عاجل

عاجل

أوبرا "ميديا" تصدح في مهرجان وكسفورد

تقرأ الآن:

أوبرا "ميديا" تصدح في مهرجان وكسفورد

حجم النص Aa Aa

افتتح مهرجان وكسفورد ال 66 في أيرلندا بكنز منسي: ميديا للمؤلف الايطالي لويجي شيروبيني.

مهرجان وكسفورد للأوبرا على الساحل الجنوبي الشرقي لأيرلندا يسلط الضوء على الكنوز المخفية للمرجع الأوبرالي. في افتتاح دورته ال 66 هذا العام، تحفة لويجي شيروبيني “ميديا“، مأساة هذه المرأة التي انتقمت من زوجها الذي خانها بقتل أطفالها الثلاثة

احياء الروائع التي طواها النسيان، هي مهمة مهرجان وكسفورد للاوبرا في أيرلندا. أفتححت النسخة ال 66 بالكنز الأوبرالي المنسي “ميديا“، تحفة المؤلف الايطالي لويجي شيروبيني.

في أعقاب الثورة الفرنسية، استوحيت هذه الأوبرا من المسرحية الماساوية اليونانية التي كتبها يوربيديس “ميديا” قتلت أطفالها انتقاما من زوجها الذي خانها.
فيونا شو، الممثلة الحائزة على جوائز عدة، هي التي اخرجت هذا العمل، انها أرادت تحديثه وفقاً لهذا العصر.

“ما فتنتني حين أكتشفت هذه القصة هو أن ألأمر كان يتعلق بالحياة أكثر من الموت، إنها أسوأ قصة، ليست مأساة فحسب، بل كارثة حيث تدمرت العوائل، والمستقبل، لكن ما فتنتني حقا هو الوصف الهائل لقيمة الحب“، تقول فيونا شاو.

السوبرانو النرويجية والحائزة على جائزة أوبراليا ليز ديفيدسن أدت دور “ميديا“، الدور الذي كانت قد قامت به ماريا كالاس.

“إنه احد أدوار السوبرانو الأكثر تطلبا، كتب شيروبيني مجموعة واسعة جداً، هناك نغمات عالية جدا، متنوعة، وخطوط مترابطة طويلة، ومن بعد، بالطبع،المقاطع الغنائية التي يجب أن تُغنى على البيانو“، يقول
ستيفن بارلو، رئيس الفرقة.

المأساة تأخذ مسارها حين يتخلى زوج ميديا عنها ليتزوج غلوس ابنة الملك. ميديا تنتقم منه بقتل اطفالها الثلاثة.

“غلوس سمعت كل شيء عن ميديا.. منذ البداية، شعرت بنهايتها المأساوية . يمكن أن تشعر بالخوف من ميديا، تشعر بوجودها، وسلطتها“، تقول السوبرانو روث إنيستا.

“ميديا قصة كلاسيكية استوحيت من أسطورة، لكنها قصة يمكن أن تحدث الآن بين زوجين يفترقان، لذا بدأنا بفكرة الحفاظ على الأسطورة، لهذا كلما ذكرت ميديا شيئاً عن ماضيها، حيث كانت من كولخيس، تخيلنا انها يمكن ان تذهب الى هناك، انها صخرة، مكان خام، لكنه مكان للذاكرة . انها سريالية، لكننا نقدمها بطريقة صارمة جدا“، تقول فيونا شاو.

“ في هذه الأوبرا لشيروبيني، هناك بعض المقاطع الموسيقية في غاية العنف، احياناً، الأصوات حادة جدا، من المفترض أن تكون صدمة مدمرة. انها أوبرا تطغي علينا، لا يمكنك الهرب منها ونسيانها، يقول ستيفن بارلو.

الدورة ال 67 لمهرجان ويكسفورد للاوبرا من 19 تشرين الأول/ أكتوبر لغاية 4 تشرين الثاني/ نوفمبر 2018