عاجل

عاجل

جنوب افريقيا تلقن متاجر "أيتش أند أم" درسا قاسيا حول أهمية التنوع

تقرأ الآن:

جنوب افريقيا تلقن متاجر "أيتش أند أم" درسا قاسيا حول أهمية التنوع

جنوب افريقيا تلقن متاجر "أيتش أند أم" درسا قاسيا حول أهمية التنوع
حجم النص Aa Aa

بعد أيام قليلة من اضطرار سلسلة الملابس السويدية "أيتش أند أم" إلى إغلاق بعض محلاتها مؤقتا في جنوب أفريقيا على خلفية الاحتجاجات المناهضة للعنصرية، والتي أدت إلى تعرض محلات المجموعة إلى النهب والتكسير، طالبت منظمة غير حكومية بضرورة خضوع المدراء التنفيذيين للمجموعة إلى تدريب إلزامي لمناهضة العنصرية وتشجيع التنوع، لضمان تغيير المواقف داخل الشركة في المستقبل بخصوص القضايا المتعلقة بالعرق.

وكانت مؤسسة أحمد كاثرادا الحقوقية قد انتقدت مجموعة "أيتش أند أم" في بيان يوم 16 كانون الثاني-يناير مباشرة بعد اكتشاف اعلان لطفل أسود يرتدي قميصا كتب عليه: "ألطف قرد في الغابة"، وجاء في البيان: "من دواعي القلق أن تقوم شركتكم بنشر الإعلان دون النظر إلى السياق التاريخي لكيفية استخدام كلمة وصورة قرد لتهميش السود على نحو عنصري".

واعتبرت مؤسسة أحمد كاثرادا، وهي المؤسسة التي تعتبر إرثا وفضاء حقوقيا لأحمد كاثرادا، الناشط الراحل والمناهض للفصل العنصري الذي سجن مع الزعيم الراحل نيلسون مانديلا، أنّ اعتذار مؤسسة "أيتش أند أم" ليس كافيا في بلد كجنوب افريقيا، شهد الكثير من الخلافات المبنية على أسس عرقية، في إشارة إلى نظام الفصل العنصري.

"من دواعي القلق أن تقوم شركتكم بنشر الإعلان دون النظر إلى السياق التاريخي لكيفية استخدام كلمة وصورة قرد لتهميش السود على نحو عنصري".

مؤسسة أحمد كاثرادا. مؤسسة حقوقية.

وأعادت قضية "أيتش أند أم" مع العرض الإعلاني للطفل الأسود إلى الأذهان قضية بيني سبارو، المرأة الجنوب افريقية التي قام القضاء بتغريمها بمبلغ 10 ألاف دولار بسبب رسالتها على موقع فيسبوك والتي قالت فيها: "إن السود جعلوا الشواطئ متسخة مثل القرود البريَّة"، ما أثار موجة غضب واسعة النطاق، دفعت حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم إلى اتهامها بالعنصريَّة.

وكانت المجموعة السويدية "أتش آند أم" قد أغلقت جميع متاجرها مؤقتاً في جنوب أفريقيا، بعد يوم من احتجاجات سببها الإعلان الخاص بالطفل الأسود، والذي لاقى انتقاداً عالمياً بوصفه "عنصريا".

وانطلقت الاحتجاجات أمام متاجر المجموعة في مختلف أنحاء البلاد حيث اقتحم بعض المتظاهرين المتاجر، ما اضطر الشرطة إلى التدخل. وأوضحت المجموعة أنّ قرار إغلاق المتاجر اتخذ لاعتبارات تتعلق بالسلامة، وأن المتاجر لن يعاد فتحها إلا بعد أن يتم تحديد الأمور على أنها آمنة.

وتعرضت الشركة لانتقادات مكثفة بعد أن عرضت إعلاناً لطفل أسود يرتدي قميصاً شتوياً أخضر اللون ومكتوب عليه عبارة "ألطف قرد في الغابة"، واعتبرت تلك العبارة عنصرية.