عاجل

عاجل

تحليل-بعد موجابي.. زعماء أفارقة يتساءلون ماذا بعد؟

تقرأ الآن:

تحليل-بعد موجابي.. زعماء أفارقة يتساءلون ماذا بعد؟

حجم النص Aa Aa

من كاثرين هورلد نيروبي (رويترز) – بعد ساعات من إجبار رئيس زيمبابوي روبرت موجابي على التنحي بعد 37 عاما في السلطة كان رئيس أوغندا، وهو زعيم ميليشيا سابق آخر يجلس على كرسي السلطة منذ أكثر من ثلاثة عقود، يكتب تغريدات عن زيادة أجور الموظفين العموميين وآفاق مشرقة للطواقم التي تشغل الدبابات في الجيش. ويرفض أنصار الزعماء الأفارقة الذين يشغلون مناصبهم منذ فترات طويلة عقد مقارنات مع زيمبابوي حيث يوشك النائب السابق للرئيس، الذي أقيل في صراع على السلطة مع زوجة موجابي، أن يتولى السلطة بدعم من الجيش والشعب. لكن تغريدات الرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني البالغ من العمر 73 عاما، والتي جاءت في ظل تزايد الغضب من محاولاته إطالة أمد حكمه، توحي بأنه واحد من عدة زعماء أفارقة يتساءلون عن استقرار أوضاعهم. وكتب موسيفيني يوم الأربعاء على تويتر “في ظل تحسن الوضع الاقتصادي في أوغندا ستتمكن الحكومة من دراسة زيادة أجور الجنود والموظفين الحكوميين والعاملين بقطاع الصحة والمدرسين” وكذلك التعامل مع مشاكل الإسكان. ولم يتضح عن أي تحسن يتحدث. وينمو اقتصاد أوغندا المتعثر بوتيرة بطيئة للغاية لا تسمح له باستيعاب شعب يبلغ تعداده 37 مليون نسمة. وأفاد مكتب الإحصاءات في سبتمبر أيلول أن عدد المواطنين الذين ينفقون أقل من دولار في اليوم ارتفع إلى 27 في المئة من 20 في المئة قبل خمسة أعوام.

*حكام مسنون يشغل موسيفيني منصب الرئاسة منذ 1986 وهو واحد من أطول حكام أفريقيا بقاء في السلطة. ومن بين هؤلاء رئيس غينيا الاستوائية تيودورو أوبيانج الذي يشغل منصبه منذ 38 عاما والرئيس الكاميروني بول بيا الذي يحكم بلاده منذ 35 عاما ورئيس الكونجو دينيس ساسو نجيسو الذي يحكم البلاد لفترتين مجموعهما 33 عاما. وتحكم أسرة جناسينجبي إياديما توجو منذ نصف قرن كما تدير أسرة كابيلا جمهورية الكونجو الديمقراطية منذ أن وصل لوران كابيلا إلى السلطة في عام 1997. وخلفه ابنه جوزيف في 2001. وتسمح بعض الدول بفترتي رئاسة فقط لكن العديد منهم غير هذا التشريع. وفي الكاميرون ألغى بيا القيود على فترات الولاية وشن حملة ضد المعارضة. وفي الكونجو سجن نجيسو زعيما للمعارضة هذا العام لاحتجاجه على إزالة القيود عن فترات الرئاسة. لكن سقوط موجابي سبب قلقا في قارة شهدت بلدانها الشمالية إطاحة انتفاضات الربيع العربي بأنظمة قمعية رغم أن بعض الزعماء الجدد أثبتوا أنهم بنفس القدر من السوء. وقال فرانك إيسي الأمين العام لحزب الشعب الكاميروني المعارض إن حركات المعارضة تراقب عن كثب الأحداث في زيمبابوي. وقال “على الزعماء أن يطبقوا آليات لتحول ديمقراطي وسلمي يسمح بوجود قيادة جديدة. إذا لم يفعلوا ذلك فآجلا أم عاجلا سيستيقظ الناس الذين يشعرون بالاختناق”. وشهدت بعض الدول تغييرا بالفعل فقد أطيح برئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري في احتجاجات في 2014 بينما كان يحاول تغيير الدستور لتمديد حكمه المستمر منذ عقود. وفي يناير كانون الثاني هرب حاكم جامبيا يحيى جامع بعد الضغط عليه لإنهاء حكمه الذي استمر 22 عاما. وتنحى رئيس أنجولا خوسيه إدواردو دوس سانتوس هذا العام بعد أربعة عقود في السلطة. وأبعد خليفته الذي اختاره بنفسه بعضا من أهم حلفاء دوس سانتوس. وبالنسبة لكثير من الدول فإن تحول ولاء القوات المسلحة على غرار ما حدث في زيمبابوي أو حدوث انشقاق في الدوائر القريبة يمثل واحدا من عدد قليل من السبل التي يمكن بها الإطاحة بالحكام من السلطة. ورغم المعارضة القوية في زيمبابوي فإن التغيير لم يحدث إلا عندما حدث انشقاق في دائرة موجابي القريبة بشأن خططه بشأن الخلافة الأمر الذي دفع الجيش لوضعه رهن الإقامة الجبرية. وخرج مئات الآلاف في احتجاجات بتوجو هذا العام داعين إلى نهاية حكم أسرة إياديما المستمر منذ نصف قرن لكن الاحتجاجات لم تفض إلى شيء. وتقول بريجيت أدجاماجبو جونسون وهي مسؤولة كبيرة بالمعارضة في توجو إنهم كانوا يأملون في تغيير في السلطة على غرار زيمبابوي حيث ينحاز الجيش إلى جانبهم. وقالت “كنا نود من جيش توجو أن يحارب بجانبنا. تأثرنا عندما شاهدنا جيش زيمبابوي وشعبها في الشوارع يرقصون. هذا ما نريده في توجو. سيكون هناك تغيير في زيمبابوي هذا العام وسيحدث في توجو كذلك”. * “سيأتي عليهم الدور” أدى هبوط أسعار السلع الأولية إلى حرمان بعض الدول من الموارد التي كانت تستخدمها تقليديا لكسر الاحتجاجات وفي بعض الحالات تسبب الفساد في إفراغ خزانة الدولة. وفي وسط أفريقيا أرجأ كابيلا رئيس الكونجو الانتخابات مرارا بعد أن رفض التنحي في نهاية فترة ولايته العام الماضي الأمر الذي فجر احتجاجات مميتة. وكتب جان بيير كامبيلا نائب مدير مكتب كابيلا على تويتر يقول إن احتجاجات زيمبابوي هي خيال استعماري. وكتب قائلا “مظاهرة مفبركة من وحي خيال من لا يقبلون تحرير أفريقيا. سيولد أكثر من موجابي. لا شيء يدعو للقلق”. وأزالت أوغندا وهي حليف وثيق للغرب وتستعد لبدء تصدير احتياطياتها الكبيرة من النفط، القيود على فترات الولاية لتمديد حكم موسيفيني في 2005. ولم تشهد البلاد عنفا في عهد موسيفيني مثل ما شهدته في عهد الحاكمين المستبدين اللذين سبقاه. لكن التوترات تتفاقم حاليا مع تداعي الخدمات الاجتماعية ويحاول مشرعون إزالة الحد الأقصى للسن الذي يمنع موسيفيني من الترشح في الانتخابات المقبلة. واستخدمت الشرطة القوة المميتة ضد المحتجين واعتقلت زعيم المعارضة الرئيسية مرارا. وطردت قوات الأمن مشرعين يعارضون مشروع القانون خارج البرلمان. وداهمت الشرطة يوم الأربعاء مقر صحيفة شهيرة واعتقلت ثمانية من موظفيها. ورفض أوكيلو أورييم وزير الدولة الأوغندي للشؤون الخارجية عقد أي مقارنات مع زيمبابوي قائلا إن الإطاحة بموجابي تمت نتيجة تدخل غربي. وقال لرويترز “أجهزة المخابرات الغربية عملت ليلا ونهارا لإسقاط زيمبابوي… ضغط المواطنين في زيمبابوي لن يفلح إلا عندما يسمح به الجيش”. لكن زعيما آخر للمعارضة في أوغندا هو أسومان باساليروا حذر من أن زعماء الدول الذين يرفضون التنحي يجازفون بإسقاط بلدانهم في هوة الصراعات. وأضاف أن التدخل العسكري لإنهاء الديكتاتوريات لا يفضي في النهاية سوى لمزيد من القمع وهو أمر يخشى كثيرون أن يكون بانتظار زيمبابوي. وقال باساليروا “حان الوقت لإرساء قواعد الديمقراطية في القارة. من لم يختبروا ما حدث في مصر وتونس وليبيا والآن زيمبابوي عليهم فقط انتظار دورهم لأن الدور حتما سيأتي عليهم”. (REUTERS)
يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة