عاجل

عاجل

الصين تمنح مساعدات لجيبوتي مقر أول قاعدة عسكرية صينية بالخارج

تقرأ الآن:

الصين تمنح مساعدات لجيبوتي مقر أول قاعدة عسكرية صينية بالخارج

حجم النص Aa Aa

من بن بلانشارد بكين (رويترز) – قدمت الصين يوم الخميس قروضا لجيبوتي، التي تستضيف أول قاعدة عسكرية صينية في الخارج، وقال زعيم الدولة الإفريقية لنظيره الصيني إنه يعتبر نفسه صديقا كبيرا للعملاق الآسيوي. ورغم أن عدد سكان جيبوتي يقل عن مليون نسمة، فقد حظيت منذ زمن بمكانة أكبر من حجمها بفضل موقعها الاستراتيجي المطل على خليج عدن، وهو أحد أكثر طرق الشحن البحري نشاطا في العالم ويربط أوروبا بآسيا والشرق الأوسط. وافتتحت الصين رسميا القاعدة التي تطلق عليها وصف منشأة لوجيستية في الأول من أغسطس آب الذي يوافق الذكرى التسعين لتأسيس جيش التحرير الشعبي الصيني. وتستضيف جيبوتي أيضا قاعدتين كبيرتين إحداهما أمريكية والأخرى فرنسية. وقال الرئيس الصيني شي جين بينغ لرئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيلي في اجتماع بقاعة الشعب الكبرى في بكين إن جيبوتي مستقرة سياسيا. وأضاف “الصين تولي أهمية كبيرة لعلاقاتها مع جيبوتي”. وقال جيلي، الذي يتولى السلطة منذ عام 1999، إنه يعتبر نفسه “صديقا كبيرا للصين” ولا يستطيع أن يحسب عدد المرات التي زارها. وأضاف “جيبوتي معروفة بكونها دولة سلام وتبادلات واجتماعات”. وتابع “أود الإشارة إلى موقع جيبوتي الاستراتيجي وأهميته في هذا الجزء من العالم كجزيرة للاستقرار في آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط”. وأشار الزعيمان، اللذان لم يذكرا القاعدة العسكرية في تصريحاتهما للصحفيين، إلى توقيع اتفاقية إطارية لقروض ذات مزايا تفضيلية. ورفض تشن شياو دونغ مساعد وزير الخارجية الصيني الكشف عن حجم القروض المقدمة قائلا إنه لا يستطيع تذكرها. وقال تشن للصحفيين “في هذا المجال كانت الدولتان تتمتعان دائما بتعاون جيد”. وأضاف أن محادثات شي وجيلي تناولت القاعدة العسكرية. وقال تشن “ما أود التأكيد عليه هو أن بناء الصين لقاعدة لوجيستية في جيبوتي يفيد الصين في تحقيق حماية بحرية وحفظ السلام والإغاثة من الكوارث وغيرها من الأعمال الدولية”. وستستخدم القاعدة لإعادة تزويد السفن البحرية المشاركة في بعثات حفظ السلام والمهام الإنسانية ومكافحة القرصنة قبالة سواحل اليمن والصومال على وجه الخصوص. وللصين أيضا مصالح اقتصادية كبيرة في جيبوتي.

(REUTERS)
يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة