عاجل

عاجل

موجابي يستقيل من رئاسة زيمبابوي بعد أربعة عقود في الحكم

تقرأ الآن:

موجابي يستقيل من رئاسة زيمبابوي بعد أربعة عقود في الحكم

حجم النص Aa Aa

من ماكدونالد جيروتوي هاراري (رويترز) – قدم روبرت موجابي استقالته من رئاسة زيمبابوي يوم الثلاثاء وذلك بعد أسبوع من تحرك الجيش وحلفائه السياسيين السابقين لإنهاء أربعة عقود من حكم الرجل الذي وصف في السابق بأنه بطل الاستقلال لكنه تحول إلى الاستبداد. وقال باتريك تشيناماسا السكرتير القانوني لحزب الاتحاد الوطني الإفريقي الزيمبابوي/الجبهة الوطنية الحاكم لرويترز إن إمرسون منانجاجوا النائب السابق للرئيس سيؤدي اليمين الدستورية رئيسا للبلاد يوم الأربعاء أو يوم الخميس. وتشبث موجابي (93 عاما) بالسلطة لمدة أسبوع بعد سيطرة الجيش على مقاليد الأمور. واستقال موجابي في النهاية عقب بدء البرلمان إجراءات لعزله بعدما رأى أنها الوسيلة القانونية الوحيدة لإجباره على ترك المنصب. وانفجرت الاحتفالات بين أعضاء مجلسي البرلمان عندما تلى جاكوب موديندا رئيس البرلمان خطاب الاستقالة وأوقف إجراءات العزل. ولم يظهر موجابي الذي يلزم مقر إقامته في العاصمة هاراري منذ بدء الأزمة. ورقص الناس في الشوارع وعلت أصوات أبواق السيارات احتفالا بانتهاء حكم موجابي الذي قاد زيمبابوي منذ الاستقلال عام 1980. ورفع البعض صورا لقائد الجيش كونستانتينو تشيوينجا والنائب السابق للرئيس الذي دفعت إقالته في وقت سابق من الشهر الجاري الجيش للتحرك. ورغم السعادة الغامرة في الشوارع بعد احتشاد آلاف الناس ضد موجابي في الأيام السابقة إلا أن سقوطه لم يكن نتيجة انتفاضة شعبية بقدر ما هو صراع داخلي بين النخبة السياسية. وسيطر الجيش على السلطة بعد قرار موجابي إقالة نائبه منانجاجوا من منصب نائب الرئيس لتمهيد الطريق لزوجته جريس (52 عاما) لخلافته. ومنذ انفجار الأزمة يلزم موجابي مقر إقامته المعروف باسم (البيت الأزرق) في العاصمة ويعتقد أن زوجته جريس برفقته أيضا. وقال لوفمور ماتوكي المسؤول في الحزب الحاكم لرويترز إن منانجاجوا سيؤدي اليمين الدستورية خلال 48 ساعة وإنه سيكمل المدة المتبقية من فترة موجابي لحين إجراء الانتخابات العامة القادمة التي يجب أن تجرى بحلول سبتمبر أيلول 2018. وتولى موجابي السلطة بعد أن وضع تمرد مسلح نهاية لحكم الأقلية البيضاء في البلد الذي عرف في السابق باسم روديسيا. ودفع موجابي البلد، الذي كان غنيا، إلى هاوية الانهيار الاقتصادي وأحكم قبضته على السلطة من خلال قمع المعارضين رغم احتفاظه بإعجاب الكثير من الناس في أنحاء أفريقيا. ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش أبناء زيمبابوي إلى “الحفاظ على الهدوء وضبط النفس”.

(REUTERS)
يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة