عاجل

عاجل

لماذا تهدم الحكومة الصينية بعض الكنائس؟

تقرأ الآن:

لماذا تهدم الحكومة الصينية بعض الكنائس؟

السلطات الصينية تهدم كنيسة في الصين
© Copyright :
ChinaAid / AP
حجم النص Aa Aa

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" مقالا يتحدث عن قيام الشرطة الصينية بتدمير إحدى أكبر الكنائس الإنجيلية في البلاد، هذا الأسبوع. واستخدمت الشرطة آلات ثقيلة بالإضافة إلى الديناميت لنسف الكنيسة، التي يصلي فيها أكثر من خمسين ألف مسيحي.

ووفقا للصحيفة، فإن كنيسة (لامبستاند الذهبية)، في مقاطعة شانكسي، كانت إحدى كنيستين، على الأقل، هدمتهما السلطات خلال الأسابيع الماضية.

وتأتي عمليات الهدم في سياق ما وصفه نقاد بالجهود الوطنية لتنظيم الحياة الروحية في الصين.

وتضيف الصحيفة أن حكم الرئيس، شي جين بينغ، شهد قيام الحكومة بتدمير الكنائس وإزالة أبراجها وصلبانها، كجزء من حملة تعكس خوف الحزب الشيوعي القديم من أن المسيحية، التي تعتبر فلسفة غربية تشكل تهديدا لسلطة الحزب.

كما تنقل الصحيفة عن نظيرتها المحلية "جلوبال تايمز"، قولها إن تدمير المبنى جزء من "حملة على مستوى المدينة لإزالة المبانى غير القانونية"، فيما نقلت عن مسؤول (لم تحدد هويته) قوله إن الكنيسة "تم بناؤها سرا" بدون التصاريح اللازمة.

اقرأ أيضا:

إمرأة صينية تجمع ملياري دولار في أربعة أيام

1900 شخص يتعرضون لعقوبات جنائية بسبب المواقع الإباحية

اقرأ أيضا: كنائس الرقة في سوريا بلا أعياد هذا العام

العبادة.. بين الحرية والتقييد..

وعلى رغم ذلك، فقد اشتبك أعضاء من جماعة محلية مع السلطات في وقت سابق، بما في ذلك في عام 2009، عندما صادرت الشرطة الأناجيل وسجنت العديد من قادة الجماعة.

من جهة أخرى نقلت الصحيفة عن ChinaAid، أن الكنيسة بنيت من قبل الزوجين، وانغ شياو غوانغ، ويانغ رونغ لي، بمبلغ تجاوز ثلاثة ملايين دولار أمريكي.

كما يشير المصدر ذاته إلى أن الأموال جاءت من مساهمات مسيحيين محليين، بيد أن المبنى لم يسجل لدى السلطات، وهو شرط أساسي في القانون.

وبشكل رسمي، فإن للمواطنين الصينيين حرية ممارسة الدين الذي يختارون، بيد أن الحكومة تسيطر بقوة على الحياة الروحية، بل وتمنع بعض الجماعات أحيانا، بحسب الصحيفة.

ويعيش في الصين أكثر من 60 مليون مسيحي، نصفهم على الأقل يمارسون نشاطاتهم الدينية في كنائس غير مسجلة لدى السلطات.