عاجل

عاجل

تشيلسي مانّينغ المتحولة جنسيا والمدانة في قضية تسريب وثائق سرية تسعى لدخول مجلس الشيوخ الأمريكي

الخبيرة السابقة في الجيش الأميركي كانت قد سرّبت في العام ألفين وعشرة وثائق سرية إلى مؤسسة "ويكيليكس"، في تسريب يعتبر الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية. إثر ذلك قضت سبع سنوات في السجن إلى أن عفا عنها الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما في أيار/مايو الفائت.

تقرأ الآن:

تشيلسي مانّينغ المتحولة جنسيا والمدانة في قضية تسريب وثائق سرية تسعى لدخول مجلس الشيوخ الأمريكي

حجم النص Aa Aa

قالت "صحيفة واشنطن" بوست الأميركية إن تشيلسي مانّينغ، الخبيرة السابقة لدى الجيش الأميركي، قدّمت طلباً لتمثيل ولاية ماريلاند في مجلس الشيوخ الأميركي، ومقره واشنطن.

وأضافت الصحيف أن صاحبة الثلاثين عاماً لم تتلق أيّ إجابة بشأن طلبها حتى الساعة، وأنها تريد الدفاع عن ألوان الحزب الديمقراطي.

ولم يظهر اسم مانّينغ حتى اليوم في اللائحة الرسمية لمرشّحي ولاية ماريلاند للانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الحالي.

وتقول وثائق إن مانّينغ تطمح لخلافة الديمقراطي بن كاردن (74 عاماً) الذي يشغل المنصب منذ عام 2007.

وصدر حكم بالسجن على برادلي مانّينغ لخمسة وثلاثين عاماً في العام 2013 بعد قيامها بتسريب نحو 700 ألف وثيقة سريّة عسكرية إلى موقع ويكيليكس، عن الحرب في العراق وأفغانستان. وقضت المرأة، المتحولة جنسياً، سبع سنوات في السجن (ثلاث منها قبل صدور الحكم) قبل أن يعفو عنها الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما.

وكان الرئيس الأميركي الحالي، دونالد ترَمب، قد انتقد مانّينغ سابقاً. في بداية العام الفائت، وردّاً على تخفيف عقوبتها، غرّد ترَمب قائلاً "الجاحدة مانّينغ التي لا تستحق الخروج من السجن، تصف أوباما الآن بالرئيس للضعيف. هذا أمر رهيب".

يذكر أخيراً أن تشيلسي مانّينغ متحولة جنسياً وكانت تعرف باسم "برادلي مانّينغ" سابقاً.