عاجل

عاجل

كندا: إعتراضات على اختيار ذكرى هجوم على مسجد يوما وطنيا لمحاربة "الإسلاموفوبيا"

تقرأ الآن:

كندا: إعتراضات على اختيار ذكرى هجوم على مسجد يوما وطنيا لمحاربة "الإسلاموفوبيا"

حجم النص Aa Aa

رفضت أحزاب المعارضة في مقاطعة كيبيك في كندا اعتبار ذكرى الهجوم على جامع كيبيك يوما وطنيا لمحاربة "رهاب الإسلام".

وذكر حزبان سياسيان في كيبيك أنهما يعارضان دعوة زعماء مسلمين لاعتبار 29 كانون الثاني/يناير، وهو يوم مقتل 6 مسلمين في جامع المدينة في كيبيك العام الماضي، يوما وطنيا ضد "رهاب الإسلام".

وأفاد حزب الجناح اليميني "تحالف مستقبل كيبيك" والانفصالي "حزب الكيبيكيين"، أنه يعارض الطلب لعدة أسباب بما في ذلك الإرباك الذي يثيره استخدام مصطلح "رهاب الإسلام".

وكان قد دعا المجلس الوطني لمسلمي كندا وعشرات من المسلمين والتجمعات الاجتماعية يوم الجمعة، رئيس الوزراء الكندي جستن ترودو إلى جعل 29 كانون الثاني/يناير يوما وطنيا لإحياء ذكرى وفعاليات ضد رهاب الإسلام.

وأوضح حزب "تحالف مستقبل كيبيك" أنه لا ينوي تأييد هذا الطلب، وأنه يعتقد أن 29 كانون الثاني/يناير يجب أن يكرس لإحياء ذكرى ضحايا الحادث المأساوي. وأنه كان عملا ضد التسامح ارتكبه شخص واحد وليس كامل المجتمع. وأن الكيبكيين منفتحون ولا يعانون من رهاب الإسلام.

وعلق الناطق باسم زعيم "حزب الكيبيكيين" "نختار عدم استخدام مصطلح "رهاب الإسلام"، لأنه مثير للجدل ونفضل تعبير "المشاعر المعادية للإسلام".

ويعتبر "حزب الكيبكيين" أكبر حزب معارض في برلمان كيبيك، بـ 28 مقعدا من أصل 125، فيما "تحالف مستقبل كيبيك" هو ثالث أكبر حزب بـ 21 مقعدا، ويستعد الحزبان لخوض انتخابات المقاطعة في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وتعود مخاطر التخوف من الكراهية تجاه المسلمين إلى الجريمة التي ارتكبها مسلح في 29 كانون الثاني/يناير الماضي، إذ قتل 6 مسلمين وجرح آخرين في مركز الثقافة الإسلامية في كيبيك في مدينة كيبيك.