عاجل

عاجل

قائد القيادة المركزية الأمريكية يؤيد الاتفاق النووي مع إيران

تقرأ الآن:

قائد القيادة المركزية الأمريكية يؤيد الاتفاق النووي مع إيران

حجم النص Aa Aa

من إدريس علي

واشنطن (رويترز) – أبدى قائد القيادة المركزية الأمريكية يوم الثلاثاء تأييده للاتفاق النووي مع إيران قائلا إن الاتفاق، الذي هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب منه، لعب دورا مهما في التعامل مع برنامج طهران النووي.

وقال الجنرال جوزيف فوتيل “تتصدي خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) لأحد التهديدات الرئيسية التي نواجهها من إيران، ومن ثم فإذا ألغيت الخطة فسوف يتعين أن نجد طريقة أخرى للتعامل مع برنامجهم للأسلحة النووية”. وجرى التوصل إلى الاتفاق النووي في يوليو تموز 2015 في فيينا.

وهدد ترامب بسحب الولايات المتحدة من الاتفاق بين إيران وست دول كبرى ما لم يساعد الكونجرس والحلفاء الأوروبيون في “إصلاحه” بمعاهدة أخرى. وترامب مستاء من الاتفاق لأسباب منها مدته المحدودة.

وفوتيل هو قائد القوات المركزية الأمريكية المسؤولة عن الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بما في ذلك إيران. وكان يتحدث خلال جلسة للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ في اليوم الذي أقال فيه ترامب وزير خارجيته ريكس تيلرسون بعد سلسلة من الخلافات العلنية بشأن السياسة بما في ذلك بخصوص إيران.

وكان تيلرسون قد انضم لوزير الدفاع جيم ماتيس في الضغط على ترامب المتشكك للالتزام بالاتفاق مع إيران.

وقال فوتيل “أعتقد أنه سيكون هناك بعض القلق (في المنطقة) بشأن الطريقة التي نعتزم بها التصدي لهذا الخطر بالتحديد إذا لم يتم التعامل معه من خلال خطة العمل الشاملة المشتركة… في الوقت الراهن أعتقد أنه من مصلحتنا” البقاء ضمن الاتفاق.

وعندما سأل مشرع فوتيل عما إذا كان يتفق مع وزير الدفاع جيم ماتيس ورئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دنفورد في أن البقاء ضمن الاتفاق يصب في مصلحة الأمن القومي الأمريكي قال “نعم أتفق مع موقفهما”.

وقال ماتيس في أواخر العام الماضي إن على الولايات المتحدة أن تدرس البقاء ضمن الاتفاق ما لم يثبت أن طهران لا تمتثل أو أن الاتفاق لا يصب في مصلحة الولايات المتحدة القومية.

وحذر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ترامب في الآونة الأخيرة من أن انهيار الاتفاق النووي سيمثل “خسارة كبيرة” وقدم دفاعا شاملا عن الاتفاق.

والتزمت إيران بالاتفاق منذ تولى ترامب منصبه لكنها وجهت تحذيرات دبلوماسية لواشنطن في الأسابيع الأخيرة. وقالت يوم الاثنين إنها قد تخصب اليورانيوم بسرعة إلى درجة أعلى من النقاء إذا انهار الاتفاق.

* سوريا

وناقش فوتيل الوضع في سوريا أيضا خلال الجلسة.

ولقي أكثر من 1100 مدني حتفهم خلال هجوم الجيش السوري في الغوطة الشرقية. وتقول قوات الرئيس بشار الأسد المدعومة من روسيا وإيران إنها تستهدف جماعات “إرهابية” تقصف العاصمة دمشق.

وحذرت نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة يوم الاثنين من أن واشنطن “ما زالت مستعدة للتحرك إذا تعين علينا ذلك” في حالة تقاعس مجلس الأمن الدولي عن اتخاذ إجراء بشأن سوريا.

وقال فوتيل إن أفضل سبيل لردع روسيا هو من خلال القنوات السياسية والدبلوماسية.

وأضاف “بالتأكيد، إذا كانت هناك أشياء أخرى يجري دراستها فسنفعل ما نؤمر به… (لكن) لا أنصح بذلك في المرحلة الحالية” في إشارة على ما يبدو إلى الخيارات العسكرية.

وسأل السناتور الجمهوري لينزي جراهام عما إذا كان من المبالغ فيه القول إن الأسد “انتصر” بمساعدة روسيا وإيران في الحرب الأهلية.

وقال فوتيل “لا أعتقد أن هذا تصريح مبالغ فيه”.

كما سأل جراهام عما إذا كانت سياسة الولايات المتحدة بخصوص سوريا لا تزال السعي للإطاحة بالأسد.

ورد فوتيل “لا أعتقد أن هذه سياستنا الخاصة في هذه المرحلة بالذات. لا يزال تركيزنا منصبا على هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة