عاجل

عاجل

المايسترو نوسيدا يغزو واشنطن بالسمفونية البطولية

تقرأ الآن:

المايسترو نوسيدا يغزو واشنطن بالسمفونية البطولية

حجم النص Aa Aa

شكلت نقطة تحول في تاريخ الموسيقى، السيمفونية البطولية لبيتهوفن تبهر واشنطن.

انه احد أكبر الموصلين من جيله. في خريف هذا العام أصبح جياناندرا نوسيدا المدير الموسيقي للفرقة السيمفونية الوطنية في واشنطن.

اختيار رمزي

اختار المايسترو الإيطالي السيمفونية الثالثة لبيتهوفن، المعروفة باسم السمفونية البطولية، للحفل الأول لفترة ولايته في مركز كينيدي. انه خيار رمزي.

“تمثل السيمفونية البطولية نقطة تحول (في تاريخ الموسيقى)، قبلها، أطول سيمفونية كانت تتراوح بين 31 و 32 دقيقة.
بيتهوفن عمل على تمديدها إلى أكثر من 50 دقيقة. قبل ذلك، هيكل السيمفونية كان أبسط بكثير، لا أريد كسر تقليد الأوركسترا هذا،
لكن السيمفونية البطولية هي نوع من العمود، انها مكتفية ذاتيا“، يقول جياناندرا نوسيدا.

نوريت بار جوزيف هي اول عازفة كمان، وعلى هذا النحو، انها الذراع اليمنى لجياناندرا نوسيدا.

“من وجهة النظر الفنية، وهذا هو جمال بيتهوفن، كل ما كتبه يتكيف تماما مع الآلة الموسيقية ومن الممتع آداؤه. الصعوبة هي في السيطرة على القوس.
لخلق الأصوات والديناميات المختلفة المطلوبة من قبل الملحن. “

ترنيمة لأفكار الثورة الفرنسية

ألفت السيمفونية البطولية في العام 1803، انها ترنيمة لأفكار الثورة الفرنسية، التي كان بيتهوفن مؤيدا قويا لها.

“أراد أن يكرس هذه السيمفونية، في البداية فعل ذلك، لنابليون بونابرت، لكن حين علم أنه أعلن نفسه امبراطوراً، خدش اسم نابليون، ثقب الصفحة. اذاً، الحركة الثانية للسمفونية هي حركة جنائزية مرتبطة بحداده على الرؤى العظيمة والمثل العليا التي كان يأمل ان يطبقها نابليون“، يقول جياناندرا نوسيدا.

“ مدير موسيقي جديد يعني طريقة جديدة لرؤية الأشياء، اي انعاشها، موهبة المايسترو نوسيدا هي انه بمجرد أن يتولى مهمته، يجلب معه صوته، فأشعر بأن الأوركسترا تصبح حقاً… أكبر من الحياة! “، تقول نوريت بار جوزيف.

“طموحي بالنسبة للفرقة السيمفونية في واشنطن بسيط: تقديم أفضل نوعية ممكنة في جميع الأوقات. المنافسة، على نطاق عالمي، أمر صعب جدا اذ لا يكفي أن تكون جيداً فحسب بل ان تكون استثنائياً“، يقول جياناندرا نوسيدا.