عاجل

عاجل

تعز تنتفض ضد الحوثيين

تقرأ الآن:

تعز تنتفض ضد الحوثيين

© Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

أعلنت ميليشيات التحالف السعودي في مدينة تعز الاثنين، أنها تستعد للقتال مع القوات الحوثية المتمردة، بعد أن الأحداث الأخيرة التي اجتاحت العاصمة صنعاء.

وكانت القوات الحوثية قد قتلت الاثنين الرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذى حكم البلاد منذ أكثر من ثلاثة عقود، ولعب دورا محوريا في الحرب الأهلية المستمرة فى البلاد.

حرب لا يمكن التنبؤ بنتائجها..

وجاءت تصريحات المليشيات في الوقت الذي اندلع فيه القتال بين المتمردين الشيعة المتحالفين مع القوات الإيرانية، والقوات الموالية لعلي عبد الله صالح، ابتداء من الأسبوع الماضي.

وكشفت الاشتباكات عن هشاشة التحالف بين الطرفين، في مواجهة الحكومة المعترف بها دوليا، والتحالف الذي تقوده السعودية.

وقد يودي انهيار هذا التحالف إلى إطالة الحرب الأهلية اليمنية، التي بدأت قبل ثلاث سنوات، ودفعت البلاد إلى فوضى لا يمكن التنبؤ بنتائجها.

هادي يدعو اليمنيين لانتفاضة ضد الحوثيين..

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي جميع اليمنيين إلى الانتفاض ضد الحوثيين بعد مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وطالب هادي، الذي كان يتحدث في بث على الهواء مباشرة على قناة "العربية"، بفتح صفحة جديدة في القتال ضد الحوثيين، الذين تحالفوا مع صالح قبل أن ينقلب عليهم ويعرض مساندة التحالف الذي تقوده السعودية.

وقال: "أدعو جميع أبناء شعبنا اليمني في كل المحافظات التي لا زالت ترزح تحت وطأة هذه المليشيات الإجرامية الإرهابية إلى الانتفاض في وجهها ومقاومتها ونبذها، وسيكون جيشنا البطل المرابط حول صنعاء عونا وسندا لهم، فقد وجهنا بذلك".

تعز المنقسمة على نفسها..

وحكم صالح على اليمن لأكثر من ثلاثة عقود حتى أجبر على الاستقالة في أعقاب انتفاضة الربيع العربي في عام 2011.

وبقي صالح في البلاد، واستمر في ممارسة السلطة من وراء الكواليس.

وفي عام 2014، تحالفت قواته مع الحوثيين على الرغم من أن الرئيس كان قد ذهب إلى الحرب معهم في أكثر من مناسبة.

وانشق تحالف المتمردين الأسبوع الماضي، وأوقعت اشتباكات عنيفة بين الحوثيين وقوات صالح العديد من القتلى والجرحى.

وقد تم تقسيم تعز بين الحوثيين وقوات الميليشيا الشعبية المتحالفة مع السعودية لأكثر من عامين، مما أدى إلى اندلاع قتال بشكل شبه دائم.

دعوة لهدنة إنسانية..

وعلى مدى الأعوام السابقة، عانى المدنيون من حصار خانق، واجتاحت البلاد موجة مجاعة غير مسبوقة.

من جانبها، دعت الأمم المتحدة الاثنين إلى هدنة إنسانية في العاصمة اليمنية تبدأ الثلاثاء، للسماح للمدنيين بمغادرة منازلهم، ولفرق الإغاثة بالعمل وللجرحى بتلقي الرعاية الصحية.

وقال جيمي مكجولدريك، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، في بيان، إن شوارع صنعاء تحولت إلى "ساحات قتال، وإن العاملين في مجال الإغاثة ما زالوا غير قادرين على الحركة".

وأضاف: "لذلك، أدعو جميع أطراف الصراع للالتزام بهدنة إنسانية عاجلة يوم الثلاثاء، الخامس من ديسمبر/كانون الأول من الساعة العاشرة صباحا إلى الرابعة مساء، لتمكين المدنيين من مغادرة منازلهم لطلب المساعدة والحماية ولتسهيل حركة عمال الإغاثة، لضمان استمرارية برامج الإنقاذ".

كما حذر الأطراف المتحاربة من أن الهجمات المتعمدة على المدنيين وفرق الإغاثة والبنية التحتية الطبية "تمثل انتهاكا صارخا للقانون الإنساني الدولي، وربما تشكل جرائم حرب".