عاجل

عاجل

النشرة الموجزة من بروكسل 2017/12/12

تقرأ الآن:

النشرة الموجزة من بروكسل 2017/12/12

النشرة الموجزة من بروكسل 2017/12/12
حجم النص Aa Aa

بروكسل-عيسى بوقانون

في هذه النشرة الموجزة من بروكسل،نستعرض أهم الأخبار المتعلقة بأوروبا والتي نرى أنها تصب في قلب اهتمامات قرائنا و متابعينا .في أخبارنا اليوم سلطنا الضوء على مواضيع متنوعة، تتراوح ما بين الاقتصاد والسياسة والرياضة و المال و الاعمال وشؤون المجتمع فضلا عن مناحي أخرى،تتعلق في مجملها بالشأن الأوروبي و تداعياته.

نظام توطين اللاجئين يثير انقساما داخل الاتحاد الأوروبي
تعرض رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك، للهجوم من قبل العديد من المسؤولين في المؤسسات والدول الأعضاء في التكتل الموحد، بسبب وصفه بـ”الفاشل” نظام تقاسم حصص اللاجئين.وقد بعث توسك برسالة لزعماء ورؤساء حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد أكد فيها أن نظام الحصص الذي أُقر عام 2015 لتقاسم عبء اللاجئين، سواء عن طريق إعادة التوزيع أو إعادة التوطين، قد فشل في حل المشكلة بل وساهم في خلق تصدع بين الدول الأوروبية.
ولكن هذا الكلام لم يرق للكثير من المسؤولين الأوروبيين، خاصة المفوض المكلف شؤون الهجرة ديمتريس أفراموبولوس
“ ما اقترحه رئيس المجلس الأوروبي هو غير مقبول،. وأعتقد أن ما قال به، مثير للانقسام، ودور رئيس المجلس الأوروبي هو تمتين عرى الوحدة ما بين الدول الأعضاء، وأعتقد ان ما قام به السيد توسك لا يخدم قضية وحدتنا “
وليبيا هي البوابة الرئيسية للمهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا بحرا رغم تراجع الأعداد بشكل كبير منذ يوليو تموز عندما بدأت السلطات وفصائل ليبية في منع عمليات المغادرة بضغط من ايطاليا التي تعد نقطة الوصول الرئيسية للمهاجرين. ووصل أكثر من 600 ألف مهاجر إلى أوروبا خلال السنوات الأربع الأخيرة.
المفوض المكلف شؤون الهجرة ديمتريس أفراموبولوس
“ ليبيا ممر مفتوح وأود أن أقول إنها ملاذ للمهربين لكن إلقاء اللوم على الاتحاد الأوروبي،فيعتبر أمرا غير عادل.”

منظمة العفو تتهم أوروبا بالتحريض على انتهاكات حقوق المهاجرين في ليبيا

هذا وقالت منظمة العفو الدولية يوم الثلاثاء إن حكومات أوروبية “متواطئة” في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في ليبيا من خلال دعمها للسلطات هناك والتي غالبا ما تعمل مع مهربين وتعذب لاجئين ومهاجرين.وقدمت الحكومات العازمة على منع الهجرة الأفريقية عبر البحر المتوسط الدعم لليبيا عن طريق الاتحاد الأوروبي ودربت خفر السواحل الليبي وأنفقت الملايين من اليورو من خلال وكالات تابعة للأمم المتحدة لتحسين الأوضاع في معسكرات تحتجز ليبيا فيها المهاجرين.وقالت المنظمة إن ما يصل إلى 20 ألف شخص محتجزون حاليا في هذه المراكز ويتعرضون “للتعذيب والعمل بالإكراه والابتزاز والقتل “ ليضاف ذلك إلى اتهامات مماثلة من منظمات حقوقية أخرى خلال الشهور الماضية.وقال جون دالهويزن مدير برنامج أوروبا بمنظمة العفو الدولية إن “الحكومات الأوروبية لم تكن على علم تام فحسب بهذه الانتهاكات من خلال دعم السلطات الليبية في منع السفر بحرا والاحتفاظ بالأشخاص في ليبيا بل هي شريك في هذه الجرائم”.

