عاجل

عاجل

محافظ هاتاي التركية ليورونيوز: هناك "منطقة آمنة في سوريا" لموجة لاجئين محتملة بسبب العمليات بعفرين

تقرأ الآن:

محافظ هاتاي التركية ليورونيوز: هناك "منطقة آمنة في سوريا" لموجة لاجئين محتملة بسبب العمليات بعفرين

لوتفو سافاس، محافظ هاتاي التركية الحدودية (مع سوريا)
© Copyright :
يورونيوز
حجم النص Aa Aa

مع دخول العملية العسكرية التركية في عفرين، شمال سوريا، يومها الخامس، يتواصل قصف الجيش التركي، جوا وبرا، على المنطقة، بالتزامن مع اشتباكات بين عناصره وفصائل من "الجيش السوري الحر" من جهة، ووحدات الحماية الكردية، "يا بي جي"، من جهة أخرى.

وفيما ارتفع عدد قتلى القوات التركية إلى ثلاثة، أعلنت رئاسة هيئة الأركان التركية مقتل 260 مسلحا من المليشيات الكردية، منذ انطلاق العملية التي سُميت بـ"غصن الزيتون"، السبت الماضي.

وقوبلت الحملة التركية بانتقادات واسعة خاصة من الولايات المتحدة، التي تعتبر وحدات حماية الشعب حليفها في الحرب الدولية على تنظيم "الدولة الإسلامية"، فيما اشترطت أنقرة أن تنهى الولايات المتحدة دعمها لوحدات حماية الشعب قبل أي تعاون بين البلدين.

اقرأ أيضا: رئيسة محافظة عفرين: "أردوغان يتعدى على الشرعية الدولية ولابد من إيقافه"

الناس اعتادوا الأجواء المتوترة..

بهذا الخصوص، أجرت يورونيوز مقابلة متلفزة مع لوتفو سافاس، محافظ مقاطعة هاتاي بتركيا (على الحدود مع سوريا)، التي مرت عبر أراضيها غالبية القوافل العسكرية التركية المتجهة إلى عفرين.

ولدى سؤالنا لسافاس عن الوضع في المحافظة منذ انطلاق العمليات، قال إن الناس هناك اعتادوا هذه الأجواء منذ ست سنوات ونصف السنة، وبالتالي، فهم قادرين على التعايش مع أوضاع عالية التوتر.

أما بخصوص التقارير التي تحدثت عن وصول مقاتلين أجانب إلى عفرين، للانضمام إلى وحدات الحماية الكردية، قال سافاس إنه لم يصبت للدولة التركية، حتى الآن، ما يثبت صحة هذه التقارير.

تطوع لاجئين سوريين..

من جهة أخرى، بشأن تقارير إعلامية تركية تحدثت عن تطوع لاجئين سوريين للانضمام إلى العمليات العسكرية (إلى جانب الجيش الحر)، أفاد سافاس أنه لم يتم التقدم بطلبات للانضمام بشكل مباشر، إلا أن الحماسة منتشرة في المجتمع، خاصة بين أولئك الذين قدموا من سوريا ويعيشون في تركيا منذ سنوات.

وحول احتمال وصول لاجئين من عفرين أو إدلب (شمال غرب سوريا) إلى تركيا، سألنا المحافظ عما إذا كانت هناك أية استعدادات للأمر، فأجاب أن هاتاي استضافت، إلى حينه، حوالي 500 ألف "ضيفا" من سوريا. وأضاف بأنه إذا ما جاءت موجة أخرى من اللاجئين، فإن الدولة التركية والمنظمات غير الحكومية، مثل الصليب الأحمر الدولي، ستعتني بهم، لكن، على الجانب السوري من الحدود (في مناطق آمنة).

واختتم سافاس حديثه بالقول إن حكومة بلاده تنسق مع منظمات إنسانية لتضمن إمكانية عيش اللاجئين السوريين هناك.