عاجل

عاجل

انتحاريان يقتلان تسعة في هجوم على كنيسة بباكستان قبل عيد الميلاد

تقرأ الآن:

انتحاريان يقتلان تسعة في هجوم على كنيسة بباكستان قبل عيد الميلاد

حجم النص Aa Aa

من جول يوسف زاي وآصف شاهزاد

كويتا/إسلام اباد (رويترز) – قال مسؤولون إن انتحاريين هاجما كنيسة مكتظة في جنوب غرب باكستان يوم الأحد، مما أسفر عن سقوط ما لا يقل عن تسعة قتلى وإصابة ما يصل إلى 56 آخرين، في أحدث هجوم يعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.

وقال سارفراز بوجتي وزير داخلية إقليم بلوخستان إن أفراد الشرطة المتمركزين عند مدخل الكنيسة وعلى سطحها قتلوا أحد منفذي الهجوم، لكن الثاني فجر سترته الناسفة أمام قاعة الكنيسة بعد بدء قداس يوم الأحد في كويتا عاصمة الإقليم.

وقال معظم جاه قائد شرطة الإقليم إن ما يقرب من 400 شخص كانوا في الكنيسة لحضور القداس الذي يسبق عيد الميلاد. وأضاف أن حصيلة القتلى كانت ستزيد كثيرا لو تمكن المسلحان من اقتحام القداس.

وذكر أن الكنيسة تخضع للحراسة المشددة لأن الجماعات الإسلامية المتشددة غالبا ما تستهدف دور العبادة المسيحية في موسم عيد الميلاد.

وتابع “قتلنا واحدا منهما والآخر فجر نفسه بعد أن أصابته الشرطة”.

وأعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في بيان على الإنترنت يوم الأحد مسؤولية التنظيم عن الهجوم، ولكن دون تقديم أي أدلة على ذلك.

وقال مسؤول آخر بالشرطة يدعى عبد الرزاق تشيما إن مهاجمين آخرين فرا من المكان.

وفي السنوات الأخيرة استهدفت سلسلة من الهجمات المسيحيين الباكستانيين البالغ عددهم نحو مليونين في بلد يقطنه أكثر من 200 مليون نسمة.

ويشهد إقليم بلوخستان تمرد انفصاليين يقاتلون الدولة للمطالبة بنصيب أكبر من موارد المنطقة الغنية بالغاز والمعادن. ويتهمون أيضا الحكومة المركزية بالتمييز.

وتنشط أيضا في المنطقة، ذات الأهمية الاستراتيجية والواقعة على الحدود مع إيران وأفغانستان، حركة طالبان وإسلاميون متشددون على صلة بتنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.

وزاد العنف من المخاوف بشأن أمن مشاريع الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني للنقل والطاقة الذي يتكلف 57 مليار دولار والمزمع أن يمتد من غرب الصين إلى ميناء جوادار في جنوب باكستان.

ونفذت باكستان عددا من العمليات العسكرية خلال العقد الماضي ضد إسلاميين متشددين يريدون تطبيق تفسيرهم المتشدد للشريعة الإسلامية.

وأدان قائد الجيش الباكستاني الجنرال قمر جاويد باجوا الهجوم.

وقال “الهجوم على كنيسة كويتا الذي استهدف أخوتنا المسيحيين الباكستانيين هو محاولة لإفساد احتفالات عيد الميلاد”.

وأضاف “نظل موحدين وثابتين للرد على تلك المحاولات الشنيعة”.

وقال السفير الأمريكي في باكستان ديفيد هيل في بيان إن الولايات المتحدة تدين بقوة “الهجوم الصادم والوحشي على المصلين الأبرياء”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة