عاجل

عاجل

وزير النفط الكويتي: سندرس قبل يونيو استراتيجية للخروج من اتفاق خفض الإنتاج

تقرأ الآن:

وزير النفط الكويتي: سندرس قبل يونيو استراتيجية للخروج من اتفاق خفض الإنتاج

حجم النص Aa Aa

من أحمد حجاجي

الكويت (رويترز) – قال وزير النفط الكويتي عصام المرزوق يوم الأحد إن منظمة أوبك ستدرس قبل يونيو حزيران المقبل إمكانية وضع استراتيجية لكيفية الخروج من اتفاق خفض الإنتاج.

وقال الوزير الكويتي “لا زالت هناك اجتماعات كل شهرين للجنة الوزارية (التي تراقب الاتفاق) لخفض الإنتاج. وسوف يتم فيها وضع دراسة لاحتمال الخروج من الاتفاقية.. ستكون موجودة في الاجتماع القادم إن شاء الله.. قبل يونيو”.

واتفقت منظمة أوبك مع منتجين مستقلين بقيادة روسيا على خفض إنتاج البترول حتى نهاية عام 2018 فى محاولة لإزالة تخمة المعروض في الأسواق العالمية وتعزيز أسعار النفط الواهنة.

وتجتمع منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) في يونيو (حزيران) في حين سيعقد الاجتماع المقبل للجنة الوزارية لمراقبة الالتزام بالاتفاق في يناير (كانون الثاني) في عمان.

وقال وزير الطاقة الروسى الكسندر نوفاك يوم الأحد إنه من السابق لأوانه الحديث عن إمكانية الخروج من الاتفاق العالمى لخفض إنتاج البترول وإن الانسحاب النهائي من الاتفاق يجب أن يكون تدريجيا.

وأضاف نوفاك أن عملية الخروج من الاتفاق قد تستغرق ما بين ثلاثة وستة أشهر اعتمادا على كيفية انتعاش سوق النفط العالمى بحلول ذلك الوقت وعلى حجم الطلب على النفط.

وبموجب الاتفاق الحالى يخفض المنتجون حوالى 1.8 مليون برميل يوميا.

وتوقع الوزير عصام المرزوق يوم الأحد توازن السوق النفطية في الربع الأخير من 2018 وقال إن الأسعار ستكون في مستوياتها الحالية.

* الغاز العراقي

وفيما يتعلق باتفاق لاستيراد الغاز العراقي قال الوزير الكويتي إن المباحثات تدور حول زيادة واردات الغاز العراقي من 50 مليونا إلى 200 مليون قدم مكعبة يوميا خلال 10 سنوات.

وأوضح أن استيراد الغاز العراقي لن يتم “فورا” لأن هناك حاجة لمد خط أنابيب جديد وإعداد المرافق اللازمة لعملية نقل الغاز.

وقال المرزوق إن هناك وعدا من الوزير العراقي بأن تزيد الكميات عن هذا المستوى، مضيفا أن العمل في مرافئ استيراد الغاز التي دشنتها الكويت يوم الخميس الماضي سيكتمل في نهاية 2019 وبداية 2020 وستكفي المرافئ لسد حاجة البلاد خلال 30 عاما مقبلة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة