عاجل

عاجل

القدس، الروهينغا، ترامب وكيم جونغ أون تعرفوا على أهم أحداث 2017

عام 2017 كان حافلاً بالاحداث الهامة التي ستساهم بتغيير اتجاه السياسات العالمية... وفيما يلي أهمها:

تقرأ الآن:

القدس، الروهينغا، ترامب وكيم جونغ أون تعرفوا على أهم أحداث 2017

حجم النص Aa Aa

الروهينغا: هجرة كالمذكورة في الكتاب المقدس

في الخامس والعشرين من آب/اغسطس، جيش ميانمار يشن حملة عسكرية ضد سكان ولاية راخين رداً على هجوم نفذه جيش انقاذ
الروهينغا. حملة قمعية ادت لهجرة كالتي ذُكِرت في الكتاب المقدس. أكثر من 620 ألف شخص من هذه الاقلية المسلمة لجأوا الى بنغلادش. لا يملكون ما يسدون به رمقهم ويعيشون تحت الخيام وبين الاوحال.

حتى 19 أيلول/سبتمتر، لازم الصمت مستشارة البلاد أونغ سان سو تشي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام. فلاقت انتقادات دولية. في خطابها الاول بعد هذه الحملة القمعية، تعلن عدم خشيتها من أي تدقيق دولي متعهدة بايجاد حل للصراع. كما نددت بانتهاكات حقوق الانسان معلنة ان كل مسؤول عنها في ولاية راخين ستتم محاسبته.

في اليوم نفسه، خلال الجمعية العامة للامم المتحدة، الامين العام انطونيو غوتيريس يطالبها بأفعال. وفي مخيم الاجئين ببنغلاديش، فيديريكا موغيريني قدمت دعم الاتحاد الاوروبي لتطبيق برنامج كوفي آنان.

في 23 تشرين الثاني/نوفمبر سو تشي تلتقي وزير خارجية بنغلادش عبد الحسن محمود علي. ويوقع البلدان اتفاقاً لعودة اللاجئين الروهينغا.

بعد خمسة أيام، خلال زيارته المنتظرة، البابا فرنسيس يتجنب ذكر اسم روهينغا لكنه يدعو لاحترام جميع المجموعات الاثنية.

لكن في بنغلادش، يتحدث الحبر الاعظم بصراحة امام مجموعة من اللاجئين قائلاً: “ وجود الله اليوم يسمى ايضاً روهينغا”.

ترامب وسياسته ضد المهاجرين

في 27 كانون الثاني/يناير، فور استلامه منصبه، الرئيس الاميركي دونالد ترامب يوقع مرسوماً يمنع مواطنين من سبع دول مسلمة دخول الاراضي الامريكية. تعهدٌ أطلقه خلال حملته الانتخابية لمنع دخول ما اسماهم بإرهابيين متطرفين.

فانطلقت في اليوم التالي حركة معارضة له امتدت من السواحل الشرقية الى السواحل الغربية للبلاد، وفي المطارات والشوارع وحتى في المحاكم.

في 3 شباط/فبرايز، القاضي الفيدرالي في سياتل يعلق تطبيق المرسوم فيتبعه قضاة آخرون. بالنسبة اليهم هذا المرسوم يميز بين الاشخاص حسب انتماءاتهم الدينية وينتهك الدستور.

بعد معركة قضائية طويلة، المرسوم بنسخته الثالثة يدخل حيز التنفيذ في تشرين الاول/اوكتوبر ويطال دولاً أخرى من بينها كوريا الشمالية وفنزويلا.

ترامب يصدر ايضاً قراراً ببناء جدار عند الحدود مع المكسيك. ورغم الاعلان عن مناقصات ونماذج لإنشائه في تشرين الاول/أكتوبر، الكونغرس لا يقر الميزانية المخصصة له.

في 8 كانون الاول/دسمبر، ترامب يشدد على ضرورة بناء الجدار قائلاً: “بلا الجدار سيكون هناك الكثير من التعساء من بينهم أنا”.

أواخر آب/اغسطس، ترامب يلغى برنامج داكا ويثير الرعب في قلوب هؤلاء الحالمين. برنامج وضعه سلفه باراك اوباما لحماية المهاجرين من الترحيل. إنهم ثمانمئة الف شاب تقريباً وصلوا الى الولايات المتحدة مع أهاليهم ولا اوراق رسمية لديهم. 87% منهم هم من المكسيكيين.

كيم جونغ أون يتحدى العالم

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يتحدى العالم ويطلق في 12 شباط/فبراير صاروخاً باليسيتياً قادراً على حمل رأسس نووية. فيرد عليه ترامب قائلاً إن “كوريا الشمالية هي مشكلة كبيرة جداً، وسنتعامل معها بكل قوة”.

في 28 نيسان/ابريل حاملة الطائرات الاميركية يو اس اس كارل فينسون تصل الى كوريا الجنوبية بدلاً من اكمال طريقها نحو استراليا.

الرابع من تموز/يوليو هو عيد استقلال الولايات المتحدة، بيونغ يانغ تطلق صاروخها العابر للقارات.

بعد شهر، في 5 آب/اغسطس، مجلس الامن الدولي يصوت على عقوبات اقتصادية جديدة تفرض على كوريا الشمالية. وبدأت واشنطن بالضغط على بكين وتزيد من لهجتها.

وفي بيونغ يانغ، يظهر الدعم الشعبي للنظام الذي اخذ يهدد باطلاق الصواريخ على جزيرة غوام الواقعة في المحيط الهادئ والتابعة للولايات المتحدة.

