عاجل

عاجل

أوروبا تحدد الأطر التشريعية لحماية الاستثمار عبر سياسة الشفافية

تقرأ الآن:

أوروبا تحدد الأطر التشريعية لحماية الاستثمار عبر سياسة الشفافية

حجم النص Aa Aa

تعمل أوروبا على تعزيز الإطار التشريعي الجديد من أجل حماية المستثمرين، وتحسين أداء الأسواق المالية، مما يجعلها أكثر كفاءة كما يقول خبراء الشؤون الاقتصادية الأرووبيون،كما يجعلها أكثر مرونة و شفافية. ولقد اعتمدت أوروبا منذ نوفمبر 2007 استراتيجية مالية اعتبرتها حجر الزاوية،وفي جميع أنحاء اوروبا بغية تنظيم محكم للأسواق المالية من طرف الاتحاد الأرووبي،كما بغرض تحسن القدرة التنافسية عبر إنشاء سوق موحدة للخدمات و الأنشطة الاستثمارية،وضمان درجة عالية من الحماية الخاضعة للتنسيق الجيد لحماية المستثمرين،في تحقيق مشاريعهم التنموية. ويقول مارك أوليفييه هيرمان،من أوكسفام
“هناك بعض القوى االحازمة يمكن الاعتماد عليها لكن السؤال المطروح هو ما إذا كان المنظمون سيستخدمونها،و سيكون من غير المجدي الوقوف في وجه منافسة بعض الجهات الفاعلة في الأسواق المالية”.
وتضيف إيزابيل مارشاند “قامت البنوك بتحقيق العديد من الاستثمارات و تنسيق الجهود الرامية من خلال الامتثال للقواعد لجديدة. لقد قامت بإجراء تغييرات على نظم تكنولوجيا المعلومات، كما قامت بتدريب الموظفين كما قامت بتغيير منتجاتها،لكن الهدف الأساس من كل ذلك إنما يكمن في زيادة حماية المستثمرين،ونحن نؤيد هذا المطلب.”
أظهر تقرير لبنك الاستثمار الأوروبي أن جميع الأموال تقريبا التي أنفقت حتى الآن في إطار خطة استثمارات الاتحاد الأوروبي والمقدرة ب 315 مليار يورو قد اتجهت إلى أغنى 15 دولة في الاتحاد بدلا من الثلاث عشرة
ب 315 مليار يورو قد اتجهت إلى أغنى 15 دولة في الاتحاد بدلا من الثلاث عشرة دولة الأفقر في الإتحاد.وحققت إيطاليا وإسبانيا أكبر استفادة من تمويل مشروعات البنية التحتية والابتكارات إلى جانب بريطانيا التي صوت مواطنوها لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في يونيو / حزيران.وتسعى خطة الاستثمار التي أطلقت في منتصف العام الماضي إلى جذب السيولة من القطاع الخاص لتمويل الاستثمارات بينما يقوم الصندوق الأوروبي للاستثمار الاستراتيجي بتمويل الاستثمارات عالية المخاطر مستخدما 21 مليار يورو من الأموال العامة.
وقال بنك الاستثمار الأوروبي في تقرير عن الخطة التي يشارك في تمويلها إن البرنامج البالغة مدته ثلاث سنوات اجتذب استثمارات بنحو 104.75 مليار يورو بنهاية يونيو حزيران بعد عام من إطلاقه وهو ما يعادل ثلث المخطط له.