عاجل

عاجل

الاتحاد الافريقي يصف ترامب بالعنصري

طالب الاتحاد الأفريقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتقديم اعتذار رسمي عن تصريحات نسبت إليه وصف فيها الدول الأفريقية بأنها "حثالة".

تقرأ الآن:

الاتحاد الافريقي يصف ترامب بالعنصري

حجم النص Aa Aa

الدول الافريقية مستاءة

دعا الاتحاد الافريقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى تقديم اعتذار رسمي عن التصريحات التي نسبت إليه والتي وصف فيها الدول الأفريقية بـ "الحثالة" خلال اجتماع مع أعضاء في مجلس الشيوخ في البيت الابيض حول الهجرة. وسائل إعلام أميركية أكدت أنّ ترامب قال: "لماذا يأتي كل هؤلاء الأشخاص القادمين من أوكار قذرة إلى هذا البلد"، في اشارة إلى دول افريقية وهايتي والسلفادور.

Point of view

"هذا ليس جارحاً فحسب، باعتقادي، للشعوب ذات الاصول الأفريقية في الولايات المتحدة، وإنما بالتأكيد للمواطنين الأفارقة كذلك، إنه جارح أكثر بالنظر الى الحقيقة التاريخية لعدد الأفارقة الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة كرقيق".

إيبا كالوندو الناطقة باسم الاتحاد الافريقي

وقال الاتحاد الأفريقي إنه يشعر بانزعاج شديد من تعليقات ترامب "العنصرية جدا".

الناطقة باسم الاتحاد الافريقي إيبا كالوندو قالت: "هذا ليس جارحاً فحسب، باعتقادي، للشعوب ذات الاصول الأفريقية في الولايات المتحدة، وإنما بالتأكيد للمواطنين الأفارقة كذلك"، وأضافت كالوندو: "انه جارح أكثر بالنظر الى الحقيقة التاريخية لعدد الأفارقة الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة كرقيق".

واعتبرت إيبا كالوندو أنّ تصريحات ترامب مفاجئة جدا لأنّ الولايات المتحدة تبقى مثالاً ايجابياً جداً للطريقة التي يمكن أن تنبثق فيها أمة من الهجرة، واصفة كلام ترامب بالمثير للغضب والمنافي للسلوكيات والممارسات المقبولة.

السفراء الأفارقة في الأمم المتحدة يصعدون من لهجتهم

كما طالب 54 سفيرا من دول افريقية في الأمم المتحدة الرئيس الأميركي في بيان شديد اللهجة، دونالد ترامب بالتراجع والاعتذار عن التصريحات التي ادلى بها والتي تداولتها وسائل إعلامية وتضمنت عبارات مسيئة بخصوص المهاجرين الأجانب وخاصة تلك التي وصف فيها بلدان المصدر بالحثالة.

السفراء الأفارقة الذين وقعوا على البيان أعربوا عن صدمتهم من تصريحات دونالد ترامب حيث دانوا الرؤية العنصرية للرئيس الأميركي والتي تحمل الكثير من الكراهية للأجانب.

مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان مصدومة

من جهته أكد الناطق باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل في مؤتمر صحفي في مدينة جنيف السويسرية: "في حال تأكدت، فإنها تصريحات صادمة ومعيبة من رئيس الولايات المتحدة. آسف، لكن لا أجد كلمة أخرى غير عنصرية لوصفها".

وشدّد كولفيل على أنّ الدول الكبرى لا يمكنها وصف بلدان أو قارات بأكملها على أنها أوكار للقذارة، "ويصبح بالتالي سكانها بأكملهم وهم ليسوا من البيض غير مرحب بهم".

وانتقد كولفيل كذلك التصريحات المنسوبة الى ترامب بأن على الولايات المتحدة أن تستقبل فقط مهاجرين من بلدان مثل النرويج وسكانها كلهم البيض، بدلاً من بلدان أفريقية ومن هايتي. واعتبر كولفيل أنّ: "التعليق الإيجابي بصدد النرويج يجعل الشعور الكامن وراءه واضحاً تماما".

وأكد كولفيل أنّ تصريحات ترامب "ليست مجرد قصة تتعلق بكلام فظ، بل تتعلق بفتح الباب على مصراعيه أمام الوجه الأسوأ للبشرية، تتعلق بالنظر بعين الرضا وتشجيع العنصرية وكراهية الأجانب التي يمكن أن تؤدي إلى الحاق الأذى بحياة عدد كبير من الناس وتدميرها".

ترامب يسعى إلى التملص

الرئيس الأميركي دونالد ترامب حاول التملص في وقت لاحق من العبارات المسيئة التي استخدمها حيث غرّد على صفحته من موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي قائلا: "كانت اللغة التي استخدمتها في الاجتماع قاسية، لكن هذه ليست الكلمات المستخدمة".

وبعد بمدة قصيرة أكد عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي ديك دوربن الذي حضر الاجتماع، أنّ الرئيس استخدم تعبير "الدول الحثالة" مرات عدة.

ولم ينف البيت الابيض التصريحات أو يعترض عليها. وقال الناطق باسمه إنّ "بعض الشخصيات السياسية في واشنطن تختار الدفاع عن الدول الاجنبية لكن الرئيس ترامب سيعمل دائماً من أجل مصلحة الشعب الأميركي".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" أول من نقل هذه التصريحات التي أثارت غضب مشرعين ديموقراطيين وجمهوريين وأثارت مجدداً تساؤلات في شأن ميل ترامب للإدلاء بتصريحات عنصرية.