عاجل

عاجل

أسباب تركيز اليابان على بلغاريا واستونيا؟

تقرأ الآن:

أسباب تركيز اليابان على بلغاريا واستونيا؟

حجم النص Aa Aa

بدأ رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عام 2018 بجولة تاريخية ل 6 دول في أوروبا الشرقية برفقة وفد من عشرات رجال الأعمال اليابانيين لتعزيز العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية. يشمل التعاون التجاري بين اليابان وأوروبا الشرقية مجموعة من القطاعات، كل بلد يقدم فرصاً للمستثمرين اليابانيين. بالاضافة لامكانية تصدير السلع، هناك الخبرة الفنية اليابانية أيضاً. اننا في إستونيا التي أتسمت بلقب “المجتمع الرقمي الأكثر تقدما في العالم” ، لنتعرف على شركة ستحدث ثورة في الطريقة التي يدير فيها القطاع الياباني الخاص البيانات.

في إستونيا، 99٪ من خدمات الدولة على الانترنت بفضل أداة تسمى إي- إستونيا. العمود X-Road الفقري لهذه الخدمة هو منصة لادارة البيانات تسمى . وتستخدم 52 ألف منظمة هذه الخدمة التي تعالج
500 مليون طلب سنويا. النتيجة هي توفير 800 ساعة من وقت العمل في استونيا سنوياً. دول أخرى من بينها فنلندا وناميبيا وأذربيجان اتبعت مثال استونيا.
الآن، بفضل نجاح “X-Road ، يطور رائد أعمال ياباني، منصة خاصة به لادارة البيانات لاستخدامها في القطاع الخاص .

“ بلانيت وي هي شركة هجينة بين استونيا واليابان والأعمال والبحث والتطوير.
“انه شيء ابتكرته استونيا وحاول اليابانيون تخصيصه واستخدامه في اليابان. كل بلد آسيوي يقول” واه” ويريد استخدامه.
استونيا هي أفضل مثال لمجتمع رقمي تماما، وبالتأكيد الأفضل في العالم.
يعرفون ان لديهم التكنولوجيا لكن ليس لديهم الموارد المالية والأشخاص الضروريين والأسواق.
ماذا يجب أن يفعلوا؟ حسنا، لماذا لا نملك أبسط البنى التحتية؟
والآن، بدأ العالم يدرك ضرورة أن يكون كل شيء متصلا ورقميا، كل الأشياء هي بيانات ويجب أن تكون رقمية. وهذا هو الحال في استونيا، لهذا نعتقد أن إستونيا هي أفضل بلد للتعاون“، يقول نورياكي هيراو، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة بلانيت وي .

رافقنا أحد الموظفين الإستونيين في “بلانيت وي” إلى مطعمه الياباني المفضل في تالين ليوضح لنا بشكل أفضل هذه التقنية.

“عندما نفكر في المستقبل … بأجهزة الاستشعار و إنترنت الأشياء… انهم يعرفون عنا أكثر من أي حكومة أخرى .
لكن هنا، نفكر بالحفاظ على هذه البيانات في قاعدة البيانات حيث تم إنشاؤها“، يقول راؤول أليكيفي، عضو في مجلس بلانيت وي.

تقاسم البيانات واعادة استخدامها

مصدر واحد للبيانات واتصالات مؤمنة متعددة يعني تخفيض التكلفة وتحسين الأمن.

“ما تريدون هو تقاسم نفس البيانات، وإعادة استخدامها والتأكد من موثوقية الروابط والوصول اليها“، يقول راؤول أليكيفي، عضو في مجلس بلانيت وي.

شراكة تاريخية بين اليابان وأوربا الشرقية

للحصول على صورة أوسع لمناخ الأعمال والاستثمار بين اليابان وأوروبا الشرقية، التقينا السيد نوريو ماروياما، من وزارة الخارجية اليابانية:“كما تعلمون، هذه هي أول زيارة يقوم بها رئيس وزراء ياباني إلى هذا الجزء من العالم.
أبرمنا للتو اتفاق شراكة اقتصادية مع الاتحاد الأوروبي واليابان، لاحقاً، سيكون تاريخياً لأنه يتعلق ب 640 مليون نسمة وبثلث
الناتج المحلي الإجمالي في العالم .
الشركات اليابانية مهتمة جدا بالمجيء الى اوروبا وخاصة في هذا الجزء من اوروبا لتعزيز التجارة والاستثمار.
الشركات اليابانية تولي أهمية كبيرة للجودة الفائقة للعمل فى هذه المناطق، وانها مصدر جذب ايضا.
اليابانييون لديهم شعور عميق بالصداقة مع هذه الدول، الامر الذى سيزيد من تسهيل التجارة بين البلدين“، يقول راؤول أليكيفي، عضو في مجلس بلانيت وي.

بلغاريا: مختبر للشركات اليابانية

الآن، نتوجه إلى بلغاريا التي ستصبح مختبرا لإنتاج رجال الأعمال اليابانيين، ستبدأ ثلاث شركات يابانية الإنتاج هنا، أي 8000 فرصة عمل للقوى البلغارية العاملة.
اننا في بلوفديف ، ثاني أكبر مدينة في البلاد، لمعرفة المزيد عن أحدى هذه الشركات.

تطوير سوق السوشي الياباني في بلغاريا

يأمل الاتحاد الوطني للجمعيات التعاونية الزراعية، “زين نوح “ أن يطور سوق السوشي المجمد في أوروبا. التقينا برئيسه.

“الأسماك تأتي من النرويج واسكتلندا. باستخدام الأرز الياباني والأسماك الأوروبية سننتج السوشي هنا في بلغاريا.
نستورد الأرز الخام من اليابان، ثم نزيل القشر الذي يبيضه.
بهذه الطريقة نحافظ على طعم الأرز الذي لا يجف. الخطوة المقبلة هي غلي الأرز، بذلك تكون الآلات قد انجزت نصف العمل، اما النصف الآخر فسيكون يدوياً. بمجرد الانتهاء من عمل السوشي، نقوم بتجميده.
في اليابان نأكل السوشي المجمد أيضاً ولدينا مصانع لانتاج وتحضير الأطباق القائمة على الأرز. لذلك، اذا كان أداء المصنع جيداً، يمكننا تطويره وتوظيف المزيد من الأشخاص“، يوضح شويتشي موموس، رئيس الاتحاد الوطني للجمعيات التعاونية الزراعية، “زين نوح “.