عاجل

عاجل

مقابلة- مسؤول بالحزب الحاكم: جنوب إفريقيا بحاجة لتغيير القيادة مثل زيمبابوي

تقرأ الآن:

مقابلة- مسؤول بالحزب الحاكم: جنوب إفريقيا بحاجة لتغيير القيادة مثل زيمبابوي

حجم النص Aa Aa

جوهانسبرج (رويترز) – قال مسؤول كبير بحزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم في جنوب إفريقيا إن على الحزب حمل الرئيس جاكوب زوما على الاستقالة من رئاسة الدولة بعد مؤتمره الشهر المقبل لأن البلاد بحاجة ماسة إلى تغيير القيادة شأنها شأن زيمبابوي. وشهد الحزب خلافات شديدة هذا العام حين شوهت سلسلة فضائح فساد صورته قبيل مؤتمر الحزب في ديسمبر كانون الأول الذي سيُنتخب فيه خليفة زوما. والحزب منقسم بين فصائل تساند نكوسازانا دلاميني زوما، وهي وزيرة سابقة وزوجة سابقة لزوما، وأخرى تدعم سيريل رامافوسا نائب الرئيس على منصب زعامة الحزب. وأبلغ جاكسون مثمبو رئيس الكتلة البرلمانية لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي رويترز أن أيا من كان سيختاره الحزب الشهر المقبل فإنه يتعين عليه أن يبلغ زوما بضرورة الرحيل للسماح للحزب الحاكم بتحسين أدائه. وقال “لا يمكنك إبقاءه هناك”. وأضاف مثمبو أن الحزب الحاكم يمكنه أن يتعلم مما يحدث في زيمبابوي، حيث يضغط حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي/الجبهة الوطنية الحاكم على الرئيس روبرت موجابي لترك منصبه. وتابع متسائلا “في زيمبابوي يصفون ذلك بالإجراءات التصحيحية غير الدموية… نحن بحاجة إلى القيام بهذه التحركات التصحيحية فور انتهاء المؤتمر. كيف يمكن تفعيل هذه الخطوات التصحيحية في الحكومة في ظل وجود نفس الشخص الذي أسهم (في ارتكاب الأخطاء) في السلطة”. ويتبع مثمبو المعسكر الذي يدعم رامافوسا إن من المهم للحزب أن يستعيد ثقة الشعب بعد تقارير جديدة عن أن عائلة جوبتا، المقربة لزوما والتي تضم رجال أعمال أثرياء من أصل هندي، أثرت على تعيينات الحكومة وحصلت على عقود من شركات حكومية. وينفي كل من زوما وعائلة جوبتا ارتكاب أي أخطاء. وتنتهي فترة زوما الثانية كرئيس للبلاد في 2019 لكن القيادة الجديدة للحزب الحاكم قد تطيح به من السلطة قبل انتهاء مدته مثلما حدث مع الرئيس السابق ثابو مبيكي. وكان حزب المؤتمر الوطني الإفريقي أعلن في مايو أيار الماضي أن لجنته التنفيذية تساند زوما بعد مطالبات له بالاستقالة ونجا زوما في أغسطس آب من اقتراع على الثقة في البرلمان. ولا يزال زوما يحظى بدعم قوي في الحزب من شرائح مثل النساء والشباب وكذلك في المناطق الريفية حيث يساند زعماء القبائل الرئيس المتمسك بالتقاليد. وتراجعت الأغلبية التي يحظى بها الحزب الحاكم في السنوات القليلة الماضية ويتوقع بعض المحللين أن يخسر انتخابات 2019. وكان ذلك حتى وقت قريب أمرا غير متصور بالنسبة لحزب يقود البلاد منذ وصوله إلى السلطة بأغلبية ساحقة في عهد الزعيم الراحل نلسون مانديلا في نهاية عصر الفصل العنصري عام 1994. وقال مثمبو إنه إذا لم يخرج الحزب الحاكم من مؤتمره في ديسمبر كانون الأول بصورة جديدة فسيكون مصيره “الفشل”. وأضاف “نحن من أدخلنا جنوب إفريقيا في هذه الفوضى بانتخاب زوما رئيسا. كان ينبغي لنا التدقيق عن كثب في (مؤهلات) الرجل. وبإدراكنا المتأخر ارتكبنا خطأ كبيرا في التقدير”.

(REUTERS)
يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة