عاجل

عاجل

آخر ملوك مصر يحتفل بعيد ميلاده

تقرأ الآن:

آخر ملوك مصر يحتفل بعيد ميلاده

آخر ملوك مصر يحتفل بعيد ميلاده
© Copyright :
Fouad II, Official Site
حجم النص Aa Aa

احتفل الملك أحمد فؤاد الثاني، آخر ملوك مصر، بعيد ميلاده السادس والستين بمعية عائلته في مدينة لوزان السويسرية.

ونشر الحساب الرسمي للملك فؤاد الثاني على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك صورا لهذه المناسبة حازت على إعجاب رواد مواقع التواصل الذين أعادوا نشرها في عدة منصات للتواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية.

كيف تنازل والده عن العرش؟

وتولى أحمد فؤاد الثاني عرش مصر عقب تحرك الجيش في العام 1952 بعدما تنازل له والده الملك فاروق عن العرش تحت ضغط الضباط الأحرار قادة الثورة في السادس والعشرين من شهر يوليو من العام 1952، وأصبح أصغر ملك للبلاد إذ كان حينها يبلغ خمسة أشهر.

وشكلت لجنة الوصاية على العرش وذلك إلى تاريخ إعلان الجمهورية في الثامن عشر من يونيو من العام 1953.

غادر الملك أحمد فؤاد الثاني مصر مع والده الملك فاروق إلى إيطاليا على متن يخت المحروسة ليستقر بعدها رفقة عائلته بسويسرا.

وفي العام 1965 توفي والده الملك فاروق في العاصمة الإيطالية روما وكان حينها يبلغ 13 عاما.

تلقى ابن الملك فاروق من زوجته الثانية الملكة ناريمان تعليمه الابتدائي في مدرسة عامة وحصل على شهادة الباكالوريا في سويسرا، وأكمل بعدها دراسته الجامعية في جامعة جنيف وتخصص في العلوم السياسية والاقتصاد قبل أن ينتقل عقب زواجه إلى العاصمة الفرنسية باريس ليعمل مستشارا ماليا واقتصاديا لصالح مجموعة من الشركات الفرنسية والأجنبية.

أسرته

تزوج الملك من الفرنسية دومينيك فرانس بيكار وهي يهودية اعتنقت الإسلام وحملت لقب الملكة فضيلة وأنجبا محمد علي ولد في العاصمة المصرية القاهرة في العام 1979 والأميرة فوزية بنت فؤاد الثاني والملقبة "بفوزية لطيفة" ولدت في موناكو في العام 1982، وبعدها الأمير فخر الدين الذي رأى النور في العام 1987 في عاصمة المملكة المغربية الرباط بدعوة شخصية من ملك المغرب الراحل الحسن الثاني.

 دبت الخلافات بين أحمد فؤاد وزوجته وسرعان ما انفصلا وصدر القرار النهائي لطلاقهما في 18 أغسطس من العام 2008 .

نزعت السلطات المصرية آنذاك الجنسية المصرية عن العائلة المالكة لسنوات طويلة، قبل أن يعيد الرئيس المصري السابق محمد أنور السادات جوازات السفر المصرية للملك ولعائلته، ليتمكن بعدها من العودة مرات عديدة إلى بلاده، كما سمح له السادات أيضا باحضار زوزجته لتضع مولودها الأول الأمير محمد علي في العاصمة المصرية القاهرة.

وبعد السادات وافق الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي على منح آخر ملوك مصر جواز سفر مدون فيه ملك سابق.