عاجل

عاجل

أطباء ألمان يعارضون اجراء فحوصات طبية على لاجئين

تقرأ الآن:

أطباء ألمان يعارضون اجراء فحوصات طبية على لاجئين

حجم النص Aa Aa

ابدى اطباء المانيون معارضتهم لاجراء فحوصات طبية لفحص سن طالب اللجوء. وكان قد طالب سياسيون كبار بإجراء اختبارات إلزامية وسط مزاعم تفيد بأن المهاجرين لا يذكرون أعمارهم الصحيحة ويصبحون قاصرين من أجل تجنب الترحيل والمطالبة بمزايا إضافية.

لكن كبار الأطباء حذروا من أن هذه الاختبارات الطبية قد تكون غير موثوقة مما ستعرض لخطر الإضرار بصحة طالبي اللجوء.

وقال البروفيسور فرانك أولريش مونتجومري، رئيس الجمعية الطبية الألمانية: "إن التحقيقات معقدة ومكلفة ومحملة بشكوك كبيرة". واضاف "اذا طبقتم هذا على كل لاجئ فان ذلك يمكن ان يتداخل مع رفاه الانسان".

جريمة أثارت الرأي العام

وتزايدت الطلبات على اجراء الفحوص الطبية منذ مقتل فتاة في ال 15 من العمر طعنت حتى الموت بسكين مطبخ في الشارع في جنوب غرب المانيا الاسبوع الماضي.

ويتهم لاجئ أفغاني بقتلها بسبب غيرته بعد أن قطعت علاقتها به. يدعي أنه في ال 15 من العمر ، لكن عائلتها تعتقد أنه أكبر من ذلك بكثير.

ويحاكم بالفعل طالب لجوء إيراني في قضية اغتصاب وقتل امرأة في العام 2016. وادعى المتهم في البداية أن عمره 16 عاما، لكنه اعترف منذ ذلك الحين بأن عمره الحقيقي هو 33 عاماً.

وبموجب القانون الألماني، يواجه القاصرون عقوبات أخف إذا ما أدينوا بارتكاب جرائم.

دعا جواشيم هيرمان وزير الداخلية البافاري في نهاية الاسبوع الى اجراء اختبار عمرى إلزامي، وقال ان حزب الاتحاد الاجتماعى المسيحى سيطالبه بهذا فى محادثات الائتلاف مع انجيلا ميركل.

وقال السيد هيرمان: " هناك عدد كبير جدا من طالبي اللجوء يكذبون ويدعون بانهم قاصرون". "أريد أجراء فحص لكل من يأتي إلى بلدنا ويدعي أنه مراهق ليتم للتعرف على عمره طبيا.

ويكلف القاصرون الدولة المزيد من المال في شؤون الرعاية الخاصة ويتحملون مسؤولية جنائية أقل. ولا يمكننا أن نترك الأمر كذلك ".

دعا توماس ستروبل، وهو عضو بارز في حزب ميركل الديمقراطي المسيحي (سدو)، إلى الخضوع لاشعة إكس إلزامية لقياس نمو عظام طالبي اللجوء.

وقال "في حالات الشك، يجب أن ننتقل إلى الفحوص الطبية مثل الأشعة السينية للعظام الرسغية".

لكن البروفيسور مونتغمري من الجمعية الطبية الألمانية، وهو اختصاصي في الأشعة، قال إن الأشعة السينية لاختبار العمر ستعرض المهاجرين لإشعاع غير ضروري.

وقال لصحيفة "سوديوتش تسايتونج" ان "الاشعة السينية بدون اشارة طبية تعد غزواً للسلامة البدنية".

وفي القضايا الجنائية مثل قتل الفتاة البالغة من العمر 15 عاما، يمكن للمحاكم أن تأمر بالفعل بإجراء فحوصات طبية لتحديد عمر المشتبه فيه.

لكن الخبراء الطبيين يقولون إن الاختبارات لا يمكن الاعتماد عليها وأن الإجهاد والصدمة يمكن أن يسببان في أن يتقدم جسم الإنسان بسرعة أكبر.