عاجل

عاجل

جورجيا تشهد طفرة سياحية

تقرأ الآن:

جورجيا تشهد طفرة سياحية

حجم النص Aa Aa

تذوق النبيذ المصنوع وفقا لأقدم طريقة لصنع النبيذ في العالم، والاستحمام بالمياه الكبريتية واكتشاف المعالم المعمارية والضيافة، هذا ما تقدمه لكم جورجيا. يتزايد عدد السياح الاجانب الذين اختاروا هذه الوجهة كما توضح مراسلتنا غالينا بولونسكايا.

بعد ساعات من السفر للوصول إلى تبليسي، لا شيء أروع من حمام بالمياه الكبريتية للاسترخاء. فالنتينا ويوليانا، سائحتان روسيتان لمستا فوائده.

“أنه يزودنا بالطاقة، كل مرة أتي فيها إلى جورجيا أبدأ من هنا. نستحم ثم نتناول الطعام وبعدها ننطلق.”

فوق الحمامات المعروفة كريلي أبانو وجدت السائحتان دليلهما السياحي. انه يحدثهما عن القصة الأولى.

حمام كبريتي

“هذه المصادر الكبريتية أعطت أسمها لمدينتنا الأسطورية. ترجمة تبليسي هي“مكان دافئ“، يقول ديميتري أوسيتاشفيلي، مرشد سياحي.

اليوم، تشهد جورجيا طفرة سياحية. تشير التقديرات الى ان 7 ملايين زائر اجنبى زار البلاد هذا العام. وهذا يمثل ضعف عدد سكان جورجيا تقريبا.

وجهة الفصول الأربعة

في جورجيا، أكثر من 12 ألف موقع تاريخي وثقافي، لكن ليس هذا هو السبب الوحيد للانجذاب اليها.

“اننا وجهة الفصول الأربعة، في الشتاء يمكنكم التزلج على الجليد في الجبال العالية، منحدراتنا من بين أفضل المنحدرات في أوروبا.
في الصيف يمكنكم السباحة في البحر الأسود، وفي الخريف أيضاً حيث يمكنكم التعرف على حصاد الكروم في كاخيتي“، يقول ديمتري كومسشفيلي، النائب الأول لرئيس وزراء جورجيا، وزير الاقتصاد والتنمية المستدامة.

مهد صناعة النبيذ

نتبع طريق النبيذ كاخيتي للوصول إلى احد مراكز النبيذ المحلية بعلامة تجارية جديدة. مالكه غادر المانيا للمجيء إلى هنا. شريكه هو احد أفضل صانعي النبيذ في هذا الجزء من العالم.

“هناك 500 نوع مختلف من العنب في جورجيا. ولدينا تُربة وطقس مناسبين. كل هذا يخلق ظروفاً فريدة لصناعة النبيذ الجورجي“، يقول ديفيد مايسورادز، صانع نبيذ.

“هناك أصناف فريدة من العنب التي لا يمكن العثور عليها في أي مكان آخر في العالم، مثل سابيرافي، وركاتسيتيلي، ومتسفان، انها أصناف من العنب التي لها مزايا كامنة “، يقول يورج ماتيز، مالك مركز “موسميري” ، كاخيتي للنبيذ.

تدعي جورجيا انها مهد صناعة النبيذ في العالم، أول نبيذ في العالم يمكن أن يكون قذ انتج هنا منذ آلاف السنين

في هذه الجرارات المدفونة في الأرض والمعروفة باسم “كفيفري”.

هذه الطريقة لا تزال تستخدم على نطاق واسع في جورجيا، كما هنا في هذه الأقبية على شكل نفق تحت الأرض. بعد أشهر على التخمير، حان وقت ولادة النبيذ.

“اثبتنا عمليا أن الناس هنا صنعوا النبيذ منذ أكثر من 8000 سنة. طريقة صناعة النبيذ في جورجيا خاصة جدا. أننا نصنعه في جرارات طينية خاصة، هذه الطريقة هي جزء من التراث العالمي لليونسكو “، يقول جورج شوجوفادزي، رئيس إدارة السياحة الوطنية في جورجيا.

يمتد نفق خريبة على مسافة سبعة كيلومترات، درجة الحرارة كانت 14 درجة على مدار السنة. يتم الاحتفاظ بآلاف زجاجات النبيذ هنا. عشاقه ياتون من جميع أنحاء العالم، حتى من
نيويورك لتذوقه.

“النبيذ هنا جيد جدا. الآن انه معروف في جميع أنحاء العالم وله مكانة كبيرة، بالطبع لأن جورجيا هي مهد حضارة النبيذ “، يقول أرتشيماندريت ماكسيموس، دير سانت ديونيسيوس، نيويورك.

الضيافة

يوليانا وفالنتينا تتعرفان على كنز جورجي آخر هو المطبخ. هذه المرة تتعلمان كيفية طهي خاشابوري أدجار: العجينة على شكل قارب ومحشوة بالجبن و البيض .

“الأمر يستحق العودة هنا مرارا وتكرارا. على الأقل من أجل هذا، تقول السائحة الروسية يوليانا كوزنتسوفا.

العامل المهم الآخر الذي يدفع السياح للعودة إلى هذا البلد هو الضيافة. هنا مثلهم هو: “ كل ضيف هو رسول ارسله الله لنا.”

المزيد من focus