عاجل

عاجل

الفلبين: ماويون هاجموا جنودا في مهمة إغاثة من الإعصار كاي-تاك

تقرأ الآن:

الفلبين: ماويون هاجموا جنودا في مهمة إغاثة من الإعصار كاي-تاك

حجم النص Aa Aa

مانيلا (رويترز) – قال مسؤولون بالجيش وإدارة الكوارث في الفلبين يوم الاثنين إن متمردين ماويين هاجموا جنودا كانوا ينقلون مواد إغاثة إلى أجزاء من وسط البلاد حيث أسفر إعصار عن مقتل 32 شخصا على الأقل.

وتسبب الإعصار كاي-تاك في انهيارات أرضية وسيول وصار أسوأ عاصفة تجتاح البلاد هذا العام إذ أدى أيضا إلى فقد 46 شخصا.

وقال الكولونيل إدجارد أريفالو المتحدث باسم الجيش إن جنديين أصيبا عندما أطلق نحو 50 من متمردي جماعة جيش الشعب الجديد، الذراع العسكرية لحركة شيوعية، النار على قافلة جنود كانت توزع مواد إغاثة على جزيرة سامار يوم السبت.

ولم يعلق جيش الشعب الجديد بعد على الاتهام ولم يتسن الاتصال به بسبب انقطاع الكهرباء وتعطل الاتصالات.

وللمرة الأولى من ثلاثة عقود لا تعلن الفلبين عن هدنة مع المتمردين خلال فترة عيد الميلاد وذلك بعدما علق الرئيس رودريجو دوتيرتي محادثات السلام وصنف جيش الشعب هذا الشهر تنظيما إرهابيا.

وقال أريفالو “أثبتت (الهجمات) صحة قرار الحكومة إنهاء مفاوضات السلام ومخالفة الهدنة المعتادة وقت عيد الميلاد”.

ويخوض المتمردون الماويون الذين يقدر عددهم بنحو 3000 حرب شوارع منذ قرابة 50 عاما في صراع أودى بحياة أكثر من 40 ألفا وعطل النمو في مناطق ريفية غنية بالموارد. وتواجه الفلبين أيضا حركات إسلامية في الجنوب.

ودعت مينا ماراسيجان المتحدثة باسم المجلس الوطني لمواجهة المخاطر جيش الشعب الجديد إلى وقف العنف.

وأضافت “ليس هذا صراعا مسلحا” كما أشارت إلى أنه يتعين على المتمردين “عدم عرقلة أعمال الإغاثة”.

وتابعت ماراسيجان أن عمال الطوارئ يعملون على مدار الساعة لإعادة الكهرباء وإزالة الأنقاض وإصلاح الطرق والجسور حتى تصل المساعدات الإنسانية لنحو 220 ألف شخص تضرروا بسبب العاصفة.

ومن المتوقع أن يزور دوتيرتي المناطق المتضررة من الإعصار يوم الاثنين لتقييم حجم الأضرار.

وتجتاح العواصف الفلبين من حين لآخر. وفي 2013 أودى الإعصار هايان بحياة نحو ثمانية آلاف شخص وتسبب في تشريد الملايين بنفس المنطقة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة