عاجل

عاجل

نايجل فاراج رائد دعاة البريكسيت..يثير الانقسام داخل بروكسل

تقرأ الآن:

نايجل فاراج رائد دعاة البريكسيت..يثير الانقسام داخل بروكسل

حجم النص Aa Aa

جاء نايجل فاراج رئيس حزب الاستقلال البريطانى السابق، يسعى إلى بروكسل، إلى مقر الاتحاد الأوربى ، لحضور اجتماع الاتحاد الأوروبى حول “بريكست” . لقد أنجزت مهمتي قال فاراج.
وكان فاراج، اعلن استقالته من رئاسة حزب الاستقلال المناهض للاتحاد الأوروبى وللهجرة، معتبرا أنه حقق هدف حياته المتمثل بخروج بريطانيا من الاتحاد.وقال: “هدفى هو الخروج من الاتحاد الأوروبي. لقد أنجزت مهمتي“، مضيفا أنه يستقيل بالتالى من رئاسة “يوكيب“، وأضاف فاراج أنه يعتزم المحافظة على مقعده فى البرلمان الأوروبى لمتابعة المفاوضات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد التصويت لصالح الخروج من الكتلة الأوروبية فى الثالث والعشرين من يونيو الماضى.

وأضاف نايجل فاراج رئيس حزب الاستقلال البريطانى السابق في تصريح ليورونيوز
“مهما فعلت الحكومة هنا، في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لم أسمع أمرا ذاال بال عن الهجرة، أو أي شيء عن مراقبة الحدود، ويبدو أن أكثر التقديرات تفاؤلا هي أنه سيكون على الأقل ثمة ست سنوات بعد التصويت على المغادرة،مبادرة نعمل عبرها على تفعيل بعض المقاربات تتعلق في مجملها بتنفيذ سياسة الأبواب المفتوحة بشأن بقية دول الاتحاد الاوربى “.
جاء فراج إلى بروكسل وهو يجيب على اسئلة حصل عليها عبر وسائل التواصل الاجتماعي – ولكن كانت الاجابات كان يعتورها شيء من الغموض، ممزوجة بانتقادات شديد حياله.ولم تذكر المفوضية الاوروبية الكثير عن هذا الاجتماع الا انها اكدت أن الأبواب تظل مفتوحة.

ويقول مارغريتيس ششيناس، المتحدث الرسمي،باسم المفوضية الأوروبية
“إن ميشيل بارنييه تصرف تماما كما فعل الرئيس يونكر قبل وقت مضى، حيث كانت تحذوه رغبة ممكنة في عقد اجتماعات مع اعضاء البرلمان الاوروبى او الاطراف المعنية بالمسألة”
فضلا عن الهجرة، جاء فاراج إلى بروكسل للضغط على بارنييه بشأن علاقة بريطانيا التجارية المستقبلية.

نايجل فاراج رئيس حزب الاستقلال البريطانى السابق
“عندما يتعلق الأمر باحتمالات الصفقة التجارية المستقبلية كجزء من المرحلة 2 من كل هذا، لقد كان (بارنييه) سعيدا جدا أن يتحدث بموضوع التجارة البضائع، جدير أن أوروبا تبيع لنا أكثر مما نبيع لها وعندما يتعلق الأمر بالخدمات والخدمات المالية، هناك تردد عميق ينتاب الأطراف “.
ويقول دامون إمبلينغ، موفد يورونيوز إلى المفوضية الأوروبية
“كم حقق نايجل فاراج من تقدم بالفعل في اجتماع نصف ساعة هنا في بروكسل فذلك أمر يجب النظر إليه بدقة، لكن من المؤكد أنه لا يزال شخصية مثيرة للانقسام، مع انتصار بريكسيت في المملكة المتحدة – ومع كل التقلبات التي ميزت حقيقة ما رأيناه في المفاوضات حتى الآن، فإنه من المقرر أن يستمر هذا الاضطراب، مع الجولة القادمة من المحادثات حول التجارة، التي ستنطلق خلال الأشهر المقبلة، دامون إمبلينغ، يورونيوز، بروكسل “.