عاجل

عاجل

النمسا: ائتلاف اليمين المتطرف يفرض أجندته بشأن الهجرة

تقرأ الآن:

النمسا: ائتلاف اليمين المتطرف يفرض أجندته بشأن الهجرة

النمسا: ائتلاف اليمين المتطرف يفرض أجندته بشأن الهجرة
حجم النص Aa Aa

من المقرر أن يؤثر الائتلاف النمساوي الجديد على مستقبل سياسات الهجرة في الاتحاد الأوروبي. ويقترح الشريك اليميني المتطرف فرض قيود جذرية على المهاجرين الذين يحاولون الاقامة في البلاد. ويمكن لهذا النهج أن يعوق الإصلاحات في سياسات الهجرة التي يود الاتحاد الأوروبي تنفيذها في عام 2018.هذا ودعا مستشار النمسا الجديد زيباستيان كورتس إلى وضع نهاية للمحاولات “الفاشلة” لتطبيق نظام حصص لتوزيع طالبي اللجوء على دول الاتحاد الأوروبي وحث على بذل جهود جديدة لمساعدة اللاجئين في أوطانهم.
وشغل كرتس سابقا منصب وزير الخارجية وهو يحكم الآن في ائتلاف مع مع حزب الحرية اليميني المتطرف. وعندما كان كورتس وزيرا للخارجية كان من المنتقدين بشدة لقرار المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بفتح حدود ألمانيا أمام أكثر من مليون مهاجر في 2015.
وبعد أن أصبح مستشارا للنمسا انضم لدول مثل المجر وجمهورية التشيك في الاعتراض على مقترحات تدعمها ألمانيا لتوزيع طالبي اللجوء على دول الاتحاد الأوروبي.وبدلا من التوسع فيما وصفه بسياسة “فاشلة” دعا كورتس الاتحاد الأوروبي إلى دعم “الجهود الرامية إلى مساعدة المهاجرين في بلادهم أو في الدول المجاورة، ربما عسكريا”.وقال “لو كان ذلك غير ممكن فيتعين مساعدتهم حينئذ في مناطق آمنة في القارة التي ينتمون إليها.“يجب على الاتحاد الأوروبي دعم ذلك ربما حتى تنظيم ذلك ودعمه عسكريا”.ولم يتضح من مقتطفات المقابلة التي نشرتها الصحيفة نوع الدعم العسكري الذي يتصوره كورتس
ويقول بناجامان بيارد، من جامعة لوفان الكاثوليكية
“على أية حال، هناك ميل نحو تخفيف العلاقات وتسطيحها مع هذه الأحزاب، فبالكاد يمكن أن نرى التحالفات التي نشأت أولا على المستوى الوطني تتم ببطء حقا و يمكن أن تؤدي إلى تحالفات على المستوى الوطني وعلى المستوى الأوروبي “
ويمكن أن تصبح حالة النمسا سابقة بالنظر إلى ائتلافات أخرى في الاتحاد الأوروبي وتجد أرضية مشتركة خارج أوروبا الوسطى. على سبيل المثال مجموعة فيسغراد تعارض بالفعل سياسات الهجرة في الاتحاد الأوروبي
تقرير أنتجه للنشرة الدولية- عيسى بوقانون