عاجل

عاجل

تنظيم ناجح لجائزة لاهاي الكبرى للجيدو

تقرأ الآن:

تنظيم ناجح لجائزة لاهاي الكبرى للجيدو

تنظيم ناجح لجائزة لاهاي الكبرى للجيدو
حجم النص Aa Aa

عشاق لعبة الجيدو صغارالسن تمتعوا بالتوجيهات والنصائح التي قدمتها لهم كل من الإسرائيلية ياردن غاربي البطلة العالمية السابقة والهولندي مارك هيزينغا البطل الأولمبي في اليوم الختامي من جائزة هولندا الكبرى.
هيزينغا وغاربي بعدما قدما عرضا جميلا لهذه الأجيال الجديدة، وقعا أوتوغرافات و أخذا صورا تذكارية مع هؤلاء الأطفال الذين عاشوا لحظات لن ينسوها.

رياضية اليوم
المشجعون المحليون تمتعوا بالميداليات الذهبية التي حصدها العديد من الرياضيين الهولنديين، على غرار تيسي سايفلكولس التي كانت رياضية هذا اليوم بعد المستوى الكبير الذي أظهرته في النهائي خلال المنازلة التي جمعتها بالليتوانية سوندرا جابلونسكايت في وزن أكثر من 78 كيلوغراما.الهولندية فازت بعد تسجيلها لحركة أوتشي غاري وختمتها بإيبون

سايفلكولس قالت بعد التتويج : “جميل جدا أن تفوز في بلدك وأمام هذه الجماهيرالكبيرة التي تشجعك، هذا الدعم يعطيك دفعة قوية لتحقيق الفو، ومن جهة أخرى يمنحك ضغطا لأنك تريد أن تفعل الأشياء بشكل جيد”.

الراية الهولندية رفرفت مرة أخرى عاليا، بعد إحراز غوسج ستينويس لمعدن الذهب بعد تغلبها على مواطنتها ماريند فيركيرك في وزن أقل من 78 كيلوغراما.

رجل اليوم
اليوم الثالث من هذه الجائزة كان حافلا بالتتويجات بالنسبة لأصحاب الأرض، حيث تمكن رجل هذا اليوم روي ماير في فئة أكثر من 100 كيلوغراما من تحقيق الإنتصارعلى حساب البولندي سارناكي عن طريق وازاري .

سارناكي عبر عن فرحته بهذا الإنجاز قائلا:“رائع حقا أن تحقق هذا الإنجاز على أرضك، الجماهير كانت تشجعني بقوة في منازلتي الأولى، وهذا ما أعطاني الدعم والقوة لخوض النهائي، لقد أحسست وكأنني أطيرفي السماء، إنه لأمر مذهل حقا”.

وفي وزن أقل من 100 كيلوغراما الفوز كان روسيا عن طريق زانكيشييف على حساب السويدي دفاربي. الروسي تمكن من تسجيل وازاري مرتين، الأولى بعدما رمى خصمه وأسقطه أرضا، والثانية بعدم ا سجل كومي غو شي والتي هي عبارة عن تقنية يتم تنفيذها فقط عن طريق الإعتماد على أكمام سترة الخصم. ليكون هذا الفوز هو الثاني لزانكيشييف في هذه الجائزة.

الصربي أليكسندر كوكولز المصنف الأول عالميا ، كان من بين المتوجين بالذهب في هذا اليوم في نهائي أقل من 90 كيلوغراما.
الصربي هزم خصمه في الثلاثين ثانية الأخيرة فقط للمنازلة بعد تسجيله لوزاري.

حركة اليوم فيما كانت حركة هذا اليوم من المنازلة من أجل الحصول على معدن البرونز في وزن أقل من 90 كيلوغراما، حيث قلب جيسبير سمينك موازين الأمور وتحول من خاسر إلى فائز بواسطة حركة إيبون جميلة .

من جانبه عبر رابين بالداوشينغ أحد منظمي الجائزة قائلا: “ هذا شرف كبيرلأن الإتحادية الدولية إختارتنا لتنظيم هذا الحدث، وكما رأيتم التنظيم كان ناجحا، والحظور الجماهيري كان كبيرا”.