عاجل

عاجل

التمييز بين البيض والسود يصل إلى ساحات المحاكم الأمريكية

تقرأ الآن:

التمييز بين البيض والسود يصل إلى ساحات المحاكم الأمريكية

حجم النص Aa Aa

أدلة جديدة تظهر عنصرية نظام العدالة الجنائية بالولايات المتحدة الأمريكية، كان هذا عنوان لتقرير جديد نشرته لجنة العقوبات الأمريكية حيث أظهر التقرير تمييزا واضحا في المحاكمات الجنائية بين السود والبيض من الأمريكيين، بل والأكثر من ذلك هو التمييز في مدة العقوبة، إذ يقضي السجين الأبيض فترة عقوبة أقل من مواطنه الأسود بالرغم من ارتكابهما الجريمة نفسها.

التقرير أظهر، بعد مراجعة الأحكام الصادرة ما بين أكتوبر/ تشرين الأول للعام 2011 وحتى سبتمبر/ أيلول للعام 2016، أن المحكمة العليا للولايات المتحدة قضت بجملة أحكام بالسجن ضد السجناء السود لمدد أطول من البيض تصل لنحو 20% على الرغم من تطابق جرائمهم.

الخط الأحمر يرمز لما بين العام 1998 وحتى 2003، ويشير الخط الأخضر إلى العام 2003 وحتى 2004، الأزرق هو للعامين 2005 حتى 2007، والأسود من 2007 حتى 2011، أما الخط الأصفر فيفحص ما بين العام 2011 وحتى العام 2016.

يظهر الرسم البياني التمييز الجليل في الأحكام خصوصا في العقدين الأخيرين، وازداد الأمر سوءا تحديدا في العام 2005.

وفقا للتقرير نفسه، أن الفجوة في الأحكام بين السود والبيض لم تتجاوز 11 % في العام 1998 وحتى العام 2003 وتقلصت إلى 5% فقط في العام 2003 وحتى العام 2005، ولكنها قفزت إلى 15% في العام 2005 وحتى العام 2007، ثم اتسعت أخيرا في العام 2007.

للمزيد:

جمعية حماية حقوق السود في أمريكا تتهم أمريكان أيرلاينز بالعنصرية

وأرجع التقرير الأمر إلى قانون المحكمة العليا الذي تم سنه في العام 2005 والذي يزيد من سلطة القضاء في البلاد عن طريق صلاحيات جديدة للقضاة والتضييق في قبول طلبات الاستئناف التي من شأنها الاعتراض على أحكام القضاة، وابطال فاعلية الحكم وإرجائه إلى جلسة جديد.

وبالمناسبة، يعتبر التمييز في الأحكام هو أقل أشكال العنصرية ضد الأمريكيين من أصول إفريقية، حتى أثناء وجود رئيس الولايات المتحدة السابق باراك أوباما في أعلى هرم السلطة كانت أثار التمييز العنصري واضحة وتمثلت في عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية والعرقية، بما يدق ناقوس الخطر، ويكشف كذب تلك الادعاءات التي تتشدق بها الإدارات الأمريكية المتعاقبة عن حقوق الإنسان، بينما تمارس أشد انواع العنصرية في حق مواطنيها.

للمزيد:

عنصري أمريكي يتلقى درسا ساخنا داخل إحدى القطارات