عاجل

عاجل

حقائق جديدة عن صورة "المسلمة اللامبالية" إثر اعتداءات لندن

تقرأ الآن:

حقائق جديدة عن صورة "المسلمة اللامبالية" إثر اعتداءات لندن

حجم النص Aa Aa

إثر اعتداءات “ويستمينستر” في العاصمة البريطانية، في آذار/مارس الماضي، نشر حساب عبر “تويتر” صورة فتاة محجبة، مرفقة بالتعليق: “امرأة مسلمة لا تكترث للهجوم المروع، فيما تمشي بشكل اعتيادي وتتصفح هاتفها”.

في اليوم التالي، احتفى صاحب التغريدة “@SouthLoneStar“، والذي بدى أنه أحد أعضاء اليمين المتطرف الأمريكي، بظهور اسمه في الخبر الرئيس لموقع “الديلي ميل“، قائلا إنه “أنا على غلاف ديلي ميل.. شكرا بريطانيا”.

أمس، أعادت صحيفة “الغارديان” البريطانية لإثارة الموضوع في تقرير مطول، بعد أن تبين أن الحساب كان جزءا من حملة روسية تضليلية.


وبحسب الصحيفة، أوقفت إدارة تويتر الحساب في الصيف الماضي لارتباطه بروسيا، رغم محاولته إخفاء هويته.

فالحساب كان يضع صورة تظهر شخصا بلباس “رعاة البقر“، فيما ذكر في ملف تعريفه: “فخور بكوني أمريكيا وطنيا من ولاية تكساس”.

كما أنه نشر تغريدات تتضمن آراء ضد الإجهاض، وتهاجم كلا من هيلاري كلينتون وباراك أوباما، ما جعله يبدو أحد مؤيدي الرئيس الأمريكي.

بيد أن الحساب لم يشمل إدارة ترامب والمقربين منه في دعمه، ففي نيسان/أبريل الماضي، انضم إلى حملة تحت وسم “أبقِ على بانون واطرد كوشنر” (في إشارة إلى ستيف بانون، كبير المستشارين الاستراتيجيين لترامب، وجاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي).

وفي أحد تغريداته، قال @SouthLoneStar:“كوشنر ثعبان ليبرالي يمرر أجندته في البيت الأبيض”.

آلاف التغريدات والمتابعين..و“جيش المتصيدين”..

كما أظهر صاحب الحساب هوسا بالإسلام؛ إذ تمحورت تغريداته حول الهجمات الإرهابية في أوروبا، إذ نشر صورا لمسلمين يحرقون أعلام الولايات المتحدة، وفيديو لرجال يقولون “الله أكبر” إثر اتهامهم باغتصاب طفل.

كما كان يظهر دعمه الكامل لإسرائيل، ويحث الفرنسيين على انتخاب مارين لو بان “لاستعادة أمتهم”.


وبلغ عدد منشوراته على تويتر أكثر من 40 ألف تغريدة، فيما تابعه أكثر من 50 ألف شخص، قبل أن تصل إدارة تويتر إلى خلاصة أن الحساب وهمي.

وتم إغلاق الحساب بعد أن تبين لتويتر أنه تابع لمركز أبحاث الإنترنت، الذي يتضمن ما يسمى في روسيا بـ“جيش المتصيدين“، بمدينة سان بطرسبرغ.

ويعمل في المقر 20 شخصا لمدة 12 ساعة في اليوم، ويتقاضون مبلغا يتراوح بين 575 و830 جنيه إسترليني شهريا.

وكان الهدف من المركز في البداية شن حرب إلكترونية ضد أوكرانيا، مبررا احتلال روسيا لشبه جزيرة القرم.

وكان حساب @SouthLoneStar قد أنشئ عام 2015، حيث يعتمد المركز آلية إنشاء الحسابات في وقت مبكر وتركها غير فاعلة لاستخدامها حين الحاجة إليها.

وعلى رغم أن إدارة تويتر أغلقت الحساب في الصيف الماضي، إلا أن روسيا لم تعلن عن الأمر حتى هذا الشهر، بعد أن تسلمت من الكونغرس الأمريكي قائمة تضم 2700 حسابا “مشبوها” ساهمت في النقاش السياسي بالولايات المتحدة.