عاجل

عاجل

ثنائية سانشيز تمنح فينجر فرصة للاحتفال بمباراته 810

تقرأ الآن:

ثنائية سانشيز تمنح فينجر فرصة للاحتفال بمباراته 810

حجم النص Aa Aa

(رويترز) – احتفل ارسين فينجر بانجاز آخر في مسيرته بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بعدما سجل مهاجمه اليكسيس سانشيز هدفين ليقود ارسنال للفوز على كريستال بالاس 3-2 في لقاء مثير يوم الخميس باستاد سيلهورست بارك.

وفي أمسية عادل فيها الرقم القياسي المسجل باسم اليكس فيرجسون المدرب السابق لمانشستر يونايتد بالإشراف على تدريب الفريق في 810 مباريات في الدوري الممتاز، شاهد فينجر لاعبه سانشيز المتألق وهو يقلب الطاولة في مباراة مثيرة بفضل هدفين رائعين في غضون أربع دقائق من الشوط الثاني.

ومنح شكودران مصطفي الفريق الزائر تقدما مستحقا عقب 25 دقيقة لكن ارسنال تحسر على مجموعة من الفرص السهلة التي أهدرها في الشوط الأول مع معادلة بالاس للنتيجة مع بداية الشوط الثاني بهدف لاندروس تاونسند عقب مجهود كبير.

واستعرض سانشيز، الذي يبدو مستقبله مع ارسنال غير واضح، مهاراته المميزة بتسديدة خاطفة وقوية في الدقيقة 62 ثم بإنهاء رائع لتمريرة بينية طويلة من جاك ويلشير.

وعلى الرغم من أن جيمس تومكينز ضمن إضفاء المزيد من الإثارة على نهاية اللقاء بهدف من ضربة رأس قبل النهاية، فان الانتصار أبقى ارسنال في المركز السادس بالدوري لكنه رفع رصيده إلى 37 نقطة وهو نفس رصيد توتنهام هوتسبير ليبتعد بفارق نقطة واحدة عن المربع الذهبي.

ويحتل بالاس، الذي خسر لأول مرة في تسع مباريات بالدوري هذا الموسم، المركز 16 برصيد 18 نقطة متقدما بفارق نقطة واحدة فوق منطقة الهبوط.

وكان هناك بعض الرضا من جانب فينجر الذي زاد الحديث حول مستقبله مع ارسنال بشكل لا سابق له بعد الهزيمة 3-صفر في سيلهورست بارك في أبريل نيسان الماضي.

وهذه الهزيمة كان بداية مسيرة جيدة لارسنال انتهت بالفوز بكأس الاتحاد الانجليزي ويأمل فينجر الآن أن يكون هذا الانتصار بداية سلسلة ناجحة مع دخول 2018 إذ يرغب في العودة إلى دوري أبطال اوروبا في الموسم المقبل.

والدور الذي سيلعبه سانشيز ما زال غير واضح لكن اللاعب التشيلي الذي ارتبط اسمه بالانتقال إلى مانشستر سيتي المتصدر لا يمكن الخطأ في مهاراته وإمكاناته.

وبعدما أدرك تاونسند التعادل بعد تمريرة عرضية متقنة من ويلفريد زاها هدأت أعصاب ارسنال عندما أبعد كريستيان بنتيكي مهاجم بالاس كرة بطريقة سيئة لتصل إلى سانشيز ليهز الشباك ويضع الفريق الزائر في المقدمة في الدقيقة 62.

ثم أرسل ويلشير، الذي كاد يقترب من مستواه الرائع، تمريرة مذهلة إلى سانشيز الذي سيطر على الكرة بفخذه قبل أن يسدد في مرمى جوليان سبروني.

وأداء سانشيز تسبب في ظهور السؤال الذي لا مفر منه بالنسبة لفينجر حول خوفه من فقدان اللاعب التشيلي الذي ينتهي عقده بنهاية الموسم الحالي.

وقال فينجر لشبكة سكاي سبورتس التلفزيونية “لست خائفا لكن هذا السؤال سيزيد بسبب عقده. في المجمل كان فوزا مقنعا رغم أن الشوط الثاني كان أصعب من الأول. عثرنا على طريقة لتسجيل هدفين رائعين ثم لم نستسلم.

“كان يجب أن نحضر إلى هنا وهي مباراة صعبة على الجميع في الدوري. عانينا قليلا لكن في أغلب فترات المباراة لعبنا بشكل جيد”.

لكن بالاس، الذي تغير حاله تماما منذ أن تولى روي هودجسون المسؤولية عندما كان يتذيل الترتيب، ضغط حتى النهاية وضمنت ضربة رأس من تومكينز نهاية مثيرة للمباراة.

وقال هودجسون “أظهرنا أننا فريق جيد ونملك لاعبين رائعين. بالنسبة لنا الأمر يتعلق بمواصلة القتال. حتى عندما تأخرنا 3-1 أمام فريق رائع لم نستسلم وواصلنا القيام بالعمل المناسب”.

وتابع “لو كان هناك خمس أو ست دقائق أخرى ربما كان يمكننا الحصول على نتيجة إيجابية”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة