عاجل

عاجل

الرقمية: مدغشقر تريد أن تكون محوراً للمحيط الهندي

تقرأ الآن:

الرقمية: مدغشقر تريد أن تكون محوراً للمحيط الهندي

حجم النص Aa Aa

مدغشفر، هذه الجزيرة الكبيرة بدأت توسع الرقمية. يزداد قطاع تقنيات المعلومات والاتصالات ازدهارا، ليصبح أحد دوافع النمو الاقتصادي. الاستثمار الدولي المباشر يزداد باستمرار والسلطات لديها طموحات كبيرة تتعلق بالرقمية.

“هدفنا هو أن نكون” محور “المحيط الهندي، لأنه مقارنة بموقعنا الجغرافي، اننا نقع بين آسيا والقارة الأفريقية“، يقول نياتراكي راكوتومامونجي، وزير البريد والاتصالات والتطور الرقمي.

أسباب الاهتمام بالرقمية؟

ترتبط مدغشقر بالجزر المجاورة وبأفريقيا من خلال “ كابلين” سلكين بحريين، قريباً ستصبح ثلاثة. انها الألياف البصرية التي أضيفت إلى وصلات الأقمار الصناعية.
لذلك فإن الجودة التقنية للاتصال هي أول ميزة مهمة.

الميزة الثانية هي السكان، انهم شباب ويهتمون بالثقافة الرقمية.
كان عدد المتصلين بارنترنيت عبر الهاتف المحمول، 20 ألف مشترك في العام 2010. اليوم اصبح 1.5 مليون.”

تتضاعف مراكز التدريب في المدن الكبرى وهناك انفتاح على المهن الرقمية.

الأرقام الرئيسية للانترنيت

مدغشقر والاستعانة بمصادر خارجية

لكن ماذا لو كان “وادي السليكون” في المرتفعات المدغشقرية؟
هذا هو التحدي الذي تواجهه الشركات الأجنبية التي أنشأت مراكز الاتصال وخدمات التنمية الرقمية هنا. انها “الاستعانة بمصادر خارجية”.
أصبحت مدغشقر مقصدا شعبيا على نحو متزايد في هذا المجال. القوى العاملة المؤهلة متوفرة ورخيصة!
وهناك مجموعة من الشركات المبتدئة التي تثير اهتمام مجموعات كبيرة.

“نعمل على بناء هذه النظم البيئية، لضمان توفير فرصة اللقاء بين هؤلاء الشباب، هذه المهارات والهياكل الدولية، مثلاً زبائننا واحتياجاتنا الخاصة، لنتمكن من الاستمرار في تحديد مواقع المواهب. وأخيرا، العمل على ابقاء هؤلاء الشباب، وهذه الخبرات في مدغشقر “، يقول ميشل ديغلاند، الرئيس التنفيذي لشركة أورانج مدغشقر.

الرقمية الديمقراطية

تهتم السلطات في مدغشقر أيضا بإضفاء الطابع الديمقراطي على الرقمية وتجنب حدوث كسر بين المدينة والريف.

“منذ 3 سنوات نعمل مع التعليم الوطني لتوزيع الحواسيب اللوحية، 50 جهازاً لكل مدرسة ثانوية، مع اتصال بالإنترنت، وعملنا
مع دوائر البلدية ليتعود الناس على أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات“، يقول نياتراكي راكوتومامونجي، وزير البريد والاتصالات والتطور الرقمي.

اليوم، على الصعيد الوطني، شخص من كل عشرة أشخاص لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت. هذا يعني أن هامش تحسين السوق الرقمية لا يزال واسعاً.