عاجل

عاجل

القبض على رئيس جورجيا السابق بأوكرانيا وأنصاره يطلقون سراحه

تقرأ الآن:

القبض على رئيس جورجيا السابق بأوكرانيا وأنصاره يطلقون سراحه

© Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

قالت إدارة أمن الدولة إن أوكرانيا اعتقلت ميخائيل ساكاشفيلي، رئيس جورجيا السابق، الثلاثاء، للاشتباه في دعمه لمنظمة إجرامية، وهو اتهام قد يؤدي إلى سجنه لمدة تصل إلى خمس سنوات.

بيد أن لقطات مصورة، بثها التلفزيون، أظهرت أن أنصار ساكاشفيلي أطلقوا سراحه من سيارة الشرطة، بعد أن أثار اعتقاله اشتباكات مع الشرطة في وسط كييف.

وقال ساكاشفيلي لحشد من أنصاره عبر مكبر صوت، بعد أن أخرجه مؤيدوه من المركبة، رغم مقاومة شرطة مكافحة: "أحثكم على بدء احتجاج سلمي لعزل (الرئيس بترو) بوروشينكو، يجب ألا تخشوا شيئا".

وفي وقت سابق اليوم، اقتاد ضباط شرطة ملثمون ساكاشفيلي من شقة سكنية في العاصمة كييف، في حين احتج أنصاره في الشارع.

وهذا أحدث تطور في الخلاف طويل الأمد بين سلطات أوكرانيا وساكاشفيلي، الذي دعي لتولي منصب حاكم إقليمي، بعد أن أطاحت احتجاجات في عام 2014 بالرئيس الموالي لروسيا.

لكن سرعان ما دب الخلاف بينه وبين حليفه السابق، الرئيس بيترو بوروشينكو.

"أحث الأوكرانيين على الخروج إلى الشوارع"..

ووصف ساكاشفيلي، في كلمة ألقاها على أنصاره من سطح منزله في وقت سابق، بوروشينكو باللص الخائن.

كما حاول مخاطبة الحشد مرة أخرى عندما اقتادته قوات الأمن إلى السيارة الفان التي طوقها المحتجون.

وقال ساكاشفيلي: "ما يقومون به خارج على القانون في أعين العالم بأسره".

وتابع: "أحث الأوكرانيين على الخروج للشوارع وطرد اللصوص".

وعاد ساكاشفيلي إلى أوكرانيا في سبتمبر/أيلول، رغم نزع الجنسية الأوكرانية عنه، وواجه تهديدا بتسليمه إلى جورجيا.

ويرغب ساكاشفيلي في الإطاحة ببوروشينكو واستبداله بسياسي شاب.

كما عين حاكما لإقليم أوديسا في عام 2015، بناء على الإصلاحات التي نفذها في جورجيا، لكن خلافا دب بينه وبين بوروشينكو واتهمه بالفساد.