عاجل

عاجل

أطباء يكشفون حقائق جديدة حول شخصية جندي كوريا الشمالية المنشق

تقرأ الآن:

أطباء يكشفون حقائق جديدة حول شخصية جندي كوريا الشمالية المنشق

حجم النص Aa Aa

أفاد الطبيب الكوري الجنوبي جون كوك يونغ لي، المشرف على الجندي الكوري الشمالي “أوه” الذي انشق عند المنطقة الحدودية منزوعة السلاح قبل أيام، بأن الجندي الشاب شخصية هادئة ومرحة، وكل ما يخشاه هو العودة إلى الجزء الكوري الشمالي من شبه الجزيرة الكورية.

وداخل غرفته في المستشفى أتاح الطبيب للمصاب إمكانية الاستماع إلى الموسيقى الكورية الجنوبية، ومشاهدة الأفلام الأمريكة، ولكنه لم يسمح له بمقابلات مع وكالات أنباء. وكان الجندي أخضع لفحوصات شاملة، كشفت عن إصابته بأمراض.

وتخضع كوريا الجنوبية جميع المنشقين من الجارة الشمالية إلى التحقيق الأمني فور وصولهم إلى التراب الكوري الجنوبي، قبل أن يتم إرسالهم للإقامة ثلاثة أشهر في مركز في الجنوب للتدرب على الطريقة العيش في كوريا الجنوبية، بعد ذلك يتم تسريحهم، وتمنحهم الحكومة مبلغا ماليا يفوق ستة آلاف دولار نقدا سنويا، ومسكنا وتعليما وتدريبا على العمل.

وقد أضحى “أوه” محط أنظار العالم بعد أن فتح عليه جنود كوريون شماليون النار على الجندي المنشق، الذي عانى من جروح خطيرة لإصابته أربع مرات، جراء وابل من الرصاص انهمر عليه أثناء هروبه يوم 13 نوفمبر تشرين الثاني. ونقلته مروحية عسكرية أمريكية إلى مستشفى في سوون جنوبي سو، حيث عمل فريق طبي على مدى أيام، حتى يستخرج الرصاصات من جسمه.

http://arabic.euronews.com/2017/11/22/watch-this-north-korean-soldier-s-daring-dash-to-defect

وكان مسؤول في قيادة الأمم المتحدة ذكر أن “كوريا الشمالية أبلغت بأنها انتهكت اتفاق الهدنة لعام 1953 الذي أوقفت بموجبه العمليات القتالية في الحرب الكورية، عندما أطلق جنود كوريا الشمالية النار عبر خط ترسيم الحدود العسكرية أولا، وثانيا بعبور أحد الجنود الخط فعليا لفترة وجيزة”.

وتأتي هذه الواقعة في وقت تتصاعد فيه حدة التوترات بين كوريا الشمالية والمجتمع الدولي، بسبب برنامجها للأسلحة النووية، لكن بيونغ يانغ لم ترد علنا على واقعة الانشقاق.