عاجل

عاجل

الأوضاع في القدس تلقي بظلالها على افتتاح أيام قرطاج المسرحية

تقرأ الآن:

الأوضاع في القدس تلقي بظلالها على افتتاح أيام قرطاج المسرحية

حجم النص Aa Aa

من محمد العرقوبي

تونس (رويترز) – غابت الأجواء الاحتفالية ولم تكتسي الأرض بالبساط الأحمر في افتتاح الدورة التاسعة عشرة لمهرجان أيام قرطاج المسرحية مساء الجمعة بعد أن ألقت الأوضاع في القدس بظلالها على الحدث المسرحي الأبرز في تونس.

انطلق الافتتاح بالمسرح البلدي وسط تونس العاصمة بحضور وزير الشؤون الثقافية التونسية محمد زين العابدين وصناع ونجوم المسرح بعزف النشيدين التونسي والفلسطيني بينما توشح عدد من الحاضرين بالكوفية الفلسطينية.

وقررت إدارة أيام قرطاج المسرحية إلغاء العروض الاحتفالية في شارع الحبيب بورقيبة بوسط العاصمة قبل حفل الافتتاح تضامنا مع فلسطين بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس.

وكرم المهرجان في الافتتاح عددا من وجوه الفن المسرحي التونسي في مقدمتهم المخرجة والممثلة الراحلة رجاء بن عمار والممثل رمضان شطا وسليم محفوظ ومحسن بن عبد الله.

وقال حاتم دربال مدير أيام قرطاج المسرحية في كلمة الافتتاح “فلتكن بدايتها (الدورة الجديدة للمهرجان) الاعتراف بالجميل لمن سبقوا فأسسوا وتداولوا على تجذير هذا الحوار المسرحي العربي والأفريقي وآمنوا بحتمية انفتاحه وإنصاته لإيقاع المتغيرات وهواجس الأسئلة المستعصية حول مفاهيم الحرية وانعتاق الإنسان”.

وأضاف “دور الفكر والفنون والرؤى والمقاربات الإبداعية عموما تقريب الفجوة بين الهنا والهناك، وفي استئصال دابر التسلط والغطرسة والعنصرية والكراهية والعنف، وليكن اعترافا لهم بالفضل وإقرار بالصبر حافزا لتعميق فلسفة المهرجان وتطوير علاقاته وروافده الفنية والفكرية وإبرازه كقطب من أقطاب التواصل والتحابب والتثاقف وإرساء قيم الجمال المشتركة”.

وتتنافس على جوائز المسابقة الرسمية للمهرجان التي عادت بعد توقف لأكثر من عشر سنوات 11 مسرحية من تونس وبلدان عربية وأفريقية.

واختارت لجنة المهرجان مسرحيات (التجربة) للمخرج المصري أحمد عزت الألفي و(شواهد ليل) لخليل نصيرات من الأردن و(صولو) لمحمد الحر من المغرب و(سالب) لعلي دعيم من العراق و(ستاتيكو) لجمال شقير من سوريا و(بهيجة) للمخرج شريف عياد من الجزائر إضافة إلى ثلاثة عروض أفريقية من ساحل العاج وبوركينا فاسو ومالي.

وتنافس تونس في المسابقة بمسرحيتين هما (فريدم هاوس) للمخرج الشاذلي العرفاوي و(الأرامل) لوفاء الطبوبي.

وبجانب عروض المسابقة الرسمية يقدم المهرجان أعمالا مسرحية خارج المنافسة منها 56 عرضا تونسيا و14 عرضا من دول عربية وخمسة عروض أفريقية وثمانية عروض أجنبية.

وينظم المهرجان ورشا تدريبية في (التمثيل المسرحي) و(الرقص المسرحي) و(صناعة الديكور) كما يعقد في الفترة من الثامن إلى السادس عشر من ديسمبر كانون الأول ندوة فكرية تحت عنوان (المسرح فكر وتفكير أيضا).

وتأسس مهرجان أيام قرطاج المسرحية عام 1983 وكان يقام كل عامين بالتبادل مع أيام قرطاج السينمائية قبل أن يصبح مهرجانا سنويا.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة