عاجل

عاجل

جوتيريش يدعو للإفراج عن صحفيين من رويترز اعتقلا في ميانمار

تقرأ الآن:

جوتيريش يدعو للإفراج عن صحفيين من رويترز اعتقلا في ميانمار

حجم النص Aa Aa

طوكيو/يانجون (رويترز) – قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الخميس إن اعتقال صحفيين من رويترز في يانجون هذا الأسبوع يشير إلى تراجع حرية الصحافة في ميانمار وإن على المجتمع الدولي بذل كل ما في وسعه لإطلاق سراحهما.

وقال جوتيريش إن اهتمامه الرئيسي بالوضع في ميانمار يتعلق “بالانتهاكات الشديدة لحقوق الإنسان“، خلال حملة للجيش في ولاية راخين أجبرت أكثر من 600 ألف من المسلمين الروهينجا على الفرار إلى بنجلادش، وإن اعتقال الصحفيين يتصل بذلك على الأرجح.

وقال خلال مؤتمر صحفي في طوكيو “هذا شأن من الواضح أنه يتصل بتآكل حرية الصحافة في ذلك البلد” في إشارة إلى اعتقال وا لون وكياو سوي أو اللذين كانا يعملان على تقارير صحفية عن الوضع في راخين.

وأضاف “ومن المحتمل أن يكون السبب في اعتقال الصحفيين هو أنهما كانا يرسلان تقارير عما اطلعا عليه فيما يتصل بهذه المأساة الإنسانية الكبرى”.

وقالت وزارة الإعلام في ميانمار في بيان يوم الأربعاء إن السلطات اعتقلت صحفيي رويترز مع رجلي شرطة وإنهم يواجهون اتهامات بموجب قانون إفشاء أسرار الدولة الذي يرجع إلى حقبة الاستعمار البريطاني. وأقصى عقوبة ينص عليها هذا القانون الذي يعود إلى عام 1923 هي السجن 14 عاما.

وذكر البيان، الذي تضمن صورة للصحفيين وأيديهما مكبلة، أنهما “حصلا على معلومات بطريقة غير مشروعة بنية إبلاغ وسائل إعلام أجنبية بها”.

وقال جوتيريش إن على المجتمع الدولي فعل ما بوسعه لإطلاق سراح الصحفيين وضمان حرية الصحافة في ميانمار.

ودعا إلى تسهيل وصول المساعدات واحتواء العنف وإطلاق جهود للمصالحة في ولاية راخين وإلى الاحترام الكامل لحق الروهينجا في العودة وتطبيقه.

* موقع غير معروف

عبرت بريطانيا على لسان وزير خارجيتها بوريس جونسون يوم الخميس عن “قلقها العميق” لحكومة ميانمار بسبب اعتقال الصحفيين.

واختفى الصحفيان مساء يوم الثلاثاء بعد أن تمت دعوتهما للقاء مسؤولين في الشرطة على العشاء على مشارف يانجون.

ولم تؤكد السلطات موقع احتجازهما وحتى مساء الخميس لم يتواصل مسؤولون مع رويترز بشكل رسمي بشأن اعتقالهما.

وقال ستيفن جيه. أدلر رئيس تحرير وكالة رويترز يوم الأربعاء “وا لون وكياو سوي أو الصحفيان في رويترز يغطيان أحداثا ذات أهمية عالمية في ميانمار وعلمنا اليوم أنهما اعتقلا فيما يتصل بعملهما”.

وأضاف “نشعر بالغضب بسبب هذا الاعتداء السافر على حرية الصحافة. وندعو السلطات للإفراج عنهما فورا”.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الوزارة “تتابع عن كثب” اعتقال صحفيين من رويترز في ميانمار.

وأضافت المتحدثة هيذر ناورت أن السفير الأمريكي في ميانمار سكوت مارسيل أجرى محادثة يوم الأربعاء مع مسؤولين حكوميين بدا أنهما “ليسا حقا على دراية” بالموقف.

وتابعت ناورت “نهتم بسلامة وأمن الصحفيين الدوليين الذين يحاولون القيام بعملهم فحسب. سنواصل السعي لمتابعة هذا الأمر”.

وقالت السفارة الأمريكية في يانجون في بيان عبر موقعها الإلكتروني يوم الأربعاء إنها تشعر “بقلق بالغ إزاء الاعتقالات المخالفة للقواعد لاثنين من صحفيي رويترز بعد دعوتهما للقاء مسؤولين بالشرطة في يانجون الليلة الماضية”.

وأضافت “حتى تنجح أي ديمقراطية فإنه يجب أن يتمكن الصحفيون من ممارسة عملهم بحرية. نحث الحكومة على تفسير هذه الاعتقالات والسماح بالتواصل مع الصحفيين على الفور”.

وعبرت بعثة الاتحاد الأوروبي في يانجون أيضا عن قلقها.

وقالت البعثة في بيان “تتابع بعثة الاتحاد الأوروبي هذه القضية عن كثب وندعو سلطات ميانمار إلى ضمان الحماية الكاملة لحقوقهما. إن حرية الإعلام هي أساس أي ديمقراطية”.

ودعت لجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك إلى إطلاق سراح صحفيي رويترز فورا ودون شروط.

وساهم وا لون، الذي انضم لفريق عمل رويترز في يوليو تموز 2016، في تغطية عدد من القصص الإخبارية بينها فرار اللاجئين الروهينجا من ولاية راخين في 2016.

أما كياو سوي أو فيعمل مع رويترز منذ سبتمبر أيلول.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة