عاجل

عاجل

الجيش التونسي ينتشر في عدة مدن والشرطة تواصل عمليات الاعتقال والاحتجاجات في تصاعد

تقرأ الآن:

الجيش التونسي ينتشر في عدة مدن والشرطة تواصل عمليات الاعتقال والاحتجاجات في تصاعد

الجيش التونسي ينتشر في عدة مدن والشرطة تواصل عمليات الاعتقال والاحتجاجات في تصاعد
حجم النص Aa Aa

أعلنت وزارة الداخلية التونسية اعتقال 330 متظاهراً الليلة الماضية خلال الاحتجاجات التي تجتاح البلاد لليوم الثالث على التوالي ضد إجراءات تقشف بينما انتشر الجيش في عدة مدن تونسية.

وأفاد شهود عيان أن الجيش انتشر في مدينة تالة القريبة من الحدود الجزائرية بعد انسحاب كلي لقوات الأمن من المدينة ليل الأربعاء عقب حرق المتظاهرين لمنطقة الأمن الوطني بالمدينة.

الحكومة والمعارضة تتبادلان الاتهامات

وأرجأ اتحاد كرة القدم في البلاد كل المباريات التي كان مقررا أن تجرى نهاية هذا الأسبوع إلى وقت لاحق بسبب الأوضاع الأمنية.

وكان رئيس الوزراء يوسف الشاهد اتهم الجبهة الشعبية، وهي ائتلاف المعارضة الرئيسي في البلاد، بعدم التحلي بالمسؤولية والتحريض على الفوضى والاحتجاجات العنيفة قائلا "أنا أسمي الأمور بمسمياتها .. الجبهة الشعبية غير مسؤولة".

لكن الجبهة الشعبية المعارضة رفضت اليوم الخميس هذه الاتهامات وقالت إن الشاهد يسعى لإلقاء تبعات فشله على غيره مضيفة أنها ستواصل دعم الاحتجاج السلمي ودعت إلى مظاهرة كبرى يوم الأحد المقبل تزامنا مع الذكرى السابعة للإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وكانت تجددت ليلة الأربعاء الخميس الاحتجاجات العنيفة في عدد من المدن التونسية لليوم الثالث على التوالي على خلفية قرارات حكومية برفع الأسعار وفرض ضرائب.

وأصيب حوالي 50 شرطيا بينما أحرق المحتجون عشرات من عربات الشرطة ومقرات حكومية ومراكز شرطة.

وقال شاهد عيان إن الشرطة أطلقت قنابل الغاز ولاحقت محتجين للاشتباك معهم في حي الانطلاقة وحي التضامن بالعاصمة تونس. كما تشهد منطقة الياسمينات بالعاصمة مناوشات بين المحتجين والشرطة.

إقرأ المزيد: مقتل شخص في احتجاجات مناهضة للحكومة في تونس‬

الاحتجاجات كانت اندلعت يوم الأحد الماضي من بلدة تالة قرب الحدود الجزائرية لكن رقعتها اتسعت بسرعة وانتشرت إلى أرجاء البلاد يوم الاثنين.

وبعد هدوء نسبي طوال الأربعاء تجددت الاحتجاجات العنيفة في المساء في عدة مناطق وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين في قبلي والقصرين وتالة وسليانة وطبربة.

وقال أحد المتظاهرين: "نحن نموت هنا لا أمل لنا..ليس هناك إلا الوعود الزائفة ونحن سئمنا..هنا تجد فقط المقاهي تعج بالشبان العاطلين".

إقرأ المزيد: اضطرابات جديدة في تونس وأنباء عن لجوء محتجين إلى الحدود الجزائرية

وهاجم رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد الجبهة الشعبية وهي ائتلاف المعارضة الرئيسي في تونس وقال إنه غير مسؤول.

واتهم يوسف الشاهد حزب الجبهة الشعبية بأنه حزب غير مسؤول لأنه يحرض على الاحتجاجات الفوضوية قائلا "أنا أسمي الأمور بمسمياتها .. الجبهة الشعبية غير مسؤولة".

وفي وقت سابق قالت وزارة الداخلية إنها اعتقلت 237 محتجا بينهم متطرفين بعد مهاجمة مقرات حكومية ومراكز شرطة وسرقة متاجر أثناء احتجاجات عنيفة ليل الثلاثاء في حين تعرضت مدرسة دينية يهودية لهجوم بالقنابل الحارقة.

إقرأ المزيد: إضرام النار في كنيس في جربة على وقع احتجاجات الشارع

مدينة جربة معقل يهود تونس

وقال بيريز الطرابلسي رئيس الجالية اليهودية في جربة: "مجهولون استغلوا انشغال الشرطة بالاحتجاجات وألقوا زجاجات حارقة داخل بهو مدرسة يهودية في الحارة الكبيرة بجربة. لكن لم تقع أي إصابات والأضرار كانت خفيفة".

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية خليفة الشيباني إنه لا علم له حتى الآن بأمر محاولة الاعتداء على المدرسة اليهودية.

وجزيرة جربة التونسية معقل لأغلب اليهود الذين يعيشون في تونس والذين لا يتجاوز عددهم 1800 شخص في أنحاء البلاد.

وكان معبد الغريبة اليهودي في جربة قد تعرض لتفجير بشاحنة مفخخة عام 2002 في هجوم قتل خلاله 21 سائحا وتبناه تنظيم القاعدة‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭.‭‭‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

#