عاجل

عاجل

روسيا تؤكد أنّ ما يحدث في إيران مسألة داخلية

تقرأ الآن:

روسيا تؤكد أنّ ما يحدث في إيران مسألة داخلية

حجم النص Aa Aa

روسيا: "زعزعة إيران أمر مرفوض"

أكدت روسيا أنّ ما يحدث في إيران مسألة داخلية، وأشارت وزارة الخارجية الروسية إلى أنّ أي محاولة للتدخل في الشؤون الإيرانية بهدف محاولة زعزعة الاستقرار في البلاد أمر مرفوض.

Point of view

"إنّ موجة الاحتجاجات في إيران هي بالدرجة الأولى مسألة داخلية، وأنّ العوامل الاجتماعية والاقتصادية تؤثر على ما يجري، رغم أنّ الوضع الاجتماعي والاقتصادي في إيران ليس الأسوأ في المنطقة".

قسطنطين كوساتش. رئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد الروسي.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان على الاحتجاجات التي تشهدها إيران منذ ستة أيام: "هذه القضية شأن داخلي لإيران، ونعرب عن أملنا في ألا تتطور الأوضاع وفقا لسيناريو العنف وسقف الدماء".

وتشهد إيران منذ ستة أيام مظاهرات مناهضة للحكومة شارك فيها آلاف الأشخاص. وانطلقت المظاهرات في مدينة مشهد، التي تعتبر مركزا دينيا هاما في البلاد، وتوسعت في وقت لاحق لتشمل العاصمة طهران وعدة مدن أخرى. وندّد المتظاهرون بغلاء الأسعار وانتشار الفساد وتردي الأوضاع الاقتصادية وضعف الأداء السياسي على المستويين الداخلي والخارجي. وتعتبر الاحتجاجات التي تشهدها إيران أكبر تحدّ للسلطة منذ تلك التي شهدتها البلاد في العام 2009 خاصة وأنها تحولت إلى المطالبة بإسقاط النظام الإسلامي في البلاد والمرشد علي خامنئي.

حوالى 22 قتيلا و500 معتقلا

وحسب تقارير إعلامية فقد قتل في الاحتجاجات الإيرانية 22 شخصا على الأقل نتيجة الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن في مختلف مدن البلاد.

كما تمّ اعتقال حوالى 500 متظاهر منذ بداية الاضطرابات. وقد تعاملت الشرطة الإيرانية بحزم مع المحتجين حيث وجهت لهم اتهامات بالعنف وتخريب الممتلكات العامة. المتظاهرون رفعوا لافتات وشعارات مثل: "الموت لروحاني" و"الموت للدكتاتور".

السلطات الإيرانية تدعو إلى التهدئة

السلطات الإيرانية أكدت على حق الشعب في التظاهر والانتقاد دولكن دون الخروج عن الإطار القانوني للاحتجاجات حيث دعت إلى التهدئة والعمل جنبا إلى جنب مع الحكومة لحل المشاكل العالقة. الحكومة الإيرانية حمّلت من تصفهم بـ "الأعداء" مسؤولية الفوضى التي تشهدها الجمهورية الإسلامية، وفي هذا الشأن ندّد الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بتصريح الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والذي جاء على شكل تغريدة على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي حيث أظهر الرئيس الأميركي دعمه لاحتجاجات الشعب الإيراني وتأكيده أنّ "العالم يراقب" ما يجري في إيران. الناطق باسم الخارجية الإيرانية اتهم تصريح ترامب بالحقد على الإيرانيين، واصفا إياه بالدعم الانتهازي للتظاهرات.

روسيا تؤكد أنّ الوضع لا يستدعي القلق

وكانت روسيا قد اعتبرت أنّ ما يجري في إيران من مظاهرات لن يتحول إلى ثورة حيث اعتبر رئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد قسطنطين كوساتش، أن موجة الاحتجاجات في إيران هي بالدرجة الأولى مسألة داخلية، وأنّ العوامل الاجتماعية والاقتصادية تؤثر على ما يجري، رغم أنّ الوضع الاجتماعي والاقتصادي في إيران ليس الأسوأ في المنطقة، مقارنة بما حققته إيران على المستويين الاجتماعي والاقتصادي. وأوضح قسطنطين كوساتش أنّ حجم الناتج الإجمالي للمواطن الإيراني هو أعلى بمرة ونصف مما هو عليه في مصر، ومبرتين مما في أوكرانيا. وأكد كوساتش أن إيران تشهد تضخما، ولكن هذا التضخم ورغم ارتفاعه، يبقى أقل ممّا شهدته البلاد من تضخم في العقدين الأخيرين.