين الطرفين وفق خطة جديدة بحسب الصحيفة.

الرؤية الجديدة للسلام تتضمن الإقرار بحل الدولتين بلا جدول زمني محدد لإقامة الدولة الفلسطينية ودون وعود بتجميد الاستيطان مع إفراج محدود عن الأسرى الفلسطينيين.

وأضافت التايمز في تسريبات عن الخطة الجديدة، أن قضايا القدس وحق عودة اللاجئين والحدود النهائية للدولة الفلسطينية ستبقى مؤجلة.

ويتوقع أن تمنح المبادرة السلطة الفلسطينية المزيد من السيطرة على الضفة الغربية، وأن تخفف الحصار المفروض على قطاع غزة، فيما يبقى التعاون الأمني المشترك بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

الصحيفة البريطانية أوضحت أن الخطة أيا كانت قد تسبب مشاكل سياسية للجانبين، حيث أن أغلبية ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، اليميني المتطرف، يعارض أي شكل من أشكال حل الدولتين، وفي نفس الوقت سيكون من الصعوبة بمكان على الفلسطينيين القبول بما هو أقل مما عرضته الإدارات الأميركية السابقة.

ونقلت التايمز عن مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى، أن خطة السلام التي يضعها مسؤولون أميركيون، ستعلن مطلع العام المقبل.