عاجل

عاجل

ماكرون يؤكد لإسرائيل ضرورة احترام الاتفاق النووي مع إيران

أكدت فرنسا ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران حيث شدّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على أهمية الالتزام بالاتفاق النووي الإيراني، وضرورة أن تحترم جميع أطراف الاتفاق الالتزامات التي قطعتها على نفسها.

تقرأ الآن:

ماكرون يؤكد لإسرائيل ضرورة احترام الاتفاق النووي مع إيران

حجم النص Aa Aa

لا يجب العودة إلى الوراء

شدّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني خلال محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. وأكد ماكرون لرئيس الوزراء الإسرائيلي على "أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني، وضرورة احترام جميع أطراف الاتفاق للالتزامات التي قطعتها على نفسها".

Point of view

"على العالم الحر أن يدين بشدة الجرائم الخمس التي يرتكبها النظام الإيراني، وهي جهود الحصول على الأسلحة النووية، وتطوير الصواريخ البالستية، ودعم الإرهاب، واعتماد سياسة عدوانية في المنطقة، والقمع الوحشي للمواطنين الإيرانيين".

بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد حثّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم السبت على التدخل من أجل تعديل الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى، مضيفا أنه يتوجب على من يريد أن يبقي الاتفاق النووي على حاله أن يقوم بتعديله.

وجاء الاتصال بين ماكرون ونتنياهو عشية مطالبة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، شركاء واشنطن الأوربيين، بالعمل معها من أجل "التصدي للثغرات الفظيعة في نص الاتفاق النووي، وإلاّ فإنّ الولايات المتحدة ستنسحب منه". وقد قرر الرئيس الأميركي منح "فرصة أخيرة" للاتفاق النووي الإيراني، بالموافقة على استمرار تجميد العقوبات السابقة بموجب الاتفاق، لكنه قرر في الوقت نفسه فرض عقوبات جديدة مرتبطة بانتهاكات حقوق الإنسان وبرامج تطوير الصواريخ على 14 فردا وكيانا إيرانيين.

مخاوف نتنياهو

وأكد نتانياهو لماكرون قوله إنّ على العالم الحر "أن يدين بشدة الجرائم الخمس التي يرتكبها النظام الإيراني، وهي جهود الحصول على الأسلحة النووية، وتطوير الصواريخ البالستية، ودعم الإرهاب، واعتماد سياسة عدوانية في المنطقة، والقمع الوحشي للمواطنين الإيرانيين".

وتتهم إسرائيل إيران بالسعي إلى تدميرها و"إزالتها من الخارطة"، وتعتبر أن طهران تدعم الإرهاب الدولي، كما تقدم الدعم لحركة حماس وللجهاد الإسلامي ولحزب الله.

وتبدي إسرائيل التي تعارض الاتفاق النووي الإيراني، خشيتها من إلا يمنع هذا الاتفاق إيران من امتلاك قنبلة نووية في نهاية المطاف.

حوار دون "تنازلات"

وأشار ماكرون إلى رغبته في إجراء حوار "دون تنازلات" مع إيران بشأن برنامجها للصواريخ البالستية حيث أبلغ نتنياهو بضرورة مواصلة الجهود المتعلقة بالصواريخ البالستية الإيرانية وأنشطة طهران في المنطقة.

الحديث الهاتفي بين ماكرون ونتنياهو تناول أيضا عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية، امتدادا للمحادثات التي جرت بينهما في 10 ديسمبر الماضي.

من جانبها، أكدت إيران مجددا رفضها أي تعديل للاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى الكبرى في العام 2015، وهي تحظى في ذلك بدعم جميع الأفرقاء الموقعين الاتفاق أي بريطانيا وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا، باستثناء الولايات المتحدة.