عاجل

عاجل

أول محاولة انقلابية على بورقيبة في وثائقي: "تراجيديا دولة الاستقلال في تونس"

تقرأ الآن:

أول محاولة انقلابية على بورقيبة في وثائقي: "تراجيديا دولة الاستقلال في تونس"

© Copyright :
academic
حجم النص Aa Aa

أنهى المؤرخ التونسي خالد عبيد بمعية فريق من الإعلاميين إنتاج وإخراج شريط وثائقي يحمل عنوان: "تراجيديا دولة الاستقلال في تونس: محاولة الانقلاب على الحبيب بورقيبة 1962".

ويأتي هذا العمل الوثائقي المصور في الذكرى 55 للمحاولة الانقلابية، وليسلط الضوء بأكثر تفاصيل على المحاولة الفاشلة، والتي تورط فيها أنذاك عسكريون وأمنيون ومناضلون في الحركة الوطنية من المقاومة، وشباب من الحزب الدستوري الحاكم، ويكشف الشريط الوثائقي عن التعذيب الذي تعرض له متهمون بالانقلاب، ويتطرق الشريط أيضا إلى حقيقة ما قيل عن دور كل من مصر والجزائر في تلك المحاولة الانقلابية، مثلما جاء في توطئة للمؤرخ.

ويقول خالد عبيد في تعليق نشره على صفحته في فيسبوك، إن الشريط ثمرة مجهود تطلب سنوات من العمل الشاق والمضني، وإن هدفه قراءة تاريخ تونس بعيدا عن التقديس والتأليه، أو الشيطنة والتخوين.

والمرجو أن يخلق هذا العمل وضوحا لا لبس فيه، بين الوقائع التاريخية تلك والذاكرة الجماعية للتونسيين، وهو ما من شأنه أن يضع حدا للتلاعب بالمعرفة التاريخية، ويساهم في التصدي لأي نزعة شعبوية.

والمعروف أن المحاولة الانقلابية تلك التي عرفت بالمؤامرة كانت لها تداعيات على الحياة السياسية في تونس أنذاك، ومنها توقف التجربة الديمقراطية الناشئة، وإلغاء التعددية الحزبية، بما مكن من هيمنة الحزب الواحد، فكانت محاكمة رموز الانقلاب الفاشل الذي عرف بالمؤامرة (إعدام عشرة أشخاص بين مدنيين وعسكريين)، نذيرا ببدء محاكمات سياسية لحقت فيما بعد اليساريين والقوميين والإسلاميين، ليأخذ الحكم بحسب شهادات سياسيين تونسيين طابعا تسلطيا.

وثائقي "تراجيديا دولة الاستقلال في تونس" فيلم طويل تاريخي مدته 59 دقيقة، وهو عمل استند إلى فكرة وسيناريو المؤرخ خالد عبيد، ومن إنتاج الإعلامية مبروكة خذير والإعلامي الشاذلي بالرحومة، وهو من إخراج فتحية خذير ومبروكة خذير أيضا.

بث هذا الشريط سيكون قريبا، لكن لم يعرف التاريخ بدقة ولا الوسيلة التي سيبث عبرها بعد، كما لم يعرف إن كانت ستكون له مشاركة في المهرجانات المقبلة.