عاجل

عاجل

هل "أجبرت" إيران مدرب سيدات تايلندا برياضة الكبادي على ارتداء الحجاب؟

تقرأ الآن:

هل "أجبرت" إيران مدرب سيدات تايلندا برياضة الكبادي على ارتداء الحجاب؟

© Copyright :
وكالة "إلنا" الإخبارية
حجم النص Aa Aa

شهدت بطولة آسيا في رياضة "كبادي" للسيدات، التي احتضنت مدرينة جورجان، (شمال إيران)، نسختها لهذا العام، حدثا استثنائيا. إذ انتشرت الأربعاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة مدرب منتخب سيدات تايلندا لرياضة "لكبادي" مرتديا الحجاب، خلال إحدى المباريات.

وفي صورة نشرتها وكالة "النا" الإخبارية، وتداولها العديد من المستخدمين عبر منصة "تويتر"، لم يكن مدرب منتخب سيدات تايلندا في رياضة الكيبادي يرتدي الحجاب فقط، بل لجأ أيضا لإخفاء رأسه بشعر مستعار.

Point of view

"السبب وراء حضور المدرب التايلندي، فيما يرتدي غطاء على رأسه وشعرا مستعارا، خلال المباراة، هو أن الرجال ممنوعون من دخول الملاعب، وهناك دلائل على أنه أُجبر على فعل ذلك"

"النا" وكالة إخبار

ولم يعرف إذا ما كانت السلطات الإيرانية قد أجبرت المدرب على القيام بالأمر، أم أنه حاول التحايل لدخول الملعب.

فبحسب القوانين الإيرانية، يمنع الرجال من دخول الملاعب التي تحتضن مبارايات البطولة، حتى لو كان مدربا للفريق.

"هناك دلائل على أنه أُجبر على فعل ذلك.."

وكتبت وكالة (النا): إن "السبب وراء حضور المدرب التايلندي، فيما يرتدي غطاء على رأسه وشعرا مستعارا، خلال المباراة، هو أن الرجال ممنوعون من دخول الملاعب، وهناك دلائل على أنه أُجبر على فعل ذلك".

من جهته، نفى محمد رضا مقصود، رئيس الاتحاد الإيراني لرياضة "كبادي"، أن يكون المدرب قد أجبر على فعل ذلك.

وفي حديثه لوكالة "اسنا" الإخبارية، وصف (مقصود) الأمر بأنه "غضب إعلامي"، وأضاف: "حين ظهر المدرب التايلندي، أخرجته قوات الأمن برفقة المصور إلى الخارج مباشرة".

تصرف "غير عقلاني.."

واعتذر اتحاد اللعبة عن الأمر في بيان نشره الأربعاء، تحت عنوان: "نحن إيرانيون نعيش على القيم الإسلامية"، فيما اعتبر أن الأمر حدث نتيجة خطأ المدرب.

ومما جاء في البيان: "ما حدث في مدينة جورجان أمر أحزن جميع الإيرانيين؛ وجود مدرب رجل داخل قاعة مخصصة للسيدات، بسبب إهمال البعض".

كما تضمن أيضا: "إن اتحاد لعبة كبادي والمديرية العامة للرياضة والشباب في إيران يدينان عملية الخداع التي أقدم عليها مدرب منتخب سيدات تايلندا، وعدم احترامه للقوانين الإيرانية".

وأضاف: "تصرف المدرب التايلندي غير عقلاني ويفتقر إلى الحكمة، إذ عليه اتباع قوانين الاتحادات الآسيوية والدولية".

سخرية وغضب..

ورافق انتشار الصورة سخرية العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ أعيد نشرها على نطاق واسع عبر تويتر، مرفقة بانتقادات وعبارات ساخرة.

وجاء في إحدى التغريدات: "على ما يبدو، أُجبر مدرب منتخب سيدات تايلندا على ارتداء الحجاب ليسمح له بالدخول إلى الملعب..".
كما لجأ بعض الرجال لارتداء أغطية على رؤوسهم، مرفقين الصورة بعبارة: "أعضاء اتحاد كبادي المزيفين".
فيما أبدى البعض غضبه من الأمر، منتقدا "الطبيعة الإسلامية للجمهورية الإيرانية"، فجاء في هذه التغريدة: "البعض يتحدث عن قصة المدرب كما لو أن اتحاد الكبادي جزء من قوات الباسيج أو فيلق القدس...".