عاجل

عاجل

روبوتات ونباتات لتشييد مدن المستقبل

تقرأ الآن:

روبوتات ونباتات لتشييد مدن المستقبل

حجم النص Aa Aa

هل يمكن للروبوتات والنباتات التواصل بينهما لبناء جدران نباتية وخلق مساحات معمارية جديدة؟

“تخيلوا أنكم تعيشون في منزل لم يشيد بالطُوب أو الخَرَسَانَة بل بهيكل شيد من خلال التفاعل بين النباتات والروبوتات، بمساعدة أجهزة الاستشعار، والمصابيح والحواسيب. بناء هذا البيت يستغرق 40 عاما. لكن علماء الأحياء والحواسيب وباحثين في مجال الروبوتات ومهندسين معماريين بدأوا العمل على أسسه “.

علماء يعملون على مشروع بحث أوروبي أطلق عليه اسم فلورا روبوتيكا لمعرفة كيفية تفاعل الروبوتات والنباتات لبناء الهياكل المعمارية.
 

“كل روبوت صغير يحتوي على 6 مصابيح قادرة على إنتاج الألوان الضوئية التي نريدها. مثلاً،نستطيع اخراج الضوء الأزرق من هنا، والنباتات ستنمو وتتجه صوب الروبوت، كما يمكن الروبوت أن يشعر بأن النباتات تقترب منه، ومن ثم يمكن ان يتواصل مع الروبوتات الأخرى في السرب، ويطلب منهم اصدار الضوء الأزرق لجذب النباتات في اتجاه آخر “، يقول مصطفى وهبي، عالم حاسوب، جامعة لوبيك.
 

“ يمكن للروبوت أيضاً الحصولُ على بيانات استشعار إضافية عن النباتات، وإذا كانت النبتة صلبة بعض الشيء، يمكن للروبوت الاستناد عليها اذا كانت بنيتها قوية، ومراقبة كل شيء من هنا“، يقول هيكو هامان، عالم حاسوب، جامعة لوبيك منسق مشروع فلورا روبوتيكا.

التعاون بين الروبوتات والنباتات

يريد الباحثون أن يجدوا الظروف المناسبة التي تتيح للروبوتات و النباتات التعاون لتشييد هياكل ذاتية التنظيم يستطيع الناس العيش فيها مستقبلاً.
احدى النقاط الرئيسية هي كيفية تعليم الروبوتات النمو الذاتي للهياكل.

“نأخذ النباتات الطبيعية كمرجع، تنمو النباتات باتجاه الضوء، نريد أن نعرف ما إذا كنا نستطيع تكرار هذا السلوك مع الروبوتات. نريد أن تتواصل وتنسق ذاتياً فيما بينها، لتبني معا الهياكل الموجهة نحو الضوء “، يقول محمد ديفاند سوراتي، عالم علم الكمبيوتر، جامعة لوبيك.

في كوبنهاغن يبحث المهندسون المعمارييون عن طرق لتحويل هذا الهيكل الهجين من الروبوتات و النباتات إلى أماكن للمعيشة. هناك بعض الأفكار التي ظهرت بالفعل.

كيف يمكن خلقُ مساحات معمارية جديدة؟

“نعمل على نظم الجديلة. انها طريقة تتيح استمرارية البناء. بامكاننا الاستمرار بعملية التجديل أو ايقافها. يمكننا العمل على التواصل فيما بينها بسهولة، عملُ سلسلة من الأعمدة لتحديد السقف “، يقول فيل أيرس، معماري، مركز دانيش لتكنولوجيا المعلومات والهندسة المعمارية.

يحاول المهندسون المعماريون أن يعرفوا ايضا امكانية تصنيع هذه الهياكل بطرق قليلة التكلفة.
لذا،انهم يدرسون كيفية تشكيل أنماط مختلفة بمواد مختلفة.

“بامكاننا أيضا التفكير بالعمل على الألياف الزجاجية اثنان وثلاثون خيطاً من الألياف الزجاجية، لهذه المواد خصائص تطورية، بامكانها تغيير شكلها بسهولة، يمكن أن تكون مسطحة وقابلة للطي“، يقول ستيغ أنطون نيلسن، مهندس معماري، جامعة تكنولوجيا المعلومات في كوبنهاجن.

يقول العلماء أن الحدائق الحضرية المؤتمتة ومساحات المعيشة المشيدة من الهياكل الهجينة، الروبوت والنبات، قد ترى النور خلال عشرين أو ثلاثين عاماً.

المزيد من عالم الغد