بارنييه يستبعد اتفاقية للتجارة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بحلول موعد خروج بريطانيا

قال ميشيل بارنييه مفاوض الاتحادي الأوروبي في المحادثات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد يوم الثلاثاء إنه لا يوجد “أي احتمال” لأن يبرم الجانبان اتفاقية للتجارة الحرة بحلول موعد رحيل بريطانيا في مارس آذار 2019.وقال بارنييه أيضا إنه جاهز لتقديم مسودة معاهدة انسحاب بريطانيا من الاتحاد في أوائل العام القادم. وأضاف أن الاتحاد الأوروبي لن يقبل أي تراجع للمملكة المتحدة عن التعهدات التي قدمتها.ومن ناحية أخرى حذر دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي من أن إتمام معاهدة خروج بريطانيا من الاتحاد والاتفاق على العلاقات المستقبلية مع المملكة المتحدة سيكون “سباقا محموما مع الزمن” سيتعين فيه على دول الاتحاد أن تتماسك معا لتفادي عرقلة اقتصادية.وفي رسالة إلى زعماء دول الاتحاد قبل قمتهم التي سيرأسها في بروكسل يومي الخميس والجمعة، أشار توسك إلى أنه يخطط للسعي للحصول على موافقتهم على إطلاق المرحلة الثانية من المفاوضات، بشأن الفترة الانتقالية والروابط المستقبلية، بعد أن تم تحقيق “قدر كاف من التقدم” الأسبوع الماضي والموافقة على إطار عام لطلاق بريطانيا من الاتحاد.

اتهام عسكري ألماني بالتخطيط لقتل ساسة بسبب دعمهم للاجئين
وجهت سلطات الادعاء لعسكري ألماني اتهامات اليوم الثلاثاء بالتآمر لقتل ساسة كبار بسبب دعمهم للاجئين وبمحاولة إلصاق التهمة بأشخاص من طالبي اللجوء.وجرى اعتقال هذا العسكري في أبريل نيسان في قضية صدمت الألمان وأثارت نقاشا بشأن مدى عمق التطرف اليميني في الجيش الألماني. وتم تعريفه بأنه فرانكو هانس إيه.وقال مكتب المدعي الاتحادي “لقد خطط (المتهم) بدافع قومي لشن هجوم في وقت غير معلوم على ساسة كبار وشخصيات عامة دافعت عما اعتبره المتهم سياسة مواتية للاجئين بشكل خاص”.

وأضاف “وكان يريد من الناس أن يعتقدوا أن هجماته لها صلة بإرهاب إسلاميين متطرفين وارتكبها أحد ممن تم منحهم حق اللجوء”.ولم يحدد البيان ما إذا كان هذا العسكري نفى الاتهامات ولم يتضمن أي بيان من محاميه.وقال مكتب المدعي إن من بين من كان يستهدفهم وزير العدل هايكو ماس وهو عضو كبير في الحزب الديمقراطي الاشتراكي والسياسية كلوديا روث العضو بحزب الخضر بالإضافة إلى نشطاء وصحفيين.ويشتبه المدعون بأن فرانكو هانس إيه. كان يريد مع شريكين توريط لاجئين في هجومه المزمع من خلال التظاهر بأنه أحد طالبي اللجوء.

وقال المدعون إن فرانكو هانس إيه. الذي عمل في كتيبة للجيش مقرها فرنسا استخدم هوية مزورة لتسجيل نفسه كلاجئ سوري وانتقل إلى ملجأ للمهاجرين في بافاريا حتى على الرغم من أنه لا يتحدث العربية.وأضافوا أنه سبق اعتقال السلطات النمساوية لهذا العسكري في أواخر يناير كانون الثاني للاشتباه بإخفائه بندقية غير مرخصة في مرحاض بالمطار الرئيسي في فيينا.

التضخم في بريطانيا يصعد لأعلى مستوى في نحو 6 سنوات عند 3.1% في نوفمبر

ارتفع التضخم البريطاني على غير المتوقع في نوفمبر تشرين الثاني لأعلى مستوياته في نحو ست سنوات، مما يزيد الضغط على المستهلكين بعد التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والذين يمثل إنفاقهم المحرك الرئيسي لاقتصاد البلاد.

وسجل تضخم أسعار المستهلكين معدلا سنويا بلغ 3.1 بالمئة في نوفمبر تشرين الثاني، مدفوعا بأسعار تذاكر الطيران وألعاب الكمبيوتر والشوكولاتة مع تأثر أسعار الغذاء بهبوط الجنيه الاسترليني بعد التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء العام الماضي.

وارتفع معدل التضخم من ثلاثة بالمئة في أكتوبر تشرين الأول، وفاق متوسط توقعات خبراء الاقتصاد في استطلاع لرويترز والذي أشار لزيادة الأسعار ثلاثة بالمئة مجددا.

ويزيد التضخم الآن أكثر من نقطة مئوية فوق المستوى الذي يستهدفه بنك انجلترا المركزي عند اثنين بالمئة، وسيتعين على محافظ البنك مارك كارني مخاطبة وزير المالية فيليب هاموند