عاجل

عاجل

تركيا و أوروبا..مسار المفاوضات إلى أين؟

تقرأ الآن:

تركيا و أوروبا..مسار المفاوضات إلى أين؟

تركيا و أوروبا..مسار المفاوضات إلى أين؟
حجم النص Aa Aa

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان سيزور باريس في الخامس من يناير كانون الثاني للقاء نظيره الفرنسي مع تصدر الصراع في سوريا جدول أعمال اللقاء.وقال مصدر في الرئاسة الفرنسية إن من بين الأزمات الإقليمية التي يعتزم الزعيمان مناقشتها سيكون هناك تركيز بشكل خاص على سوريا بالإضافة إلى القضية الفلسطينية وذلك بعد أسابيع من اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.وأثارت هذه الخطوة قلقا لدى حلفاء واشنطن الغربيين وغضبا في العالم العربي.
وقال المصدر الفرنسي “ستثار أيضا مسألة حقوق الإنسان” عندما يلتقي إردوغان وماكرون. وكان إردوغان قد أدلى في الأسبوع الماضي بأعنف تصريحات له منذ أسابيع تتعلق بالرئيس السوري بشار الأسد ووصفه بأنه إرهابي وقال إنه يستحيل استمرار جهود السلام في سوريا إذا لم يترك السلطة.في الوقت نفسه قال ماكرون في الآونة الأخيرة إن فرنسا ستدفع من أجل إجراء محادثات سلام تضم كل الأطراف في الحرب السورية الدائرة منذ ست سنوات بما في ذلك الأسد ووعد بطرح “مبادرات” في بداية العام المقبل.

مارك بييريني، كارنيجي أوروبا:
“في ما يتعلق بموضوع المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، وأنا لا أعتقد أن هذه الزيارة سوف تعمل على إحراز تقدم في جوهر الأشياء، ذلك أنه من الآن فصاعدا فإن غياب سيادة القانون أو تفكيك سيادة القانون وفقا للقيم الأوروبية يعتبران متضمنين في القانون “.

 وتركيا دولة مرشحة للانضمام إلى الاتحاد الاوروبي. وقد بدأ الطرفان مفاوضات الانضمام في عام 2005 ولكن منذ ذلك الحين لم يحرزا تقدما كبيرا.
مارك بييريني، كارنيجي أوروبا:
“السؤال الحقيقي في رأيي هو مكافحة الإرهاب و هو شان يرتبط بكل من تركيا وفرنسا وبعض الدول الأخرى، بلجيكا وألمانيا في المقام الأول وثانيا ما مستقبل تحديث الاتحاد الجمركى؟ “.
وأثارت حملة أمنية في تركيا بعد محاولة انقلاب فاشلة في 2016 انتقادات من مدافعين عن حقوق الإنسان ومن الاتحاد الأوروبي أيضا.
بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة،تم طرد 140.000 موظف من عمليهم، واوقفوا كما ألقي القبض على أكثر من 000 55 شخص؛ بما في ذلك الأكاديميون والصحفيون والمدرسون والناشطون المؤيدون للكرد.
هذا وأعلن وزير الخارجية التركى مولود تشاوش أوغلو، الاربعاء، أنه سيتوجه إلى ألمانيا، السبت، حيث يلتقى نظيره الالمانى سيجمار غابرييل.