عاجل

عاجل

اليونانيون في حداد ويأس بعد سيول قتلت 15 شخصا

تقرأ الآن:

اليونانيون في حداد ويأس بعد سيول قتلت 15 شخصا

حجم النص Aa Aa

ماندرا (اليونان) (رويترز) – عبر يونانيون يوم الخميس عن خيبة أمل بعد مقتل 15 شخصا على الأقل وتشريد مئات في سيول مباغتة وألقى كثير منهم باللوم على نظام سمح ببناء منازل في مجرى أنهار جفت. وفي بلدتي نيا بيراموس وماندرا غربي العاصمة أثينا شوهدت سيارات محطمة وأثاث تالف على طرقات غطاها طين سميك خلفته السيول الجارفة التي ضربت المنازل صباح الأربعاء. وقال باراسكيفاس ستامو الذي يملك مطعما في ماندرا “لقد دُمرت حياتنا. فقدت مطعمي ومنزلي… لا تزال المياه تتدفق وتعرضنا لسيول جديدة الليلة الماضية وصباح اليوم. “نتوقع استمرار هطول الأمطار هذه الليلة”. ولجأ السكان لاتخاذ إجراءات يائسة للفرار من مياه السيول. وقال مواطن من ماندرا جرفت السيول محتويات منزله لكنه ظل قائما “ليس لدينا مكان للنوم. نمنا فوق السطح ووجدنا سجادا غطينا به أنفسنا”. وأضافت أمه وهي تبكي “ضاع كل شئ.. ليس لدينا من يساعدنا. لا أحد يساعدني”. واستمر الطقس السئ يوم الخميس. وقال مسؤولون إنهم ينتظرون تحسن الأجواء قبل الإعلان عن صورة واضحة لحجم الدمار الناجم عن السيول. ولا يزال خمسة أشخاص في عداد المفقودين. ونكست الأعلام فوق المباني الحكومية يوم الخميس بعد إعلان الحكومة الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام. وألقى خبراء باللوم على البناء العشوائي بمسار طبيعي للمياه وتآكل التربة في منطقة جبلية اجتاحتها الحرائق من قبل. وقال خريستوس زيفيروس رئيس مركز الأبحاث التابع لأكاديمية الفيزياء الجوية وعلم المناخ “بالطبع لم تكن الدولة مستعدة… لا يمكننا منافسة الطبيعة“، مضيفا أن على الناس توقع مزيد من الكوارث المرتبطة بالطقس بسبب التغير المناخي. وقال لرويترز “علينا الاستعداد لظواهر أكثر تكرارا وأشد اختلافا”. كان كثير من ضحايا السيول من كبار السن. وكان أصغرهم سائق شاحنة عمره 36 عاما اتصل بأمه مع ارتفاع المياه حول شاحنته. وانقطع الاتصال بعد قليل من ذلك.

(REUTERS)
يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة