عاجل

عاجل

أوربان: اللاجئون المسلمون محتلون

تقرأ الآن:

أوربان: اللاجئون المسلمون محتلون

حجم النص Aa Aa

جدد رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان موقف بلاده الرافض لاستقبال اللاجئين وأعلن: "نعتقد أن (تدفق) أعداد كبيرة من المسلمين سيؤدي لا محالة إلى قيام مجتمعين متوازيين. لا نعتبر هؤلاء الناس لاجئين، بل نرى فيهم محتلين مسلمين. إن تعدد الثقافات ليس إلا وهما". جاء هذا على هامش أعمال اجتماع حزب "الاتحاد الاجتماعي المسيحي" في إقليم بافاريا، حسب صحيفة "دي فيلت" الألمانية.

وذكر أوربان أنه لا يرغب بالتدخل في السياسة الداخلية الألمانية التي تعاني حاليا من الأزمة، إذ أن ميركيل وسيهوفر ومنافسيهم الديمقراطيين الاشتراكيين يبحثون في توسيع ائتلافهم الحاكم، وأكد مجددا دعوة حكومته لترحيل المهاجرين غير الشرعيين من أوروبا.

فيما أعرب حاكم إقليم بافاريا المحافظ هورست سيهوفرعن رغبته بتعاون لصيق بين دول أوروبا الوسطى، مشيدا بهنغاريا التي تواجه انتقادات الاتحاد الأوروبي لرفضها استقبال المهاجرين.

وأعلن سيهوفر عن خطته بإطلاق "حلف أوروبا الوسطى"، موضحا أن الدول المجاورة لألمانيا من الشرق هم شركاء في التجارة مع بافاريا أكثر من فرنسا وبريطانيا.

سيهوفر أشاد برئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان، الذي حضر الاجتماع، مشيرا إلى أنه "بدون أدنى شك، يقف أوربان على أرضية من القواعد القانونية".

تواجه هنغاريا وبولونيا وجمهورية التشيك قضية إعادة النظر في وجودهما ضمن الاتحاد الأوروبي، من قبل المفوضية الأوروبية لرفضهم المشاركة في عملية استقبال اللاجئين.

تبدو تعليقات سيهوفر شاذة بالمقارنة مع موقف المستشارة أنغيلا ميركيل، إذ طالب الحزب الذي يضمهما "الاتحاد الاجتماعي المسيحي"، مرارا، بالتوزيع العادل للاجئين بين الدول أعضاء الاتحاد الأوروبي.

من جهتها، باشرت أنغيلا ميركيل معركة لمدة خمسة أيام أمس في سبيل نجاتها السياسية، حيث افتتحت المباحثات في برلين من أجل إنشاء "تحالف ضخم" بين المحافظين في حزبها ومارتين شولتز الاشتراكي الديمقراطي.