عاجل

عاجل

شمبانيا وسيجار نتنياهو بعشرات آلاف الدولارات

تقرأ الآن:

شمبانيا وسيجار نتنياهو بعشرات آلاف الدولارات

حجم النص Aa Aa

يمثلُ رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، للمرة السادسة أمام محققي الشرطة، حيث يتم استجوابه في تُهم تلقيه رشى وهدايا غير قانونية من رجال أعمال أثرياء. وتمّ توجيه تهمتين إلى نتنياهو في ملفين مختلفين، يعرف الأول بالقضية 1000 والثاني بالقضية 2000. وكان رئيس حزب الليكود قد خضع في منزله الحكومي، خلال الأسبوع الفائت، لاستجواب دام أربع ساعات، وهو ينفي الاتهامين الموجهين إليه منذ بدأت التحقيقات في شهر أذار/مارس من العام الجاري.

في القضية 1000، يواجه نتنياهو وعائلته تهمة تلقي “هدايا فاضحة” من محسنين أثرياء، أبرزهم الملياردير والمنتج الهوليوودي الإسرائيلي الجنسية، أرنون ميلشن. وتتنوع هذه الهدايا بين سيجار وشامبانيا فاخرة وتقدّر قيمتها بعشرات آلاف الدولارات. في هذا الأسبوع، أكدّت هاداس كلايس للشرطة، المساعدة الشخصية للملياردير، ميلشن، أن زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي، سارة نتنياهو، كانت تتصل بها باستمرار من أجل طلب السيجار والشمبانيا، مضيفة أن هناك رموزاً (كلمات سرية) كانت تستعمل من أجل هذه الطلبيات. ونقلت القناة العاشرة الإسرائيلية أن سائق المنتج السينمائي قال للشرطة، بدوره، إنه أجبر ذات مرّة على ترك بيته البعيد، من أجل توصيل طلبيةٍ من الشامبانيا لسارة نتنياهو، كانت طلبتها شخصياً. وفيما تقول تقارير تمَّ تسريبها من التحقيقات إن نتنياهو وزوجته تلقيا، خلال عقد من الزمان، كميات من الشامبانيا والسيجار تتراوح قيمتها بين مئة ومئة وخمسين ألف دولار، قال الزوجان للشرطة إن الأرقام الحقيقية أقل من ذلك بكثير، وإنها غير جديرة بالاهتمام لأن الصداقة التي تربطهما بعائلة ميلشن قوية جداً.

وحاولت الشرطة، خلال الاستجواب الذي تمّ في الأسبوع الفائت، أن تتبيّن ما إذا كان نتنياهو قد قدّم خدمات لميلشن لقاء هداياه، ما قد يساعدها في تحويل التهمة من “تهمة بتلقي الهدايا الفاضحة” إلى “تهمة تلقي رشى”. واعترف نتنياهو أنه طلب من وزير الخارجية الأميركي الأسبق، جون كيري، بمنح تأشيرة دخول، طويلة الأمد، إلى الولايات المتحدة الأميركية للمنتج الهوليودي ولكنه قال “إن لا علاقة للهدايا التي تلقاها بالأمر”. وتحقق الشرطة كذلك في إمكانية دعم نتنياهو للملياردير لتوسيع استثماراته في القناة الإسرائيلية الثانية.

أمّا في القضية الثانية 2000، فتحقق الشرطة في احتمال قيام رئيس الوزراء الإسرائيلي بعقد صفقة مع مالك صحيفة يديعوت أحرنوت أرنون موزس. ويشتبه أنّ نتنياهو قدّم وعداً لمالك الصحيفة بأنه “سيعيق” عمل الصحيفة المنافسة الكبرى لها لقاء حصوله على تغطية تكون “أكثر ودّاً” من يديعوت أحرونوت.