عاجل

عاجل

انترناسيونالي ينجو من اختبار يوفنتوس ليظل على قمة الدوري الايطالي

تقرأ الآن:

انترناسيونالي ينجو من اختبار يوفنتوس ليظل على قمة الدوري الايطالي

حجم النص Aa Aa

ميلانو (رويترز) – حافظ انترناسيونالي على صدارة دوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم وسجله الخالي من الهزائم بعد 16 مباراة عقب نجاته من أصعب اختبار هذا الموسم بالتعادل بدون أهداف مع يوفنتوس حامل اللقب في تورينو يوم السبت.

وصنع يوفنتوس فرصا أكثر لكن سمير هاندانوفيتش حارس انترناسيونالي ولمسة لاعبيه الأخيرة السيئة أجهضت محاولاته في قمة ايطاليا التي جاءت مثيرة لكن ليست مشتعلة.

وتجاوز كالياري سلسلة غريبة من الإصابات في الشوط الأول ليتعادل 2-2 بملعبه مع سامبدوريا بمساعدة هدف غير عادي عندما اصطدمت كرة حاول إميليانو فيفيانو حارس سامبدوريا ابعادها بجسد دييجو فارياس وسكنت الشباك.

ويتصدر انترناسيونالي الترتيب برصيد 40 نقطة من 16 مباراة بفارق نقطتين عن نابولي، الذي يستضيف فيورنتينا غدا الأحد، ويوفنتوس.

وأكمل يوفنتوس، الذي وضع حدا لسجل نابولي الخالي من الهزائم بفوزه 1-صفر خارج ملعبه الأسبوع الماضي، مباراته الخامسة في جميع المسابقات بدون استقبال أي هدف.

واستبعد ماسيميليانو اليجري مدرب يوفنتوس صانع اللعب باولو ديبالا البعيد عن مستواه ولعب بدون الحارس المصاب جيانلويجي بوفون الذي أخذ فويتشيخ شتينسني مكانه.

وأنقذ هاندانوفيتش انترناسيونالي في الدقيقة السابعة عندما تصدى بطريقة رائعة لتسديدة ماريو مانزوكيتش قبل أن يبعد ميراندا الكرة من على خط المرمى.

واقترب مانزوكيتش مجددا من التسجيل قبل نهاية الشوط الأول عندما سدد برأسه في العارضة عقب تمريرة عرضية من خوان كوادرادو لكن انترناسيونالي استحوذ على الكرة لفترات طويلة بين فرصتي المهاجم الكرواتي.

وأحكم يوفنتوس سيطرته في الشوط الثاني وتسبب كوادرادو في العديد من المتاعب على الجناح الأيمن.

وأبعد هاندانوفيتش ضربة رأس من كوادرادو وتصدى بصعوبة لمحاولة كوادو أسامواه بينما في هجمة أخرى سدد سامي خضيرة الكرة خارج المرمى في وجود هاندانوفيتش بعيدا عن منطقته.

كما أتيحت فرصة لجونزالو هيجوين لصالح يوفنتوس لكنه سدد فوق العارضة من عند حافة منطقة الجزاء.

وعوض كالياري تأخره بهدفين ليتعادل 2-2 مع سامبدوريا رغم حظه السيء.

وأصيب الحارس رفائيل أثناء الاحماء وحل اليسيو كرانيو محله ثم غادر لوكا تشيبيتيلي الملعب في الدقيقة الرابعة تلاه باولو فاراجو في الدقيقة 33 ثم دانييلي دوسينا في الدقيقة 40 وجميعهم بسبب الإصابة.

وخلال هذه الفترة أحرز فابيو كوالياريلا هدفين في غضون ثماني دقائق ليضع سامبدوريا في المقدمة.

لكن الحظ ابتسم للفريق الصقلي في بداية الشوط الثاني عندما أبعد فيفيانو الكرة في جسد فارياس لتتحول الكرة إلى الشباك من 20 مترا بينما بدا أن لاعب كالياري لا يدري ماذا حدث.

وسجل ليوناردو بافوليتي هدف التعادل بضربة رأس وسيكون سامبدوريا ممتنا لخروجه بنقطة بعد ضغط شديد من كالياري في الدقائق الأخيرة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة