عاجل

عاجل

الحدود الإيرلندية ما بعد البريكسيت..المعادلة الصعبة

تقرأ الآن:

الحدود الإيرلندية ما بعد البريكسيت..المعادلة الصعبة

حجم النص Aa Aa

البريكسيت قد يرافقه أيضا ظهور حدود جديدة بين إيرلندا وإيرلندا الشمالية مثلا.ففي 2019، خريطة أوروبا ستتغير. فهل سيبقى شمال ايرلندا مع المملكة المتحدة، و جنوبها مع الاتحاد الأوروب؟ هذا وترفض المفوضية الاوروبية بدء مفاوضات تجارية مع المملكة المتحدة قبل حل ثلاث نقاط ذات أولوية هي مصير مواطني الاتحاد وكلفة بريكست ومسألة الحدود بين إيرلندا ومقاطعة إيرلندا الشمالية البريطانية.

سيمون كوفيني، وزير الخارجية الأيرلندي:
“تحتاج بريطانيا إلى تقديم حلول أكثر مصداقية من حيث كيفية تنفيذ،اتفاق الجمعة العظيمة أو اتفاق بلفاست و الذي يعتبر أساس السلام في جزيرة أيرلندا وكيف سيتم التعامل مع قضايا الحدود، وليس لدينا أجوبة موثوق بها بشأن كيف يتم تحقيق ذلك”
يعبر ما يقرب من 30.000 شخص حاليا الحدود بين ايرلندا الشمالية وجمهورية ايرلندا حيث إن كلا الجانبين مترابط بشكل كبير من الناحية الاقتصادية والاجتماعية.لكن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي جلب الكثير من الشعور بحالة عدم اليقين والناس الذين يعملون ويعيشون على جانبي الحدود يشعرون بالفعل بعواقب المفاوضات السلبية بشأن البريكسيت وتداعياتها على حياتهم..
سيلفر هيل،مؤسسة عائلية،للبط،تتقع في المنطقة الحدودية،وتوجد نسبة 50 في المئة،من مواقعها في ايرلندا الشمالية،ويتم تصدير 70 في المئة من إنتاجها إلى المملكة المتحدة ثم صوب قارة أوروبا اما نسبة 30 في المئة المتبقية فيتم بيعها في إيرلندا.قال لنا الرئيس التنفيذي مايكل برودي إن تغييرا طرأ منذ التصويت لصالح البريكسيت.
“كان علينا أن نناقش مع زبائننا تعديلات الأسعار في المملكة المتحدة ذلك أن نسبة 45٪ من مبيعاتنا تذهب صوب المملكة المتحدة، كما سيكون لدينا مزارعون في الشمال كما في جنوب الحدود، ومنذ التصويت لصالح البريكسيت قررنا فقط أن نركز اهتمامنا على منطقة الجنوب من الحدود.

ديري،هي مدينة تقع في إيرلندا الشمالية، قريبة جدا من الحدود.هنا تتجلى علامات النقسام جلية ما بين الوحدويين الديمقراطيين والشين فين بخاصة بعد توقيع اتفاق الجمعة العظيمة

وتقول موفدة يورونيوز إيفي، كُتْسُكوستا من القسم اليوناني
“تم بناء جسر السلام هنا، في ديري في أيرلندا الشمالية، بعد سنوات عديدة من توقيع اتفاق الجمعة العظيمة الذي يرمز إلى المصالحة، وفي ذلك الوقت، لا أحد كان يتوقع أن يحدث البريكسيت، والآن يخشى الناس من عودة العمل بنظام ترسيم الحدود حيث إن الخطر الداهم ينجم عن تاثر الحياة الاقتصادية، للمنطقة كما على عملية السلام”.
شون، ذو أربعين عاما، من قرية ديري، ويعمل كمهندس ويعترف بأنه يخشى أن بريكسيت يمكن أن يزعزع حقا حياته و حياة ذويه.
“أنا أتذكرالحدود الصعبة التي كانت موجودة هنا من قبل، وآمل حقا أن لا يحدث ذلك مرة أخرى، فبريكسيت سوف يقوم بتقسمينا اقتصاديا مرة اخرى،وسوف يقوم.. بتقسيم كل شيء..على اية حال”
ايرلندا الشمالية هي المنطقة الأكثر فقرًا في بريطانيا، وأصبحت متكاملة بشكل متزايد لانضمامها مع جمهورية أيرلندا، وانتشرت التجارة عبر الحدود، خاصة في مجال الزراعة الذي نما بشكل مطرد، ونشأت سوق موحدة للطاقة، بدأت تلمس ثمارها من اتفاق الجمعة العظيمة عام 1998، والذي أنهى 30 عامًا من العنف الطائفي.