في 29 آب/اغسطس، تنشر صورٍ لكيم جونغ أون خلال مراقبته اطلاق صاروخ هواسونغ – 12 المتوسط المدى والذي
دخل اجواء جزيرة هوكايدو اليابانية قبل ان يسقط في المحيط الهادئ.

أيام قليلة (في 3 أيلول/سبتمبر) وتقوم بيونغ يانغ بتجربتها النووية السادسة، هذه المرة جرى الحديث عن رأس هيدروجيني اقوى عشر مرات من التجربة السابقة.

في الامم المتحدة، في 19 أيلول/سبتمبر، ترامب يهدد بتدمير كوريا الشمالية اذا اضطر لذلك، واصفاً كيم جونغ أون بـ “الرجل الصاروخ في مهمة انتحارية”.

ترامب واعلان القدس عاصمة لاسرائيل

في 6 كانون الاول/ديسمبر، دونالد ترامب يصرح بأن الوقت حان للاعتراف رسمياً بالقدس كعاصمة لاسرائيل، ويأمر بنقل سفارة بلاده اليها من تل أبيب.

مبادرة أثارت تنديدات عالمية فيما عدا اسرائيل، رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو يرحب بهذا القرار ويقول إنه “يوم تاريخي”.

في رام الله بالضفة الغربية، الرئيس الفلسطيني محمود عباس يصف القرار بانه “تقويض متعمد لجهود السلام، وانسحابٌ لدور اميركا التاريخي في رعاية عملية السلام”.

اليوم التالي، في قطاع غزة،حركة المقاومة الاسلامية (حماس) اعتبرت القرار بأنه “يفتح أبواب جهنم” على المصالح الاميركية في المنطقة. ويدعو زعيمها رئيس مكتبها السياسي اسماعيل هنية لانتفاضة جديدة.

اما الفلسطينيون فدعيوا الى “يوم الغضب“، الموافق يوم الجمعة في 8 كانون الاول/ديسمبر، في القدس والضفة الغربية المحتلة وغزة. مواجهات ادت لمقتل شخصين واصابة حوالى مئة آخرين بجروح.

في ذلك اليوم، في الامم المتحدة، سفراء فرنسا وبريطانيا وايطاليا والسويد والمانيا يؤكدون على ان هذا القرار غير متطابق مع قرارات
مجلس الامن. لكن السفيرة الاميركية نيكي هالي ترى أن ترامب “لم يتطرق الى حدود القدس”.

“الدولة الاسلامية” تخسر الموصل والرقة

في 10 تموز/يوليو القوات العراقية تحتفل بتحرير الموصل من تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية بعد ثلاث سنوات على اعلان الخلافة فيها.

معركة الموصل استمرت ثمانية أشهر. لقد شهدت أشد المعارك قسوة وأطولها. كما اثبتت انها اكثر المعارك دموية.

وفق الامم المتحدة قرابة مئة الف مدني احتجزوا فيها كدروع بشرية من قبل مقاتلي التنظيم المتشدد.

في 17 تشرين الاول/أكتوبر، في الرقة، قوات سوريا الديمقراطية تحتفل بالنصر على المقاتلين المتشددين. عند دوار النعيم، أعدم هؤلاء المقاتلون المتشددون كل من يعارض قوانينهم.

هذه المدينة الواقعة عند ضفاف نهر الفرات، أضحت مركزاً لهم منذ عام 2014. لكن بعد اربعة أشهر من المعارك الضارية، أُفرِغَت من سكانها وتحولت ابنيتها لانقاض لكنها ما تزال تحوي جيوباً لهم.

فنزويلا: السلطة في قبضة مادورو

في 30 من آذار/مارس المحكمة العليا لفنزويلا التي يسيطر عليها الرئيس نيكولاس مادورو، تستلم سطلة البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة بحجة العصيان.

رئيس البرلمان خوليو بورخيس يمزق قرار المحكمة. ويندد مناصروه بانقلاب عسكري ناتج عن الديكتاتورية.

في 3 أيار/مايو، مادورو يوقع مرسوماً يدعو فيه لانتخاب جمعية تأسيسية.

في اليوم نفسه، عازف الكمان الشاب ارماندو كانيثاليس ينضم الى لائحة القتلى في المظاهرات المتزايدة ضد الرئيس وانصاره. لكن وسط هذه الاجواء العنيفة والمواجهات مع الشرطة استمر العديد من المعارضين بالتظاهر، منهم من ظل يعزف الموسيقي كما ويلي اورتيغا الذي أصبح رمزاً للمقاومة.

وكما هو مقرر أجريت إنتخابات للجمعية التأسيسية في الثلاثين من تموز/يوليو. وجاءت المشاركة بها بنسبة 41.53%. لكن المعارضة رفضت الاعتراف بها.

في الخامس آب/اغسطس، في أول قرار لها، الجمعية التأسيسية تعزل النائبة العامة لويزا اورتيغا.

اورتيغا التي رفضت الاعتراف بحل البرلمان، تفر الى كولومبيا في 16 تشرين الثاني/نوفمبر، وتتهم مادورو بالفساد.

في الثالث عشر من كانون الاول/ديسمبر، البرلمان الاوروبي يمنح جائزة ساخاروف للمعارضة الفنزويلية التي بدورها قدمتها للفنزويليين الذين قتلوا خلال الاحجاجات وعددهم مئة وسبعة وخمسون مدنياً.