عاجل

عاجل

المجر: انزلاق إلى اليمين المتطرف وخلافات مع الاتحاد الأوروبي

تقرير حصري ونقاش حول المجر: تثير استياء بروكسل بسبب سياساتها المناهضة للهجرة والمنظمات غير الحكومية.

تقرأ الآن:

المجر: انزلاق إلى اليمين المتطرف وخلافات مع الاتحاد الأوروبي

حجم النص Aa Aa

سياسات رئيس الوزراء المجري القومي فيكتور أوربان، وصعود الحركات اليمينية المتطرفة والرأي العام المتأثر بتدفق المهاجرين ووصولهم إلى أبواب البلاد في العام 2015 ، عوامل أدت إلى تأصيل افكار أكثر راديكالية في المجر. الاتحاد الأوروبي قلق ويضاعف مذكراته منذ أشهر عدة، ودعا بودابست إلى احترام القيم الأساسية لأوروبا، لكن بلا جدوى.

في “سياق تنامي النزعة القومية أو الشعوبية المناهضة لأوروبا في أوروبا”: اليوم، اصبحت أرضاً خصبة للأيديولوجيات اليمينية المتطرفة. يواصل رئيس الوزراء فيكتور أوربان شن حملة ضد الهجرة وبروكسل قبل بضعة أشهر من الانتخابات التشريعية التي سيسعى خلالها إلى تفويض جديد. خلقت سياساته خلافاً عميقاً مع دول أوربية عدة ومؤسسات بروكسل.

فقد رفضت المجر، على سبيل المثال، المشاركة في برنامج توزيع اللاجئين الذي يهدف إلى تخفيف الضغط على اليونان وإيطاليا في حين يشير المنتقدون إلى أهمية التمويل الأوروبي الذي تتلقاه البلاد مثل الدول الأعضاء الأخرى.
وقد خططت بروكسل أن تدفع لها “25 مليار من الصناديق الهيكلية”: خلال الفترة 2014-2020. وهذا يعادل أكثر من 3٪ من الناتج المحلي الإجمالي السنوي، وهو أعلى نسبة بين دول الاتحاد الأوروبي.

هناك أيضا انتقاد بخصوص تراجع الديمقراطية: اتهمت السلطات بتقييد حريات الصحافة والمجتمع المدني مع السماح لحركات اليمين المتطرف بالازدهار.

المجر تخلق الأعداء

توجهت مراسلتنا فاليري غوريا إلى المجر واجرت تقريراً حصرياً لبرنامج انسايدرز. خطاب فيكتور أوربان عن المهاجرين والإرهاب والليبرالية الجديدة، كخطاب المتطرفين الذين يبرره الدفاع عن “الهوية المجرية“، ينتشر تماماً بين المجريين والحركات المتطرفة مثل “قوة وعزم“، وبين المهاجرين الأوربيين الجدد. كمثال: مواطنة المانية غادرت ألمانيا أنجيلا ميركل وسياستها المرحبة بالمهاجرين واستقرت في المجر، بلد تعتبره أكثر أمنا.
لمواجهة ذلك، يحاول بعض السياسيين وجزء من المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية، ان يسمعوا صوتاً مختلفاً، على الرغم من ضغط السلطات، للدفاع عن الحريات.

نقاش حول سيادة القانون

في الجزء الثاني من البرنامج، التقينا بجيورجي شوبفلين، نائب أوربي مجري وعضو في حزب فيديز الحاكم في المجر، وجوديث سارجنتيني، نائبة أوربية هولندية ومقررة في البرلمان الأوروبي في التحقيق لتحديد ما إذا كانت المجر تنتهك قيم الاتحاد الأوروبي.
تحدث جيورجي شوبفلين عن المهاجرين في بلاده وأكد انه لا يريد ان تصبح المجر مجتمعاً متعدد الثقافات وقال إن المجر شيدت سياجاً لأن
“فكرة وجود مجتمع مسلم كبير في المجر، فكرة لا يقبلها حزبنا ولا الأغلبية الساحقة من المجريين، أعتقد أنه خيار ديمقراطي، أليس كذلك؟ هل تريدون ان تكونوا متعددي الثقافات أم لا؟ “

اما جوديث سارجنتيني فتحدثت عن تدهور سيادة القانون قائلة:” اننا ندرس حالات مختلفة تُظهر تدهور سيادة القانون. هذا قد يتعلق بقانون التعليم العالي، والطريقة التي لا تحترم فيها المجر التشريعات الأوروبية بشأن الهجرة، وحرية التعبير، وإغلاق الصحف. هل هناك تدهور منهجي لسيادة القانون والديمقراطية في المجر؟ “