عاجل

عاجل

جيدو: حضور قوي لسيدات هولندا في جائزة لاهاي الكبرى

اليوم الثاني من جائزة لاهاي الكبرى للجيدو التي تنظمها الإتحادية الدولية تميزبمنازلات قوية ومنافسة شديدة .

تقرأ الآن:

جيدو: حضور قوي لسيدات هولندا في جائزة لاهاي الكبرى

حجم النص Aa Aa

اليوم الثاني من جائزة لاهاي الكبرى للجيدو التي تنظمها الإتحادية الدولية تميزبمنازلات قوية ومنافسة شديدة .

رياضية اليوم
رياضية هذا اليوم كانت بدون منازع الهولندية كيم بولينغ التي تمتلك شعبية كبيرة محليا و المتوجة بعشر ميداليات ذهبية في منافسات الإتحاد الدولي للعبة.
الهولندية حازت على معدن الذهب بعد فوزها على مواطنتها “سان -فان-ديجك” في منازلة أقل من 70 كيلوغراما.
المواجهة تميزت بمنافسة شديدة، لكن السيطرة كانت لبولينغ، حيث تمكنت من تسجيل حركة أوشيماتا منحتها وازاري، بعد ذلك سجلت حركة وازاري مرتين جعلتها تفوز بكل سهولة. بولينغ احتفلت بهذا الفوز مع الجماهير الهولندية الكبيرة التي شجعتها.

كيم بولينغ قالت بعد هذا التتويج:
“هذا رائع حقا، أود ان أكون بطلة محبوبة في جميع الأماكن، الفوزهنا في لاهاي له طعم خاص، أنا أحب ذلك لأنني أرى صوري معلقة في كل مكان، أنا أحب الفوز أيضا من أجد الجماهيرالتي تشجعني هنا في هولندا، والذين تنقلوا أيضا إلى داسلدورف بألمانيا وباريس لمناصرتي، أنا جد سعيدة بوجودي اليوم في جائزة لاهاي .الهولنديون يسجلون دائما نتائج جيدة في منافسات الجيدو، لذلك أعتقد أن بلد له وزنه في هذا الإختصاص جيد أن تكون له جائزة كبرى خاصة به”.

من جانبها جول فرانسن زميلة بولينغ في الفريق أحرزت الميدالية الذهبية بعد تألقها في فئة أقل من 63 كيلوغراما. الحظ كان حليف الهولندية في المنازلة التي جمعتها بالبريطانية أليس سلاسينجر التي فازت في اليوم الأول عن طريق النتيجة الذهبية.
فرانسن حضيت بتشجيعات مواطنتها ولاعبة الجيدو السابقة “أنيكا – فان – إيمدان” حاملة برونزية الألعاب الأولمبية في ري دي جانيرو في نفس الفئة.

فان إيمدين قالت:“أنا فخورة لأن هولندا أصبح لديها جائزة كبرى خاصة بها، وجد سعيدة في نفس الوقت من أجل رياضة الجيدو المحلية، هذه الجائزة ستكون كمحفز قوي بالنسبة للرياضيين، للأسف فيما يخصني تأتي بعد عام من الغياب. لقد استمتعت حقا بمشاهدة منازلات فئتي أقل من 63 كيلوغراما في المدرجات، لاسيما وأن صديقتي جول فرانسن هي التي فازت”.

رجل اليوم فيما كان المنغولي خادباتار نارونخو رجل هذا اليوم بعد المستوى الذي ظهر به في المنازلة النهائية التي جمعته بالإماراتي فيكتورسفورتوف في وزن أقل من 73 كيلوغراما. المنغولي بعدما أسقط خصمه أرضا عن طريق حركة رائعة وثبته على الأرض أحرز المركز الأول بعد تسجيله لحركة إيبون

حركة اليوم
في حين كانت حركة هذا اليوم هي تلك من المواجهة التي جمعت بين كل من الروسي إيفان فوروبيف والألماني دومينيك روسال في وزن أقل من 81 كيلوغراما.
حركة ايبون التي سجلها بعدما أوقع خصمه أرضا كانت مذهلة وكافية لإنهاء هذه المنافسة بطريقة رائعة.